7:13 صباحًا / 19 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

عبد الحميد العيلة يكتب.. من عطل التشريعي.. هو من يتغول الآن على القضاء

عبد الحميد العيلة يكتب.. من عطل التشريعي.. هو من يتغول الآن على القضاء

لفت النائب في المجلس التشريعي عن حركة «فتح»، عبد الحميد العيلة، عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إلى حالة الاستنفار والانكار التي نشبت داخل نقابة المحامين الفلسطينين، ردًا على إصدار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وحكومته، لمسودة قرار معدل لقانون السلطة القضائية.

وقال العيلة، في تدوينته عبر موقع «فيسبوك»: “استنفرت اليوم نقابة المحامين على ما أصدرته حكومة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لمسودة قرار معدل لقانون السلطة القضائية .. والواضح أن هناك إتفاق مسبق بين رئيس الحكومة ورئيس السلطة على إصدار هذا القانون من قبل الرئيس متجاوزًا كل الأعراف والقوانين الدولية رغم أن السلطة تعي تمامًا أن قانون السلطة القضائية ينظمه المجلس التشريعي ولا يحق لرئيس السلطة التدخل فيه وإلا أين مبدأ الفصل بين السلطات الثلاث ..”

وأضاف العيلة: “وسؤالي لرئيس السلطة ؟ .. أما آن الأوان أن نحترم أنفسنا أمام المنظمات الدولية والتي أصبحنا جزءًا منها ..؟”

واستكمل العيلة تفنيد الأزمة التي الجديدة التي يضيفها عباس، إلى «خزينة» إنجازاته، قائلًا:”أما علمت يا سيادة الرئيس أن دولة فلسطين وقعت على إتفاقية دولية باستقلال القضاء .. وأن هناك قانون للجمعية العامة للأمم المتحدة يجبر جميع الدول إحترام إستقلال القضاء .. لكن ما نراه وللأسف الشديد هو إستهتار وعدم إحترام لكل مؤسسات السلطة .. “.

وأكد العيلة أنه “أصبح كل شئ بيد الرئيس وعلى الكل أن يطأطأ رأسه وإلا راتبك في خبر كان .. أو السجن نهايتك .. “.

وأضاف: “أما سؤالي الثاني لرئيس الحكومة ؟.. ما الذي يخيفك من القضاء ومعك رئيس أعطاك الحرية في التغول على حقوق العباد .. أم أنت بحاجة الى قضاة المرحلة تحملها جبال المصايب التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني على أيديكم .. إن كان ذلك أقول لك لن ينفعك الرئيس ولن ينفعك هكذا قضاة لأنكم جميعا ستساقون للمحاكم أمام قضاء عادل ..”.

وختم العيلة تدوينته بسؤال للقضاة، قائلًا:” وسؤالي الأخير لكل قاضي ومحامي شريف ؟ .. شعبكم كل يوم يهان ويغتصب وتسلب حريته .. أما آن الأوان لوقفة عادلة ومشرفة في وجه هذا السلطان الجائر والذي وصل به الظلم والقهر الى إستباحة قضائكم الموقر وأمامكم الكثير من الخطوات سواء المحلية أو الدولية للدفاع ليس فقط عن القضاء بل عن كل حقوق شعبكم الذي يستباح كل يوم !!

وإلا يا سادة سيقضى عليكم يوما على نفس المقصلة .. قفوا وفكروا فالساعة ساعة حق ..”

شاهد أيضاً

محمد دحلان إسطورة لن يكررها الزمان.. بقلم : مروان جودة

محمد دحلان إسطورة لن يكررها الزمان.. بقلم : مروان جودة يعلم الأخ محمد دحلان جيداً …