العليا الاسرائيلية تسمح لجمعية استيطانية بإدارة حدائق متاخمة للأقصى

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 12:46 مساءً
العليا الاسرائيلية تسمح لجمعية استيطانية بإدارة حدائق متاخمة للأقصى


شفا – قررت المحكمة العليا الإسرائيلية السماح لجمعيه استيطانية بإدارة ما تسمى”الحدائق التوارتية” و مركز “ديفيدسون” الاستيطاني قرب المسجد الأقصى وساحة البراق، عقب اتفاق بين سلطات الاحتلال والجمعية الاستيطانية.
وبموجب قرار المحكمة فإن جمعية “العاد” الاستيطانية ستشرف على أدارة “الحدائق التوارتية” القائمة فوق القصور الأموية جنوب الأقصى وكذلك المجمع الاستيطاني “ديفيدسون” القريب من ساحة البراق.
وستتمكن الجمعية الاستيطانية التي تشرف وتدير حديقة “مدينة داود” بسلوان جنوب الأقصى، من تشغيل الموقع الاستيطاني والتهويدي بالقصور الأموية وساحة البراق خلال ثمانية أشهر.
وتم نقل المسؤولية عن مركز “ديفيدسون” قبل ثلاث سنوات من قبل ما يسمى بـ “الشركة لتطوير شرق القدس” إلى “شركة الحكومة لتطوير الحي اليهودي”، التي نقلت المسؤولية إلى الجمعية الاستيطانية “إلعاد”.
وتمكنت الجمعية الاستيطانية من ادارة الحدائق على الرغم من رفض محكمة الصلح الاسرائيلية التي قالت” ان جمعية خاصة لايمكنها ادارة موقع لديه حساسية جيوسياسية ودينية وثقافية كبيرة”.
وفي فبراير من هذا العام، قررما يسمى” المستشار القضائي” لحكومة الإحتلال، أن سلطات الاحتلال لن تستمر في المعارضة والتحفظ على إدارة جميعة “إلعاد” الاستيطانية المجمع التهويدي بساحة البراق.
وخصص مبلغ 5 مليون دولار لبناء المركز الاستيطاني “ديفيدسون” واستكمال الحفريات فوق القصور الاموية الاسلامية قبل اعوام على مساحة 30 دونما.

رابط مختصر