10:05 مساءً / 31 مارس، 2020
آخر الاخبار

#بناتك_ياوطن .. العراقيات يتحدين مقتدى الصدر بالتظاهر وسط بغداد

شفا – خرجت مئات النسوة إلى شوارع وسط بغداد وجنوب العراق، الخميس، في تحدٍ لدعوات الداعية الشيعي المتشدد مقتدى الصدر للفصل بين الجنسين في مواقع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

بدأت التظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة منذ الأول من أكتوبر/ تشرين أول الماضي، عندما خرج آلاف العراقيين إلى الشوارع في بغداد والمحافظات ذات الأغلبية الشيعية في جنوب البلاد للتنديد بالفساد الحكومي المستشري والخدمات الرديئة ونقص فرص العمل.

ومنذ بدء التظاهرات، قتل ما لا يقل عن 500 شخص بنيران قوات الأمن العراقية، التي استخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.

وكانت الاحتجاجات فريدة من نوعها، لأنها جذبت رجالا ونساء قاموا بالتخييم إلى جانب بعضهم بعضا في الساحات الاحتجاجية، وهو أمر نادر الحدوث في العراق البلد الإسلامي ذي أغلبية محافظة.

اليوم الخميس، رفعت المتظاهرات الأعلام واللافتات العراقية باللغتين الإنجليزية والعربية، ورددن شعارات تدين الحملة الأمنية الأخيرة ضد المتظاهرين.

أصدر رجل الدين الشيعي النافذ مقتدى الصدر، زعيم كتلة سائرون في البرلمان، مدونة سلوك من 18 نقطة يوم الأحد للمتظاهرين حذر فيها من الاختلاط بين الرجال والنساء في مناطق الاعتصام.

ردا على تظاهرات الخميس، غمرت النساء شوارع بغداد ومدينة الناصرية جنوبي البلاد.

قال المتظاهر بان جعفر (35 عاما)، “من يتهم النساء بالضعف لا يفهم العراق، سنواصل الدفاع عن حقوقنا من خلال المظاهرات والمشاركة في قرار بناء عراق جديد بعد المظاهرات”.

ألقى الصدر، الذي فازت كتلته السياسية بأكبر عدد من المقاعد في البرلمان العراقي في انتخابات مايو/ أيار 2018، بثقله وراء الانتفاضة المناهضة للحكومة، لكنه أعاد دفته مؤخرا نحو المؤسسة السياسية بعد أن اختارت النخب السياسية الوزير السابق محمد علاوي رئيسا للوزراء، الترشيح الذي يؤيده.

منذ ذلك الحين، أصدر مجموعة مذهلة من الدعوات لأتباعه، وطلب منهم العودة إلى الشوارع بعد أيام من سحب الدعم من الاحتجاجات. وأدت الأوامر المتناقضة إلى تفاقم التوترات القائمة بالفعل بين المتظاهرين المناهضين للحكومة وأتباعه.

في السياق، قالت ندى حسن (24 سنة)، “لقد خرجنا اليوم ضد أولئك الذين يتهمون المتظاهرات العراقيات في ساحة التحرير، ونقول لهم إنه حتى إذا قتلتمونا أو هددتمونا، فسوف نستمر في دعم المتظاهرين “.

قبل المسيرة، حذر الصدر من أن العراق يجب ألا “يتحول إلى شيكاغو”، في اتهام يشبه المدينة الأمريكية بـ”الفجور”، وقد قوبل البيان على الفور بسخرية على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ نشر عراقيون تغريدات ومنشورات تقارن بين العراق والمدينة الأمريكية العالمية.

شاهد أيضاً

تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في رام الله وغزة يرفع اجمالي الإصابات الى 117

شفا – اعلن الناطق باسم الحكومة الحكومة إبراهيم ملحم الليلة،عن تسجيل إصابتين جديدتين في مدينة …