12:05 مساءً / 13 ديسمبر، 2019
آخر الاخبار

مسؤولون بـ ” منظمة الصحة العالمية ” يشيدون بجهود الإمارات للقضاء على ” شلل الأطفال ” عالميا

شفا – أشاد مسؤولون بمنظمة الصحة العالمية بالجهود البارزة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل مكافحة مرض شلل الأطفال و القضاء عليه عالميا.. منوهين في هذا الصدد بمنتدى ” بلوغ الميل الأخير” الذي تستضيفه أبوظبي في 19 نوفمبر المقبل تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة و بالشراكة مع مؤسسة بيل وميليندا غيتس.

ودعا هؤلاء المسؤولون في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات ” وام” بمناسبة اليوم العالمي لمرض شلل الأطفال الذي يصادف 24 أكتوبر من كل عام إلى ضرورة تضافر الجهود العالمية للحكومات و المجتمع الدولي للوصول إلى عالم خال من مرض شلل الأطفال.

فمن جانبه قال مايكل زافران مدير مبادرة القضاء على مرض شلل الأطفال العالمية في المنظمة :” إن مرض شلل الأطفال معد و قابل للتحول إلى وباء و إذا لم يتم احتواؤه سيكون من الصعب السيطرة عليه”.. وأضاف :” ينبغي القضاء على المرض نهائيا حتى لايعاود الظهور في الدول التي قضت عليه بالفعل”.

و أكد أن منظمة الصحة العالمية تعي أن الفشل في تبني مناهج استراتيجية للقضاء على شلل الأطفال يمكن أن يؤدي إلى ظهور مائتي ألف حالة جديدة مصابة بالفيروس الذي يصيب الأفراد كل عام.. وتعلم جيدا أيضا أن الفشل في القضاء على شلل الأطفال الآن سيؤدي إلى عودة ظهوره عالميا وفي غضون عشر سنوات سنشهد مرة آخرى مائتي ألف طفل مصاب يشلل الأطفال في جميع أنحاء العالم كل عام “.. وحذر من كارثة إنسانية قد تحدث في هذا الشأن داعيا إلى ضرورة تجنبها.

و في رده على سؤال حول ما ينبغي عمله لتجنب إعادة انتشار المرض مجددا قال زافران : ” الأمر الذي يبعث على التفاؤل و الثقة لدينا أننا نمتلك الأدوات اللازمة كافة للقضاء على مرض شلل الأطفال ولاتزال الدول المتأثرة بالمرض تكثف جهودها من أجل تحقيق ذلك” .

ونوه إلى أن فيروس شلل الأطفال البري يتواجد الآن في أجزاء من باكستان و أفغانستان .. و توقع أن تعلن لجنة الهيئة العالمية لإصدار الشهادات بشأن القضاء على مرض شلل الأطفال و مجلس التعاون لدول الخليج العربية القضاء على فيروس شلل الأطفال من النوع /3 / و/ WPV3 / عالميا.

من ناحيته وصف حامد جعفري رئيس وحدة القضاء على مرض شلل الأطفال في شرق المتوسط بالمنظمة في العاصمة الأردنية عمان الإعلان المتوقع من قبل اللجنة بشأن القضاء على فيروس شلل الأطفال من النوع /3 / و/ WPV3 / عالميا بأنه إنجاز عظيم .

و أوضح أن هذا النمط هو الثاني من بين ثلاثة أنماط من شلل الأطفال يتم القضاء عليه بعدما تم القضاء على مرض شلل الأطفال من نوع / 2 / و /WPV2 / في عام 2015.

وقال جعفري : ” يتبقى نوع واحد فقط من فيروس شلل الأطفال البري المتداول في بلدين فقط حول العالم”.. وأضاف : ” أفريقيا لم يكتشف بها أي فيروس شلل أطفال بري من أي نوع منذ سبتمبر 2016 والمنطقة الأفريقية بأكملها مؤهلة للحصول على شهادة خالية من جميع أنماط شلل الأطفال البري في يونيو المقبل”.

و أكد جعفري أن القضاء على/ WPV3 / أظهر أن سبل مكافحة المرض نجحت إذ تم القضاء بنجاح على أنماط الفيروس تماما.. وأشار إلى أن الاستراتيجيات الجديدة تساعد في الوصول إلى أكثر الفئات ضعفا لا سيما في مناطق الخزان المتبقية.

و أضاف: ” يجري حاليا تطوير أدوات جديدة بما في ذلك لقاح جديد تماما لضمان معالجة مخاطر شلل الأطفال المستمدة من اللقاح على المدى الطويل غير أن هذه الأدوات والسبل تكون فاعلة فقط إذا تم تمويلها وتنفيذها بشكل كامل”.

و في تعليقه على تعاون منظمة الصحة العالمية مع الدول الشركاء قال جعفري: ” نواصل العمل مع كل الدول لمعالجة تهديدات الأمراض المعدية لضمان وجود أنظمة صحية قوية و تحقيق هدف ضمان رعاية صحية عالمية”.

و سلط جعفري الضوء على جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في القضاء على الأمراض المعدية لاسيما في مناطق النزاعات .. و قال إن جهود و دعم الشركاء مثل دولة الإمارات أمر في غاية الأهمية”.

و في تعليقه على حملة الإمارات لمكافحة شلل الأطفال في باكستان أكد جعفري أن دعم الإمارات العربية المتحدة حاسم بالنسبة للقائمين على عملية التطعيم للوصول إلى الأطفال في مناطق باكستان”.. و أوضح أن ذلك يؤكد ما الذي يمكن تحقيقه عندما تعمل الحكومات ومنظمات المجتمع المدني سويا في إطار قضية مشتركة.

وقال : ” لقد أثبت برنامج شلل الأطفال حقا أنه يمكن الوصول إلى كل طفل في ظل وجود إرادة سياسية واجتماعية كافية.. هذه هي طبيعة جهود القضاء على المرض عليك أن تصل إلى كل طفل و إلا فلن تنجح”.

ونوه بمنتدى ” بلوغ الميل الأخير” الذي تستضيفه أبوظبي في 19 نوفمبر المقبل و الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبالشراكة مع مؤسسة بيل وميليندا غيتس.

و أكد جعفري أن مثل تلك المنتديات ضرورية لدعم الجهود العالمية للقضاء على مرض شلل الأطفال و فرصة للمجتمع الدولي لتضافر الجهود الجماعية للوصول إلى عالم خال من هذا المرض.

وفيما يتعلق بجهود الإمارات على صعيد مكافحة المرض في باكستان أشاد المسؤول الدولي بالتزام الإمارات بدعم جهود التصدي لمرض شلل الأطفال والقضاء عليه منوها بتبرعات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والتي بلغت حوالي 168 مليون دولار وذلك لصالح الجهود العالمية للقضاء على هذا المرض.

شاهد أيضاً

الشفافية الدولية : السلطة الفلسطينية تتصدر قائمة الفساد والرشاوي

شفا – كشف تقرير دولي جديد حول مستوى الفساد، نشرته منظمة الشفافية الدولية أنّ السلطة …