2:17 صباحًا / 15 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

فلسطين : عندما ينفتح الجرح مرتين بقلم : سري القدوة

هم اكبر من حجم تلك الكلمات التي نتداولها .. اكبر من تلك المعاني التي نعرفها .. اكبر من حقائق عايشناها .. هم تاريخ وحضارة شعب حلم بفلسطين ووقف مدافعا عنها في لحظه وقف الكثيرون خارج نطاق المشهد .. ولم نكن نسمع صوتهم ..

هم روح الكفاح والبندقية .. وهم لهيف وشوقه ام انتظرت ابنها .. وهم دمعة طفل شاهد الموقف ولم يحتمل فكانت دموعه هي الحاضرة .. هم تاريخ شعبنا ومستقبل امتنا ..

 

لعل موقف تسليم جثامين الشهداء عاد تاريخا لشعب يستحق هذا التاريخ وعاد ليؤكد مجددا اننا شعب يرفض الركوع .. شعب يمتلك الحضارة ويصنع الدولة ويحلم بفلسطين وبحق العودة .. وبتقرير المصير .. اننا امام حقيقة واقعية باتت تشكل ( كيمياء الفلسطيني ) بأن العودة هي حق مقدس وبان الفلسطيني سيعود حتى لو عاد جثمانه مهما مر الزمن ومرت السنوات .. لا يمكن لم كان أن ينتزع هذا الحق .. عائدون.. علي ارضنا ..  خالدون وسنبقي احياء في ضمائر العالم .. ستبقي فلسطين هي القضية وهي الحاضرة في المشهد .. لن نستسلم .. لن يكون ( الفلسطيني الميت هو الفلسطيني الجيد ) كما يعتقدون بعقيدتهم الاسرائيلية .. حتى الفلسطيني الميت سيلاحقهم .. ولن تسقط قلاع الثورة .. لن تسقط قلاع الامة .. لن تسقط خيارات شعبنا وستبقي كل الخيارات مفتوحة في مواجهة سياسة الاحتلال العنصرية الرافضة لحقوق شعبنا والتي تصر علي رفضها للسلام العادل والتعايش بين الشعبين ..

 

حقيقة الامر أن عودة الشهداء الي ذويهم يدفعنا الي احترام هذا الحدث الابرز علي الساحة الفلسطينية وان نتوجه بالتحية للرئيس محمود عباس الذي اصر علي عودة الشهداء ووقف في احتفال عسكري مهيب مودعا الشهداء .. ووقف ابطال الامن الفلسطيني يلفون شهداء فلسطين بعلم فلسطين الي مثواهم الاخير والي مقابر تكتب بأسمائهم بدلا من لوحات معدنية تشير اليهم كأرقام .. هذا الحدث يدفعنا الي التأكيد علي أن شهدائنا هم من ينيروا الطريق الي شعبنا والي ضرورة توحيد صفوف شعبنا وتعميق الوحدة الوطنية علي اساس مواجهة المحتل وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمتها .. وان تتوحد الجهود من اجل وحدة حركتنا الرائدة فتح صاحبة المشروع الوطني وقائدة النضال الفلسطيني جنبا الي جنب مع فصائل شعبنا المناضلة ومن اجل وحدة الموقف وحماية شعبنا والانتصار لشهدائنا الابرار ..

 

اننا نقف امام خيار واحد وهو خيار الوحدة والتوحد في يوم الشهداء في يوم فلسطين يوم العرس الفلسطيني .. يوم العودة الي فلسطين .. لهؤلاء الابطال نرفع رايات فلسطين .. لهؤلاء الخالدون فينا نقف اجلالا واكبرا لهم .. لهؤلاء نقول نموت واقفين ولن نركع وعلي عهدكم ماضون من اجل فلسطين الدولة المستقلة والقدس عاصمتها ..

 

عادوا اليوم وكأنهم احياء

ياوطن افرح ولادك رجعوا وزيناهم ولترابك راجعين

رفعوا الرايه وما كانوا بدهم غير يكونوا منتصرين

بعد ركوع رفعوا المدفع وبيد الكفن الأبيض مبتسمين

ومهما يصير والزمن يطول لثوراتنا مش نسيين

ودم الشهدا ما بيضيع طول ما احنا فينا روح وعيشين

شو صار وشو حيصير حنموت ونحيا ل فلسطين..

 

انها ارادة  شعب يصنع ملحمة الانتصار .. ارادة شعب يموت واقفا وحتى الموت لن يثنيه علي البقاء .. انهم الشهداء الخالدون الي الابد وحتى الابد .. هكذا هي فلسطين تكون دائما خارج عن المألوف الفرح له معني والحزن له معني وتركيبة فلسطين ممتزجة بالأمل والدموع والفرح والانتصار ..

 

اللهم تقبلهم شهداء و اكتب لنا الشهادة ..

ما اروع تلك الكلمات التي تعيش فينا (كلمات : حسن العبدالله )

اجمل الأمهات التي انتظرت إبنها؟

أجمل الأمهات التي انتظرتُه

وعاد مستشهداً

فبكت دمعتين ووردة

ولم تنزوِ في ثياب الحداد

* * *

آه… آه… آه

لم تنتهِ الحرب لكنه عاد

ذابلة بندقيته ويداه محايدتان

* * *

أجمل الأمهات التي انتظرته وعاد

أجمل الأمهات التي عينها لا تنام

تظل تراقب نجماً يحوم على جثة بالْظلام

لن نتراجع عن دمه المتقدم في الأرض

لن نتراجع عن حبنا للجبال التي شربت روحه

فاكتست شجراً جارياً

نحو صيف الحقول… صامدون هنا… صامدون هنا

قرب هذا الدمار العظيم

وفي يدنا يلمع الرعب في يدنا

في القلب غصن الوفاء النضير…

صامدون هنا… صامدون هُنا

باتجاه الجدار الأخير

وفي يدنا يلمع الرعب في يدنا

في القلب غصن الوفاء النضير

صامدون هنا… صامدون هنا ..

 

لم يكن الخيار الفلسطيني بعودة جاثمين الشهداء والإصرار علي هذه العودة ألا تعبيرا عن رغبة شعبنا وقيادتنا وعلي رأسها الرئيس محمود عباس بأن تبقي قضية شهدائه هي قضية حيه في المقام الاول وان ينتصر شهدائنا الابطال في يوم تكريمهم وان شعب عظيم يعود عظمائه من بين الحطام وفي ساعات الصمت ليبعث الشهيد حيا وكأنه ولد من جديد .. هذا الشعب يستحق الحياة .. هذا الشعب يستحق الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمتها .. هذا الشعب يمتلك الحضارة والتاريخ ويكتب كل يوم قصه كفاحه وصموده وبقاءه علي ارضه في مواجه سياسة الظلم والإرهاب الاسرائيلي المنظم ..

 

حقا انهم عادوا .. عادوا بعد ملاحم بطولية وقصص نضالية عايشها شعبنا بكل تفاصيلها فصنعوا تاريخا مشرفا لشعب فلسطين وكتبوا اسمائهم في سجل الخالدين بجدارة وكانت دمائهم الزكية تنير الطريق للأجيال القادمة .. من اجل القدس .. من اجل فلسطين الدولة المستقلة .. من اجل كرامة وحرية الشعب الفلسطيني وحق عودته ..

 

المجد كل المجد لشهدائنا الابرار

الوحدة لشعبنا .. وعاشت فلسطين حرة عربية

شاهد أيضاً

طائرات الاحتلال تشن سلسلة غارات على جنوب قطاع غزة

شفا – شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، الليله، سلسلة غارات على مناطق متفرقة من جنوب قطاع …