5:38 صباحًا / 22 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

وصول رفاة الشهداء لرام الله

شفا -أجرت الأجهزة الأمنية الفلسطينية التجهيزات اللازمة لتنظيم مهرجان مركزي وطني لاستقبال جثامين ورفات عشرات الشهداء الذين سلمتهم إسرائيل الى السلطة الفلسطينية بعد سنوات طويلة على احتجازها في ما يعرف بمقابر الارقام.

 

وفي مقر الكتيبة الخاصة خلف مقر الرئاسة في رام الله انبرى العشرات من أفراد الأمن الفلسطيني بوضع الجثامين والرفات التي تسلمها الارتباط الفلسطيني من السلطات الاسرائيلية في مستوطنة بيت إيل صباح اليوم، في تواتبيت خشبية ومن ثم لفوها بالأعلام الفلسطينية، تمهيدا لنقلها إلى مقر المقاطعة.

 

وفي ساحة الكتيبة الخاصة سجيت توابيت تضم رفات قرابة 80 شهيدا استعدادا لنقلها في حافلات عسكرية الى مقر القاطعة حيث سيقام الاحتفال الوطني بحضور الرئيس محمود عباس ومن ثم سيتسلم ذوو الشهداء الجثامين ويتوجهوا بها إلى اماكن سكناهم لمواراتها الثرى.

 

ومن المقرر أن يتم دفن جثامين 17 شهيدا في مقبرة البيرة بسبب عدم معرفة أماكن عائلاتهم، وغالبيتهم من منفذي عملية فدق سافوي عام 1975.

 

فبعد 37 عاما من احتجاز جثامين سبعة شهداء نفذوا عملية سافوي، أفرج الاحتلال عن رفاتهم أخيراً بعدما احتجزها في مقابر الارقام.

 

الشهداء السبعة: خضر محمد، وأحمد حميد، وموسى جمعة، وأبو الليل (اسم حركي)، ومداحة محمد، وزياد صغير، ومحمد المصري استقلوا قارباً مطاطياً في العام 1975 وغادروا شواطئ بيروت حتى وصلوا أرض فلسطين المحتلة وفي نيتهم اقتحام وزارة الجيش الإسرائيلية.

 

وقالت إسرائيل إن العملية التي استشهد سبعة من منفذيها وجرح ثامن وأسر وهو مصري الجنسية، أدت إلى مقتل 11 إسرائيلياً بينهم جنرال كبير، اسمه عوزي يئيري، وهو منفذ عملية “فردان” التي تمّ خلالها اغتيال الشهداء الفلسطينيين الثلاثة كمال عدوان وكمال ناصر وأبو يوسف النجار في بيروت.

شاهد أيضاً

محمد بن زايد يتقبل تعازي محمد بن راشد ورئيس الشيشان ووفود الدول الشقيقة والصديقة بوفاة سلطان بن زايد

شفا – قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس …