10:16 مساءً / 14 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

جامعة النجاح تحتفل بتخريج كوكبة جديدة من طلبة كلية هشام حجاوي

شفا – إحتفلت جامعة النجاح الوطنية بتخريج الفوج العاشر من طلبة كلية هشام حجاوي التكنولوجية، وقد حضر حفل التخريج الدكتور فاروق زعيتر، رئيس مجلس إدارة الكلية، والاستاذ الدكتور رامي حمد الله، رئيس الجامعة والاستاذ ناصر العالول، عضو مجلس إدارة الكلية، والدكتور شاكر البيطار، عميد الكلية، عضو مجلس إدارة الكلية، واعضاء الهيئة التدريسية في الكلية وعدد من ممثلي المؤسسات والرسمية والشعبية وعدد من اعضاء مجلس أمناء الجامعة وعدد من الشخصيات المدعوة واهالي الخريجين والطلبة.

 

وأقيم حفل التخريج في القاعة الكبرى في الكلية، وكان الاستاذ محمد الأطرش منسق شؤون الطلبة، عريفا للحفل، وبدأ بدخول مواكب الطلبة تلاه دخول موكب أعضاء الهيئة التدريسية، وتم بعده دخول موكب مجلس الإدارة وعميد الكلية وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم.

 

كلمة د.فاروق زعيتر:

 

وألقى الدكتور فاروق زعيتر كلمة رحب فيها بالحضور والطلبة وأهاليهم. وهنأهم على تخرجهم ونيلهم الشهادات العلمية.

 

وأوضح د. زعيتر أن فلسفة تعليم الطلبة وتدريبهم تأتي بالترابط مع حاجة السوق المحلي في القطاعات الإنتاجية والصناعية وتساوقه مع مستجدات التقنية الحديثة، من خلال التدريب الذي يجمع بين الدراسة الأكاديمية النظرية والتدريب العملي في إطار البرامج والخطط الدراسية وما يتبعها من تطبيقات استعمال التجهيزات والمعدات التدريبية المتقدمة، على أيدي مدربين يتمتعون بالكفاءات العلمية والقدرات التدريبية.

 

وأضاف د. زعيتر أن النجاح لكلية هشام حجاوي التكنولوجية يأتي بالترابط والعلاقة مع كافة العلاقات الانتاجية والتفاعل مع المتغيرات والمستجدات في أسواق العمل، وبهذا تمكن الطلبة من اكتساب قدرات تساعدهم على الانخراط في اسواق العمل.

 

ووأوضح كذلك أن كلية حجاوي ستظل تتواصل بأفضل العلاقات مع قطاعات الإنتاج وبخاصة قطاع الصناعة لأهميته في البناء وتناسبه مع خطط وبرامج الكلية وإننا نعمل على التحديث والتجديد في مختلف ميادين التدريس في الكلية من أجهزة ومختبرات ومعدات ودورات وورش عمل، متعاونين في ذلك مع كثير من المؤسسات الدولية وبخاصة GIZ الألمانية الذين يرسلون الخبراء والفنيين في المجالات التقنية الحديثة والسيارات المهجنة الصديقة للبيئة وموضوعات أخرى في مجالات الطاقة والإنتاج والبيئة وذلك تطبيقاً لرسالة الكلية في توفير المهني والتقني المؤهل في مختلف مجالات العمل، وتقدم الكلية في كل عام دورة مدتها تسعة أشهر للتدريب العملي واكساب مهارات عملية للطلبة وكذلك عقد دورات تدريبية لرفع كفاءات المهنيين في قوى العمل في حقول مكيانيك السيارات والورش الصناعية في الأعمال الكهربائية والتصنيفية والتكييف وأعمال الخراطة الحديثة وغير ذلك.

 

وفي ختام كلمته توجه بالشكر الى إدارة الجامعة وإدارة الكلية والطاقمين التدريسي والإداري في الكلية على جهودهم وعطائهم المستمرين، وهنأ الطلبة على والاهالي على تخرجهم من الكلية.

 

كلمة د. شاكر البيطار:

 

اما عميد الكلية الدكتور شاكر البيطار فقد رحب بالخريجين وأهاليهم والضيوف في يوم فرح من أيام الكلية، وقال : “نحتفل سوياً لتتويج نتاج عام آخر من العمل والعطاء والجهد المتواصل، نحتفل لتخريج كوكبة جديدة من طلبة الكلية الذين تعلموا فتفانوا وطبقوا فاجادوا، فكم هي سعادتي غامرة وانا ارى الفوج العاشر من خريجي هذه الكلية من الشابات والشباب يستعدون للانخراط في سوق العمل بعد ما اجتهدوا ودرسوا وسهروا الليالي ، فهذا هو يوم الحصاد”.

