11:51 مساءً / 22 يوليو، 2019
آخر الاخبار

وزارة الصحة تفتتح المخيمات الصحية الفلسطينية في كافة المحافظات

شفا -تنطلق اليوم الاحد فعاليات المخيمات الصحية الصيفية للأطفال تحت شعار “نحو نمط حياة صحي أفضل”، وذلك في إطار السعي الدؤوب لوزارة الصحة لمواصلة العمل مع المجتمع وتأهيله من الداخل، وللوصول إلى قطاعات مختلفة في المجتمع الفلسطيني الغني بتنوعاته الإجتماعية ضمن خطتها الطموحة المبنية على أن تغيير السلوك الإجتماعي يبدأ من البيت، وليس فقط في الشارع والمدرسة والمؤسسة.

 

واوضحت دائرة التثقيف والتعزيز الصحي في وزارة الصحة ان المخيمات الصحية الصيفية تضم أطفالا من سن 8 – 12 عاما في 28 تجمعا سكانيا في مدن وقرى الضفة الغربية، ويضم كل مخيم 50 طفلا وطفلة تم اختيارهم بعناية تبعا لمعايير واضحة منها العمر والتوازن ما بين الذكور والإناث ودمج ذوي الإحتياجات الخاصة.

 

وتستمر المخيمات مدة خمسة أيام متواصلة في كل مديرية على حدة، تبدأ في العاشر من شهر حزيران 2012 حتى الثامن والعشرين منه.

 

جاء تنظيم هذه المخيمات الصحية الصيفية من قبل وزارة الصحة الفلسطينية بالتعاون مع مشروع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) لإصلاح وتطوير القطاع الصحي الفلسطيني.

 

واشارت الدائرة ان ما يميز هذه المخيمات الصيفية الصحية هذا العام إهتمام وزارة الصحة ورؤيتها القائمة على أن العمل على تغيير السلوك يبدأ من البيت، مشيرة انها عملت على إيصال الرسائل الصحية لهذه المخيمات إلى الأمهات قبل أطفالهن، وذلك عبر عقد ورشات عمل تدريبية لجميع الأمهات اللواتي يشارك أبناؤهن في هذه المخيمات.

 

وتطمح وزارة الصحة إلى أن يسبق التغيير عند الأطفال تغيير عند الأمهات، فتغيير فهم الأمهات تجاه السلوكيات الصحية السليمة يؤدي بالنتيجة إلى أثر أكبر من محاولة تغيير سلوكيات الأطفال.

 

ومن بين هذه الرسائل الصحية التي تركز عليها المخيمات الصيفية للأطفال وأمهاتهم تناول الغذاء الصحي من فواكه وخضروات طازجة، وضرورة تناول وجبة الفطور، وشرب الماء باعتباره أفضل السوائل.

 

وبينت الدائرة ان الرسائل الصحية ركزت على أهمية المحافظة على النظافة الشخصية والنظافة العامة التي تؤدي إلى بيئة صحية نظيفة غير ملوثة في المدرسة والشارع والأماكن العامة، وللمحافظة على نمط حياة صحي يومي، أولت الرسائل الصحية أهمية كبيرة إلى ممارسة الرياضة وعدم التدخين، وللحفاظ على الجسم سليما وخصوصا لدى الأطفال، تنصح الرسائل الصحية باختيار حقيبة مدرسية مناسبة لحجم الطفل وعمره.

 

واكدت ان السلامة العامة في البيت والشارع والمدرسة من أهم الرسائل الصحية التي تقي من التعرض للحوادث المرورية والمنزلية.

 

جدير بالذكر أن كل هذه الرسائل وضعت ضمن بوتقة ترفيهية ممتعة للأطفال تتضمن فقرات رياضية وفنية وتسلية حتى تصل هذه الرسائل بطريقة سلسة وممتعة.

 

واشارت الدائرة ان وزارة الصحة الفلسطينية تؤمن أن المجتمع الصحي السليم يبدأ من البيت والعائلة وان العمل على هذا المشروع كان دؤوبا وناجحا، الأمر الذي يترك أثرا طويل الأمد على صحة العائلة. ينبع هذا كله من مبدأ بسيط تسعى الوزارة إلى تحقيقه دائما: درهم وقاية خير من قنطار علاج.

شاهد أيضاً

4 إصابات برصاص قوات الاحتلال شرقي غزة

شفا – أصيب ظهر الإثنين أربعة مواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال فعالية رافضة للحصار …