النائب ماجد أبو شمالة : الشعب لن يبقى صامتاً على سياسة الحصار والتجويع

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 12 يونيو 2018 - 1:51 صباحًا
النائب ماجد أبو شمالة : الشعب لن يبقى صامتاً على سياسة الحصار والتجويع

شفا – وجه النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية، القيادي ماجد أبو شمالة، التحية للجماهير التي خرجت أمس في رام الله، دعماً لغزة ومطالبين برفع السلطة العقوبات المجحفة عنها.

وقال النائب أبو شمالة في تدوينة له على موقع التواصل الإجتماعي “فبسبوك :”أوجه التحية لكل وطني شريف انحاز الى شعبه وقرر وقف وكسر حالة الصمت على ما يمارس تجاه المحافظات الجنوبية من ظلم ورفع الصوت من اجل التصدي لما يسمى بصفقة القرن التي بدأت ملامحها ترتسم في الأفق القريب والتي هب أهلنا في غزة من اجل التصدي لها بصدورهم العارية ففي ١٠ يونيو خرجت جماهير مصر دعما للخالد جمال عبد الناصر رفضا للهزيمة واليوم في ذات المناسبة تخرج رام الله رفضا لخيانة الأمانة الوطنية ونصرا لغزة”.

وأضاف :” لم أفقد ايماني لحظة واحدة بنخوة وشهامة أهلنا في المحافظات الشمالية وكنت على يقين بأن صمتهم لن يطول على كل الإجراءات الخارجة عن الأعراف الوطنية التي تمارس بحق اخوتهم ورفقائهم في النضال والهم والمصير من أبناء المحافظات الجنوبية وقد جاء هذا التحرك ليؤكد أن كل محاولات تسميم مشاعر الناس وعقولهم قد فشلت أمام بشاعة هذه العقوبات الجائرة التي تمارس بأيدي فلسطينية وفشلت معها كل محاولات كبت مشاعر الناس وفصلها عن الواقع وابقائها في حالة جمود سواء بممارسة الكذب والتظليل من خلال نشر أباطيل لتحليل وتبرير هذه العقوبات أو من خلال الممارسات البوليسية والقمعية عاجلا او اجلا كان لابد من ان تنفجر مشاعر الناس المكبوتة وأن لا يستمر صمتهم على تجويع أهلهم نساء وشيوخ وأطفال تحت هذه الذرائع الواهية فهذا يخالف طباع شعبنا وموروثه الوطني والثقافي والاجتماعي”.

وناشد أبو شمالة، أبناء شعبنا في المحافظات الشمالية أن لا يتخلوا عن هذا الواجب وان يستمروا في حراكهم حتى افشال محاولات تقسيم الوطن ووقف عار العقوبات المفروضة على جزء من شعبنا”.

وختم أبو شمالة تدوينته قائلاً :”لا يفوتنا أن نقدم الشكر والتقدير لكل النخب والكتاب والصحفيين والإعلاميين والمرتفعات المجتمعية التي ساهمت في نجاح وحشد الناس في رام الله لشجب العقوبات الظالمة المفروضة على أهلنا في المحافظات الجنوبية والتي تهدف لعزل غزة أم الوطنية الفلسطينية وتجويع أهلها كي يقبلوا بصفقة القرن أو أي حلول تعرض عليهم”.

رابط مختصر