6:43 مساءً / 14 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

بالفيديو… القائد محمد دحلان : سنشكل قائمة وطنية عمودها الفقري تيار الإصلاح في حال أصر أبو مازن على سلوكه

شفا – قال القائد الفلسطيني البارز النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية محمد دحلان ” ابو فادي ” قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، “ليس لدي عداوة شخصية مع الشعب التركي ولكني ضد نظام أردوغان، وبالتالي أردوغان لا يريد رجلًا عربيًا لديه كرامة”، مضيفا: “أنقرة اتهمتني بدفع رشاوي وشراء ذمم في الجيش ومؤسسات تركية وخلافه من الأكاذيب التي لا أعرف ما المبرر منها”.

وأضاف القائد محمد دحلان لبرنامج “الحكاية” المذاع عبر قناة (m b c ) مصر، مساء الأحد، “حين كنت أقاتل إلى جانب الشهيد ياسر عرفات كان أردوغان يزور شارون، ونذكر أن رئيس وزراء الاحتلال في حينه أرائيل شارون قال لأردوغان أهلًا بك في القدس اليهودية”.

وأشار دحلان، بأن “التطاول التركي القطري على العرب سببه الشخصيات الرخوة التي تبيع نفسها لهما، مضيفا: أول دولة إسلامية اعترفت بـ(إسرائيل هي تركيا)”.

وأكد قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، “أن الشعب الفلسطيني لم يرى يومًا بصمة إيجابية لـ(تركيا) لمصلحة منظمة التحرير الفلسطينية أو الشعب الفلسطيني”، موضحا: “أصدقاء تركيا هم داعش و(إسرائيل) والإرهابيين في المنطقة، و(جميع المواد المستخدمة في بناء المستوطنات الاسرائيليه هي بدعم تركي)”. حتى الاسلحة التي تستخدمها

وأوضح النائب الفتحاوي محمد دحلان، أنا أمثل كرامة الشعب الفلسطيني، أمثل الشهيد والأسير في السجون، و لا أقبل لأردوغان أن يسيء لي أو لأصغر شبل فلسطيني، واصغر طفل في فلسطين يعلم اردوغان معنى التحرير ومعني القتال، مضيفا: “أن أردوغان سرق ذهب ليبيا من البنك المركزي ولدي وثائق تثبت ذلك”، مؤكدا:”لا يوجد عداوة بيني وبين الشعب التركي، وأنا لم أزر تركيا إلا مرة واحدة مع الشهيد خليل الوزير”.

وتابع النائب دحلان، “أردوغان لديه مرض نفسي فهو يعتبر نفسه خليفة للمسلمين بل هو مؤمن مع نفسه بأنه خليفة للمسلمين، ولا زال يحلم حتى هه اللحظة ان يمنع المطبعة 300 سنة، والتاريخ يعيد نفسه حين منعوا المطبعة في مصر في الوقت التي كانت تعمل في (تركيا)، فالتاريخ التركي في العالم العربي مأساوي وأردوغان يريد أن يعيده وهو وعصابته مجموعه من الثرثرية”.

وأضاف القائد محمد دحلان، “أردوغان قبض حق شهداء سفينة مرمرة أموالا، وكل ما جرى في سوريا ليس ضد النظام السوري ولكن ضد الدولة السورية، وربما يستطيع الرئيس التركي أن يخدع الشعوب العربية للحظة، لكنه لا يستطيع خداعها طوال الوقت، لذلك يجب على أردوغان أن يتخلى عن أوهام الخلافة، وهناك 190 الف تركي مطلوب لاردوغان وعصابته وهذا يدل على عدم وجود اي ولاء لشعبه”.

وأشار دحلان، “حينما وقفت مصر على قدميها بعد تلم الفوضى ، كانت صدمه لاردوغان، فهو يعتبر إنيهار مصر إضافة إلى تركيا، فهو متهم باستهدف حصار مصر من السودان قبل تغيير النظام، حيث أن (تركيا) في عهد أردوغان أصبحت مستودعًا للإرهاب والإرهابيين، وقطر تدعم تركيا في احتلالها للأراضي السورية، والإخوان تجارة رابحة بالنسبة لأردوغان، وانهيار مصر إضافة نوعية لتركيا، مشيرا: قطر وتركيا يدعمون الإرهابيين في ليبيا لنهب مواردها ومحاصرة مصر”.

