12:40 مساءً / 11 ديسمبر، 2019
آخر الاخبار

تيسير خالد يذكر بقرارات المجلس المركزي ويدعو الى احترامها وتطبيقها

تيسير خالد

شفا – دعا تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الى احترام قرارات المجلس المركزي في دورته التي انعقدت قبل أكثر من عامين والبدء بتطبيقها بعد ان اوغلت حكومة بنيامين نتنياهو في انتهاكاتها المتواصلة لحقوق المواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال وحرياتهم وفي ممارساتها ، التي باتت تستبيح كل ما هو فلسطيني وأوغلت كذلك في التنصل من الالتزامات المترتبة عليها بموجب الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي منذ العام 1993

جاء ذلك على خلفية قرار حكومة اسرائيل استباحة الريف الفلسطيني ببناء مستوطنة جديدة على اراضي المواطنين الفلسطينيين الى الشرق من مجمع مستوطنات معاله لبونه ، عيليه ، شيلو وشيفوت راحيل في منتصف المسافة بين مدينتي نابلس ورام الله وفي عمق الضفة الغربية في امتداد مستوطنة ارئيل نحو شفا الأغوار الفلسطينية وخط ما يسمى عابر السامرة وفي اعقاب استباحة المدن الفلسطينية دون استثناء والتعامل معها باعتبارها تتبع عمليا لولاية الإدارة المدنية وسلطة قوات الاحتلال.

وأضاف أن ما جرى في مدينة نابلس فجر هذا اليوم وهي صورة تتكرر في جميع مدن الضفة الغربية دون استثناء يشير الى ان سلطات الاحتلال تتعامل مع جميع المناطق في الضفة الغربية وبصرف النظر عن التصنيفات الواردة في الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي باعتبارها تخضع لولاية الادارة المدنية في الشؤون الادارية والامنية ، حيث أغلقت قوات الاحتلال فجر هذا اليوم مكتبة ” البخاري ” الواقعة بالقرب من جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس والتي تعود ملكيتها الى المواطن علاء الطيراوي حتى تاريخ 31 ايار القادم 2017 بدواعى الحفاظ على المصلحة العامة كما جاء في كتاب صادر عن قوات الاحتلال الاسرائيلي .

وأكد أن هذا كله ليس سببا للتذكير بأن اتفاقيات اوسلو المذلة والمهينة والتي صنفت المدن في الضفة الغربية بما فيها مدينة نابلس باعتبارها منطقة ( ا ) اي ان الشؤون الادارية والأمنية هي من اختصاص السلطة الفلسطينية وأن سلطات الاحتلال لم تعد تعطي لهذه السلطة الحد الأدنى من الاعتبار ، بل دافع للتذكير بقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية قبل أكثر من عامين والمطالبة باحترامها وتطبيقها ، تلك القرارات التي دعت بكل وضوح الى إعادة بناء العلاقة مع اسرائيل باعتبارها دولة احتلال كولونيالي استيطاني ودولة ابارتهايد ( تمييز وفصل عنصري ) والى وقف التنسيق الأمني على طريق فك الارتباط تماما مع دولة الاحتلال .

تيسير خالد

شاهد أيضاً

رئيس الكنيست : ذاهبون لانتخابات ثالثة لا محالة

شفا – أكد رئيس الكنيست، يولي إدلشتاين، أن إسرائيل ذاهبة إلى انتخابات ثالثة للكنيست لا …