11:48 مساءً / 19 يوليو، 2019
آخر الاخبار

شمس لا تغيب بقلم : ميساء الهلالي

بحثت عنكِ في كل الوجوه ، أضعتك في يوم لم تغب شمسه أبدا ، لأنكِ كنتِ فيه ، هل تذكرين يوما كنت أتمسك بيديك بشدة في زقاق ضيق ، تسيرين بسرعة وتسحبين يدي الصغيرة كي لا أتيه في زحمة المتسوقين ، أفلتت يدي من بين أصابعك الحنون في حركة طفولية ، لم تمر ثواني حتى صرت أتلفت يمينا ويسارا ، دمعت عيناي ولم أقوَ على الصراخ ،فإحساسي بفقدانك كاد يخنقني ، ولكن قبل أن استسلم لإحساس الضياع ، لمحت وجهك الباسم بينهم ، سحبتي يدي وطلبتي مني أن لا أفلتها مجددا ، شعرت بان يدي الصغيرة نامت باطمئنان وهي تحتضن دفء يديك .

لم أنس يوما هذا الإحساس ، ولكني هذه المرة أضعتك في سوق لا مخرج له ، وغبتِ عني بين وجوه لم اعد اعرفها ، بحثت عنكِ كثيرا ولم أر َ وجها يلامس طيبتك ولا حضنا يطوقني كحضنك . شعور غريب بالوحدة خنقني مذ رحلتِ عني ، فكل العالم اختصرته عيناك الحانيتان ، وكل الناس كانوا أنت ، وكل الوجوه أراكِ فيها . اليوم كما تعودت أن احتفل في حضورك ، فها أنا احتفل في غيابك ، فعيدك يحمل لي أسرارا كونية ، يقول لي بانكِ لا زلت هنا ، تقاسمينني الفرح كما الحزن ، تربتين على كتفي ، تحتضنينني حين أحتاج إليك ، لم تغيبي يوما .

ترى لماذا ينغرس الذين نحبهم داخل نفوسنا ، فلا نقوى على انتزاعهم حتى بعد الرحيل . وأنتِ !!كيف لي أن انتزعك وأنت من غرستني داخلك طوال سنواتي مذ أن نَموتُ داخل رحمك وحتى غابت عني عيناك ، وغرسك كان مثمر، ثماره بقيت حتى اللحظة أتذوقها من عصارة حنانك ، وطيبة قلبك الكبير الذي فاض حنانه حتى ملأ العالم ولم يقتصر على أولادك فقط . أمي . كل يوم يمر بدونك يكبر شوقي إليك فلا أنا قادرة على النسيان ولا على الصمود بدونك في عيدك اليوم عساكِ أن تسمعي ندائي فلا أملك سوى أن أقول لك كل عام وأنت الأم الغائبة الحاضرة، كل عام وأنت الساكنة في نفوسنا، كل عام وحبك يكبر وحضورك يزيد ، رغم الغياب احتفل بكِ في عيدك ، لأنك لم تغيبي عني يوما ، فألف تحية لكل ذرة تراب إحتوت جسدك الطاهر . اعلم تماما بأنك رغم الغياب ستقرأين ما كتبت عنكِ .

ميساء الهلالي

شاهد أيضاً

بالفيديو.. د. عبد الحكيم عوض: قرار عباس بحل مجلس القضاء الأعلى غير قانوني والقضاء يجب أن يكون مستقلاً

شفا – قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، د. عبد الحكيم عوض، ، ان “القضاء …