وأكمل القائد دحلان، “تعرضت لتهديدات كثيرة في حياتي ولا أخاف إلا الله، وأردوغان يهاجمني لهذا السبب، وكان قدم شكاوى عديدة ومكتوبة ضدي أمام زعماء ورؤساء”، مشيرا: “الأخ يحيى السنوار كان شجاعاً ومتعاوناً معنا في إبعاد غزة عن مخطط أردوغان”.

وتابع القائد محمد، “الأتراك المتعهد السياسي للمخطط الأمريكي في المنطقة وقطر هي الممول، فالدوحة تستهدف تقسيم الكبير لتصبح دولة عظمى، وأتمنى عودة قطر إلى محيطها العربي وأن لا تعمل لحساب تركيا وإيران، العالم العربي نريده موحد حتى يكون رافعة للقضية الفلسطينية”.

القضية الفلسطينية

وحول الشأن الفلسطيني قال قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، النائب محمد دحلان، “واجبنا كقيادة فلسطينية أن نزرع الأمل في نفوس الشعب الفلسطيني وخصوصاً جيل أوسلو والجيل الذي نشأ بعد الإنقسام، ونحن ما زلنا موجودين والقضية الفلسطينية لا تزال موجودة، و(إسرائيل) لا تستطيع أن تعيش بدون وجود حل للقضية الفلسطينية، ومعرفتي بـ(إسرائيل) وبطاقة وتضحيات الشعب الفلسطيني يجعلني مؤمنا بالإستقلال، وكل ما فعلته الإدارة الأمريكية من اعتراف بالقدس كعاصمة لأسرائيل لا يغير الواقع رغم تأثيره وخلافه،والعقل الأمني الإسرائيلي يدرك أن كل ما يحدث عبارة عن زيف، أقصى ما يمكن تحقيقه هو التعايش معه”.

واضاف النائب الفتحاوي محمد دحلان، المأساة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني يتحمل مسؤوليتها الاحتلال ولكن في السنوات الأخيرة سلطتي أبو مازن وحماس ساهمت وفاقمت من معناة شعبنا، والطرفان جروا الشعب الفلسطيني إلى هذه الحالة من الانهيار المعنوي والتشتت، والطرفان “حماس وأبومازن” يحكمان بطريقة غير قانونية، ويتحمل كلاهما المسؤولية عن الوضع، تحولت القضية الفلسطينية من قضية سياسية كبرى إلى مأكل ومشرب وأشار: “إذا تخلى عباس عن مصالحه الشخصية وحماس عن مصالحها الحزبية يكون الحل سريعا”.

وأوضح القائد محمد دحلان، أنا غير راغب في الحصول على منصب في السلطة، فهو لا يوجد سلطة فعلية، ولكن لا يمكنك أن تمنع الطموح، ولكن لا أحد أن يملك الحق بمنعي من ترشيح نفسي، والفلسطيني الغير طموح هو جثة ميتة، ما الذي يمنع وجود طموح سياسي لمحمد دحلان؟، مضيفا: “الأجهزة الأمنية الفلسطينية في زمن عرفات كانت تمثل شرف الشعب الفلسطيني، عباس الذي أهان الأجهزة الأمنية، وأنا أعرف شعور الكرامة لدى أفراد هذه الأجهزة، وسأقاتل من أجل أن يكون هناك نظام سياسي قائم على الشراكة”.

وأكد القائد دحلان، أن “فتح ليست حكراً على أحد سواء عضو لجنة مركزية أو رئيس للحركة، سنشكل قائمة تضم تيار وطني عموده الفقري التيار الإصلاحي في حال أصر أبومازن على سلوكه، ولا أريد أن أترشح بقدر رغبتي في رؤية كيان سياسي قوي مستقل يشكل رافعة للقضية الوطنية، و أنصح أبومازن بحكم الصداقة التي سبقت الخلاف بأنه لديه فرصة لجمع فتح والشعب الفلسطيني خلف”.

شاهد أيضاً

ملادينوف : مصر منعت اندلاع حرب في غزة

شفا – قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، إن مصر قامت …