3:52 مساءً / 15 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

مسلمو البوسنة يدفنون “66” شخصا بعد “20” سنة على قتلهم

شفا -أقيمت شعائر دفن جثامين ستة وستين بوسنيا مسلما قتلتهم القوات الصربية وألقت بهم في نهر درينا قبل عشرين سنة إبان حرب البوسنة منتصف التسعينيات من القرن الماضي.

ورغم الأمطار حضر الآلاف من البوسنيين شعائر الدفن في مدينة فيزجراد الواقعة شرقي البوسنة، حيث كان عثر على جثث القتلى من بحيرة بيروكاتش القريبة قبل عامين وبين القتلى خمسة أطفال أصغرهم قتل في سن الثالثة.

وطفت الجثث في المجرى المائي حتى وصلت إلى مضخات محطة كهرباء بايينا باستا حيث عثر عليها خلال أعمال صيانة.

وأنزلت الجثث التي لفت في أكفان خضراء إلى القبور في جبانة محلية قبل أن يلقي المشيعون ثلاثة آلاف وردة – واحدة لكل مسلم قتل في فيزجراد خلال الحرب – في نهر درينا من فوق جسر بني في عهد العثمانيين خلال القرن السادس عشر.

وترمز فيزجراد التي تقع في وادي نهر درينا إلى جراح البوسنة التي لم تلتئم بعد. وكان المسلمون يشكلون نحو ثلثي سكان البلدة التي يقطنها” 21″ ألف نسمة قبل الحرب لكن قوات صرب البوسنة طردتهم. ولم يعد إلى البلدة حيا سوى بضع مئات.

وكان هؤلاء القتلى جزءا من موجة تطهير عرقي في القرى والبلدات القريبة من الحدود الشرقية للبوسنة مع صربيا في ربيع عام” 1992″عندما وقع نحو “70” “في المائة من البلاد تحت أيدي قوات صرب البوسنة بقيادة الجنرال راتكو ملاديتش.

شاهد أيضاً

الهدوء يعود إلى غزة بجهود مصرية

شفا – عاد الهدوء إلى قطاع غزة، صباح اليوم الجمعة، وذلك بعد سلسلة غارات نفذتها …