4:24 مساءً / 12 نوفمبر، 2019

مقتل وإصابة 8 خلال تبادل إطلاق نار في بيروت

شفا -اقتحمت القوات الأمنية اللبنانية في الصباح الباكر شقة في منطقة كراكاس في غرب بيروت بعد اشتباك ليلاً مع شخص كان داخلها تسبب في سقوط إصابات.

 

وقال مسئول أمني: “مطلق النار قُتل، والقوات الأمنية عثرت داخل الشقة الواقعة في الطابق السادس من مبنى سكني، على جثة أخرى لرجل لم تعرف ظروف مقتله”.

وأضاف المسئول الأمني أن ستة عناصر أمن أصيبوا بجروح خلال الاشتباك الليلي.

وكانت قوى من الجيش وقوات الأمن الداخلي قد توجهت إلى المكان بعد أن أبلغت بسماع أصوات إطلاق رصاص، وحاولت الاقتراب من الشقة، فبدأ الرجل الموجود داخلها بإلقاء القنابل وإطلاق النار على القوات الأمنية.

وقالت صحيفة “الحياة”: “رغم أن تقارير أمنية أولية ذكرت أن الحادث فردي ويندرج في إطار ملف جرمي، إلا أنه أثار توترًا شديدًا في العاصمة، وذلك في ظل توالي الحوادث الأمنية في لبنان منذ أكثر من أسبوعين من الشمال إلى العاصمة، على خلفية الحوادث في سوريا المجاورة”.

وانتشرت معلومات في وقت سابق أن المسلحين الاثنين هما من التابعية السورية ويدعيان محمد سليماني ويامن سليماني، أما المسلح الآخر فهو لبناني ويدعى هاني الشنطي، إضافة إلى ناطور المبنى.

وكان التوتر قد ساد شمال لبنان على خلفية مقتل الشيخ أحمد عبد الواحد أحد مناصري النائب خالد الضاهر من كتلة تيار المستقبل، ومرافقه بنيران الجيش اللبناني في عكار شمال لبنان.

وينقسم اللبنانيون بين مؤيد للنظام السوري ومناهض له. وتعتمد الحكومة المؤلفة من غالبية تضم “حزب الله” وحلفاءه المؤيدين للنظام السوري سياسة “النأي بالنفس” في الأزمة السورية، متجنبة اتخاذ مواقف منها، خشية انعكاس ذلك على الوضع اللبناني الهش.

من جانبه، دعا رئيس الحكومة اللبنانية السابق زعيم تيار المستقبل سعد الحريري – الذي يتمتع تياره بوجود قوي في منطقة عكار بشمال لبنان – إلى عدم الانجرار إلى ردود على مقتل الشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه تؤدي إلى نشر الفوضى.

وقال الحريري الموجود خارج لبنان في بيان: إنه طالب بتشكيل “لجنة تحقيق فورية في ظروف جريمة قتل الشيخ عبد الواحد ومحاسبة المسؤولين عنها مهما علت مراتبهم”.

 

شاهد أيضاً

ألمانيا تعتقل 3 اشخاص بينهم تركيان يُشتبه بانتمائهم لداعش بتهمة التخطيط لهجوم

شفا – قال الإدعاء الألماني، اليوم الثلاثاء، إن الشرطة ألقت القبض على ثلاثة أشخاص في …