6:50 صباحًا / 19 يوليو، 2019
آخر الاخبار

مؤسسة ادوار للتغيير تنهي ستة ورش توعية حول حق المرأة في الميراث

شفا -نفذت مؤسسة ادوار في محافظة الخليل ست ورش عمل توعية بعنوان “التخارج تنازل بمقابل فاستلميه أمام القاضي” ضمن مشروع حق المراة في الميراث بالشراكة مع جمعية الشبان المسيحية وبتمويل من الاتحاد الاوروبي ، استهدفت ورش العمل التوعوية اكثر من 120 مشاركا ومشاركة هدفت الورش الى توعية النساء حول اهمية كسر حاجز الخوف والصمت لديهن حول المطالبة بحقهن للميراث وفقا للشريعة الاسلامية ، ومواجهة جميع التحديات والمعيقات التي تحول دون حصولهن على هذا الحق الشرعي ، كما ان حصول النساء على حقهن في الميراث يعتبر من اهم الادوات التي تساعد النساء في الارتقاء من شانهن ومكانتهن في الاسرة والمجتمع بشكل عام.

بالاضافة الى انه تم توعية المشاركين والمشاركات حول اهمية ازالة هاجس الخوف من المطالبة بحقهن في الميراث من اجل الحصول الحماية الذكورية ،لان المطلب الاساسي للحماية يعتمد على العلم والمعرفة والمهارات التي تمتلكها النساء بالاضافة الى المشاريع الخاصة بها ، وعلاقتها التكاملية مع الرجل المتعاون والمتفهم ، كما هدفت الورش التوعوية ايضا الى توعية الرجال حول اهمية العمل مع النساء وتشجيعهن على المطالبة في حقهن في الميراث وتغيير ثقافة الرجل التقليدية حول صورة النساء وادوارها التقليدية بانها ليست شريك اساسي في الاسرة بل انسانة تابعة لة ولا حاجة لها للمطالبة في حقها في الميراث.

وكانت نتائج الورش بان عبر المشاركات والمشاركين عن اهمية الموضوع في التاثير عليهم من حيث الوعي لاهمية المطالبة بهذا الحق بالاضافة الى ان الرجال انفسهم اصبحوا على وعي باهمية العمل على اعطاء النساء حقهن والمساهمة في التاثير على الرجال الاخرين والحصول على دعمهم وتتاييدهم لتغيير ثقافة المجتمع باتجاة دعم حصول النساء على حقهن في الميراث.

و اشارت اماني منسقة مشروع حق المراة في الميراث في جمعية الشبان المسيحية على اهمية الشراكة مع مؤسسة ادوار للتغيير الاجتماعي كونها مؤسسة متخصصة في قضايا النوع الاجتماعي “الجندر” بالاضافة الى انها تستهدف فئة الشباب والشابات في محافظة الخليل الذين يعتبرون رواد الحراك الاجتماعي لخلق واقع افضل لحياة النساء والرجال.

ومن جانبها اكدت سحر يوسف القواسمة مديرة مؤسسة ادوار بان مشروع حق المراة في الميراث يعتبر من اهم الانشطة التي عملت عليها مؤسسة ادوار كونة يلامس جانبين اساسيين من حياة النساء والرجال الا وهم الاجتماعي والاقتصادي ، ولة تاثير واضح على واقع النساء من حيث اعادة انتاج علاقة القوة في داخل افراد الاسرة ،بالاضافة بانة يعزز من شان ومكانة النساء في الاسرة والمجتمع ويعمل على الارتقاء بالواقع الاجتماعي والاقتصادي لاسرتها ويساهم في زيادة نسبة المشاركة في العملية التنموية وصنع القرار ، بالاضافة الى اهمية توعوية الرجال حول اعطاء النساء حقهن في الميراث لا يقلل من شانهم ومكانتهم ولا يشير لعدم مسؤوليتهم باتجاة زوجاتهم و افراد اسرتهم وانما يعمل على بقاء وحدة تماسك افراد اسرتهم ويساهم في الوفاء بجميع متطلبات الحياة والارتقاء بشان الاسرة بشكل عام ، خاصة في ظل الظروف المعيشية الاقتصادية والسياسية التي يعيشها شعبنا الفلسطيني.

شاهد أيضاً

بالفيديو.. د. عبد الحكيم عوض: قرار عباس بحل مجلس القضاء الأعلى غير قانوني والقضاء يجب أن يكون مستقلاً

شفا – قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، د. عبد الحكيم عوض، ، ان “القضاء …