10:57 صباحًا / 25 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

إدانة عربية واسعة للتفجير الإرهابي في القاهرة

شفا – أدانت دول عربية عدة، الاثنين، الهجوم الإرهابي الناجم عن انفجار سيارة مفخخة بالقرب من المعهد القومي للأورام جنوبي العاصمة المصرية القاهرة، وأدى إلى مقتل 20 شخصا وإصابة نحو 50 آخرين.

وأعرب مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة واستنكارها للحادث الإرهابي، الذي وقع في محيط منطقة القصر العيني في العاصمة المصرية، وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأكد المصدر السعودي وقوف المملكة وتضامنها مع مصر في محاربة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره وأيا كان مصدره، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

ودانت الإمارات العمل الإرهابي الذي وقع خارج المعهد القومي للأورام، وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان أن “هذا العمل الإجرامي يتنافى مع القيم الدينية والإنسانية”.

وأعربت الوزارة عن “تعاطف دولة الإمارات العميق وتعازيها الصادقة لأسر الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا العمل الإجرامي الذي يستهدف زعزعة أمن واستقرار مصر”.

وأدانت البحرين بشدة الحادث الإرهابي الذي وقع بالقرب من معهد الأورام في القاهرة، مؤكدة وقوفها إلى جانب مصر، وتضامنها التام معها في حربها ضد الإرهاب.

وجددت البحرين موقفها الرافض للعنف والتطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله، مشددة على ضرورة تضافر الجهود الدولية من أجل ردع الجماعات الإرهابية وكل من يدعمها ويمولها.

من جانبه، عبر مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار الكويت الشديدين لحادث التفجير الإرهابي الذي وقع في محيط منطقة قصر العيني وأسفر عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى.

وأكد المصدر موقف الكويت المبدئي والثابت المناهض للإرهاب والعنف، مؤكدا وقوفها إلى جانب مصر في جهودها للحفاظ على أمنها ومكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والطمأنينة لأبناء الشعب المصري.

وأدانت منظمة التعاون الإسلامي الحادث الإرهابي مؤكدة وقوف المنظمة مع مصر في مكافحة الإرهاب والتطرف، وتأييدها للحكومة المصرية فيما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها ومصالحها.

وعبر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، في تصريح له عن تعازيه ومواساته لقيادة وحكومة مصر ولأسر الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل لجميع المصابين من جراء هذا العمل الإرهابي المروع.

شاهد أيضاً

السلطة وأرجوحة القرار بقلم : طلال المصري

السلطة وأرجوحة القرار بقلم : طلال المصري تعودنا في كل بداية أزمة داخلية أو خارجية …