11:23 صباحًا / 19 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

5 أسرى يواصلون اضرابهم وسط تدهور صحتهم

شفا – قال مركز أسرى فلسطين للدراسات بان خمسة أسرى اداريين يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام منذ عدة اسابيع احتجاجاً على استمرار اعتقالهم الإداري دون تهمه، وسط تدهور مستمر على اوضاعهم الصحية ما يشكل خطورة حقيقية على حياتهم.

وأفاد الناطق الإعلامي الباحث “رياض الأشقر” بأن الأسرى هم القيادي في الجبهة الشعبية الأسير” حسام محسن الرزة (60 عاماً) من مدينة نابلس، وهو يخوض اضراب منذ 40 يوماً متواصلة، وقد تراجع وضعه الصحي بشكل واضح حيث انه كبير في السن ويعانى من عدة امراض ابرزها ارتفاع ضغط الدم، وآلام بالمعدة.

وكان الاحتلال أعاد اعتقال المحرر “الرزه” قبل عام وحوله الى الاعتقال الإداري لمدة 6 شهور، وبعد أن انتهت جددت له لمرة ثانية، ثم لثالثة الأمر الذى دفعه الى الاعلان عن الدخول في اضراب مفتوح عن الطعام في التاسع عشر من مارس الماضي، وقد نقص وزنه 17 كيلوغراماً، ولم يعد قادرا على الوقوف على قدميه، وهناك خشية على حياته، علماً بانه أمضى 18 عام في سجون الاحتلال.

واضاف ” الأشقر” بان الأسير “محمد عيد طبنجه” (38 عاماً) من نابلس، يواصل اضرابه منذ 34 يوماً، حيث كان أعلن عن الدخول في اضراب في الخامس والعشرين من مارس الماضي بعد تجديد الإداري بحقه للمرة الثالثة على التوالي ويقبع في معتقل “النقب الصحراوي”، وتشهد حالته الصحية تراجع وسط رفض الاحتلال نقله للمستشفى للمتابعة.

كما يواصل الأسير “محمد هاشم الهيمونى” (36 عام) من الخليل اضرابه المفتوح عن الطعام منذ 31 يوماً متتالية، احتجاجاً على اعتقاله الإداري دون تهمه، وتراجعت صحته بشكل واضح حيث نقص وزنه ما يزيد عن 16 كيلو جرام، ويعانى من صعوبة في الحركة، وآلام في كل انحاء جسده وصداع مستمر، ويقبع في قسم (5) بسجن النقب الصحراوي معزولاً مع عدد من الأسرى المضربين .

والأسير “الهيمونى” هو أسير محرر كان أمضى9 سنوات في سجون الاحتلال، واعيد اعتقاله في شهر فبراير الماضي، وتم تحويله الى الاعتقال الإداري لمدة 4 شهور، بذريعة أنه يتواصل مع شقيقه المبعد الى غزة ” باسل” والذى تحرر في صفقة وفاء الأحرار الأمر الذى دفعه لخوض اضراب مفتوح عن الطعام .

وأشار “الأشقر” الى أن الأسير “حسن محمد العويوي” (35 عاماً) من الخليل، دخل اضرابه المفتوح يومه 26 على التوالي، احتجاجاً على الاعتقال الإداري وهو أب لثلاثة اطفال وأعيد اعتقاله في يناير من العام الجاري وفرض عليه الاعتقال الإداري مما دفعه لخوض اضراب عن الطعام منذ الثاني من نيسان الحالي .

وكذلك الأسير “عوده الحروب” (32عاماً) من دورا بالخليل يواصل اضرابه المفتوح احتجاجاً على اعتقاله الإداري لليوم 26 على التوالي، وهو معتقل منذ شهر ديسمبر الماضي وصدر بحقه قرار اعتقال ادارى وجدد له لمرة ثانية، علماً بانه أسير سابق امضى عدة سنوات في سجون الاحتلال.

وبين “الأشقر” بأن الاحتلال يستخدم الاعتقال الإداري كعقاب جماعي بحق الفلسطينيين ويحتجز في سجونه (500) أسير دون تهمه او محاكم عادلة ويجدد لهم لفترات مفتوحة دون أي مبرر قانونى مما يعتبر استهتار بالمواثيق الدولية التي وضعت معايير تحد من استخدام سياسة الاعتقال الإداري، وتشترط اللجوء اليه في اضيق الحدود، وفى حالات استثنائية خاصة.

وحمَّل مركز أسرى فلسطين للدراسات سلطات الاحتلال وادارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين حيث تتراجع اوضاعهم بشكل يومي وهناك خطورة حقيقية على حياتهم وخاصة في ظل استهتار الاحتلال بصحتهم وعدم نقلهم الى المستشفيات لإبقائهم تحت الملاحظة، والزج بهم في ظروف العزل القاسية لكسر إرادتهم واجبارهم على وقف الاضراب.

شاهد أيضاً

الاحتلال يقطع المياه عن قرية بردلة بطوباس

شفا – أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، كافة فتحات المياه الرئيسية، المغذية لقرية …