 

وأوضح د. البيطار أن التعليم وحده هو القادر على إحداث تغيير ايجابي في المجتمعات، وهو الذي من شأنه ان يجعل هذه المجتمعات تسير واعية وتواكب مسيرة العالم الذي يتطور لحظة بلحظة ونحن ايضا مؤمنون بشباب امتنا وواثقون بقدرتهم وجدارتهم واهليتهم ليكونوا في عِداد شباب الامم الحية المنتجة فكراً وعلماً وتقدماً

 

وأشا إلى أن الكلية أخذت على عاتقها ومنذ نشأتها في العام 2001 النهوض والرقي بواقع التعليم التقني والتدريب المهني في فلسطين، فقمنا وضمن خطتنا الاستراتيجية التي تتوافق مع الاستراتيجية الوطنية للتعليم التقني والتدريب المهني بتعزيز البرامج التعليمية من خلال رفدها بالكوادر البشرية المؤهلة، والمناهج المتطورة والتجهيزات الحديثة بما يضمن لطلبتنا الاستفادة القصوى من كل ذلك .

 

وبين د. البيطار إلأى ان الكلية خلال السنتين الماضيتين قفزت عدة قفزات نوعية في مجال تطوير الكوادر التدريبية، وتحديث أقسام الكلية وتطويرها، ورفد المختبرات بأجهزة الحاسوب الحديثة واجهزة عرض مساعدة، وكذلك تزويد قسم الالات والانتاج بمخارط حديثة واجهزة تعدين متطورة، كما تم تجهيز مختبر الطاقة البديلة للسيارات بما فيها سيارة تعليمية مهجنة تعمل بالوقود والكهرباء ومختبرات الالكترونيات والهندسة الكهربائية.

 

وتحدث د.البيطار عن تأسيس المركز التقني لفحص هندسة ومواصفات المركبات وافتتاحه ليكون المركز الاضخم والاحدث على مستوى الوطن حيث يقوم المركز بعمل الفحوصات اللازمة للسيارات المستوردة وتحديد اهلية السيارات للسير على الطرق. بعد الحوادث وكل ما يتعلق بانظمة ومواصفات المركبات، كما تم مؤخراً افتتاح اكاديمية مايكروسوفت في الكلية لتقوم مع اكاديمية سيسكو برفد سوق العمل بالكفاءات المتميزة في تكنولوجيا المعلومات وافتتحنا ايضا مشغل التكييف المركزي والذي هو الوحيد من نوعه على مستوى الوطن .

 

وتحدث عن دور الكلية وضمن برنامجها في التعليم المستمر بتقديم دورات تدريبية مجانية لقوى العمل في السوق الفلسطيني وللخريجين الجدد لتأهيلهم وتطوير قدراتهم في مجالات متعددة.

 

وشكر د. البيطار كل من دعم ويدعم الكلية في برامجها ونشاطاتها وخص بالذكر الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي، ومؤسسة التعاون الالمانية GIZ والوكالة الامريكية للتنميةID USA والمجلس المحلي للتدريب والتشغيل في محافظة نابلس، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة التعليم العالي ووزارة العمل، ووزارة النقل والمواصلات على دعمهم ومساندتهم.

 

كما شكر رئاسة الجامعة ومجلس ادارة الكلية على مساندتهم ودعمهم. وأعضاء الهيئة التدريسية والادارية في الكلية على عملهم الدؤوب وتفانيهم وجهودهم التي لولاها ما كنا لنحتفل معاً في هذا اليوم.

 

كلمة الطالب الاول:

 

أما الطالب الأول على الكلية رأفت عبد الهادي هاني عاشور، الأول على تخصص البرمجيات وقواعد البيانات والأول على قسم الإدارة وتكنولوجيا المعلومات، والحاصل على معدل (91.1) فقد ألقى كلمة الخريجين شكر فيها أسرة الكلية ممثلة بالدكتور شاكر البيطار والهيئة التدريسية، والدكتور رامي حمد لله رئيس جامعه النجاح الوطنيه الذين رسموا خطوط النجاح للطلبة الخريجين، كما شكر مجلس اتحاد الطلبه الذين لم يتوانو في تقديم المساعد لجميع الطلبه وكانو لنا عونا و سندا طوال سنوات الدراسة، كما توجه بالشكر للأهل على وقوفهم إلى جانبهم من مسيرة تعلمهم

 

وقال الطالب الأول: “نحن نقف اليوم على ابواب وداع الحياة الدراسية بعد سنوات قضيناها في هذا الصرح العظيم و قد حصدنا بحمد الله وفضله ثمار هذه السنوات التي مضت من الجد و الاجتهاد محملة بذكريات ستبقى عالقه في قلوب الجميع وفي هذه اللحظات التي تتزاحم فيها المشاعر وتتشابك فيها التعابير بين ابتسامات الانجاز و دموع الفراق لا ازعم اننا نغادر الجنان انما نغادر صرحا تربويا تعليميا امضينا فيه اياما من اجمل الايام مع اساتذة كرام يغارون على المعرفه و يتفنون بالتثقيف و التربيه”.

 

وقد تخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية المميزة التي قدمتها جوقة الجامعة والفنان أحمد الأحمد وتم في نهاية الحفل توزيع الشهادات على أوائل الطلبة والخريجين بشكل عام.

 

وفي ختام الحفل تم تكرم أوائل الأقسام وتسليم الطلبة الخريجين شهادات التخرج.

شاهد أيضاً

سوريا ستكون مقبرة الديكتاتور التركي بقلم : يوسف أيوب

سوريا ستكون مقبرة الديكتاتور التركي بقلم : يوسف أيوب كما كانت مصر دوماً مقبرة للغزاة، …