8:20 صباحًا / 20 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

تدهور الوضع الصحي للأسير سلطان خلف المضرب منذ 39 يومًا

شفا – قال مكتب إعلام الأسرى إن الوضع الصحي للأسير سلطان أحمد خلف(38عاماً) من سكان بلدة برقين قضاء مدينة جنين شهد تراجعاً واضحاً في ظل استمرار إضرابه عن الطعام لليوم الـ39 على التوالي، ما يشكل خطراً حقيقياً على حياته، خاصة في ظل استمرار الاحتلال في المماطلة للاستجابة لمطالبه.

وذكر المكتب أن صحة الأسير خلف تراجعت بشكلٍ كبير في الأيام الأخيرة، فقد بدأ يعاني من حالات فقدان للوعي، وصداع قوي جداً، وألم في الصدر، وضيق في التنفس، وآلام شديدة في البطن والظهر والكلى، ودوخة قوية مع عدم التركيز، ورعشة في عضلات القدمين واليدين.

وأضاف أن الأسير خلف لا يستطيع التنقل إلا بواسطة كرسي متحرك، وقد نقص وزنه لما يزيد عن 12 كيلو جرام، ويشتكي من مشاكل في النظر وعدم وضح الرؤية، وهبوط عام في الجسم.

وبيّن أن إدارة سجون الاحتلال تحتجز الأسير خلف في سجن مستشفى الرملة (نيتسان) في ظروف قاسية للغاية، وهو يتواجد في زنزانة ذات رطوبة عالية، ولا يوجد بها سوى فرشة، ولا يتمكن من طلب المساعدة عند احتياجه لأي شيء، ويتم تفتيش زنزانته يومياً، علماً بأنه لا يتناول سوى الماء ويرفض تناول المدعمات.

قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر خلف بتاريخ 8/7/2019، وأصدرت بحقه قرار اعتقالٍ إداري مدته ستة أشهر، مما دفعه لخوض إضرابٍ مفتوحٍ عن الطعام، وقد كان اعتقل سابقاً وأمضى أربع سنوات في سجون الاحتلال؛ بتهمة انتمائه لحركة الجهاد الإسلامي.

وحمل المكتب سلطات الاحتلال وإدارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير خلف وكافة الأسرى المضربين الذين تتراجع أوضاعهم الصحية بشكل مستمر وهناك خطورة على حياتهم.

شاهد أيضاً

التيار الإصلاحي بحركة فتح يلتقي ممثل منسق الأمم المتحدة في غزة

شفا – نظمت حركة فتح ساحة غزة، اليوم الخميس، زيارة لمكتب المنسق العام للامم المتحدة …