2:22 صباحًا / 19 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

دعوة لاعلان مخيم ليبرتي مخيم للاجئين واحترام حقوق سكان أشرف

شفا -قالت المتحدث الرسمي باسم العراقية ميسون الدملوجي إن “من المخجل والمعيب تعامل الحكومة العراقية مع سكان معسكر أشرف بشكل تعسفي”، موضحة أنهم “أناس عزل وضيوف على الشعب العراقي ولم يشكلوا أي تهديد على أمن العراق مشددة على ضرورة أن “يكون هناك حل سلمي يليق بسمعة العراق أولاً وبما يحفظ حقوق الإنسان لأن هؤلاء معارضون لحكم دكتاتوري ومن حقهم علينا أن نحميهم”.

د. ظافر العاني من القادة العراقية : ان اعلان معسكر ليبرتي مخيما للاجئين يخلي مسؤولية العراق القانونية ويبعد عنه المهاترات الاعلامية التي كانت تريد دائما تشويه صورته وخصوصا من اولئك الذين يدافعون عن مصلحة حكومة الولي الفقية في ايران ولو على حساب المصلحة الوطنية.

 

وصرح السيد فلاح النقيب عضو مجلس النواب العراقي ” إن سكان معسكر أشرف هم ضيوف العراق وعلينا حمايتهم ولهم حق الإختيار في البقاء بالعراق أو الرحيل لأي بلد آخر وما يجري من المضايقات وممارسة الضغوط عليهم للنقل إلى معسكر ليبرتي وحرمانهم من الانتقال بممتلكاتهم هي نتيجة التدخلات الايرانية وأمر مرفوض تماماً.

 

وقال رئيس لجنة حقوق الانسان النيابية سليم الجبوري ليس هناك من قانون أو اجراء يدعو الى مصادرة اموال سكان معسكر اشرف وهكذا دعوات لا تلقى ترحيباً من البرلمان العراقي او الجهات المعنية وأن عملية اخذ الممتلكات والمقتنيات الخاصة بهم يخرج عن النطاق الطبيعي في التعامل مع المنظات الانسانية وبالتالي فهو يخرج عن القانون .

وقال رئيس لجنة الإقتصاد والإستثمار النيابية أحمد العلواني أنه “ليس هناك أي مسوغ قانوني يبيح لأي شخص سواء كان في الحكومة أو غيرها مصادرة أموال سكان مخيم أشرف، لوجود أعراف وإتفاقيات دولية تحكم هذه الأمور كونهم لاجئين ضمن إتفاقية جنيف الرابعة ومعاهدات حقوق الإنسان” وأوضح: “إن هذه الأعمال هي أحد أنواع الضغوط التي تمارسها إيران بحقهم من خلال علاقتها مع بعض السياسيين الموجودين حاليا في الحكومة” بحسب قوله.

 

وأكد النائب طلال خضير الزوبعي عن القائمة العراقية من غير المقبول تنفيذ تعليمات تصدر من قبل سليماني لقمع وإقصاء منظمة مجاهدي خلق إن هذه المسألة خطيرة ومجلس النواب يجب أن يكون له صوت في رفض السياسة العراقية التي تتبع اجندات طهران والشعب العراقي لا يقبل بأن يكون العراق ضيعة أو قرية تابعة لإيران .

 

أكــد حيدر الملا إن الانتهاكات التي نشاهدها فيما يخص سكان أشرف هي بسبب الضغوط الكبيرة من قبل النظام الإيراني على الأطراف الحكومية وخاصة في زيارتهم الاخيرة من أجل إنهاء ملف سكان أشرف بالطريقة التي ترتئيها طهران وشدد بأن محاولة مصادرة اموالهم وكذلك محاولة تحويل مخيم ليبرتي الى سجن لهم مرفوضة شعبياً وانسانياً.

 

وجاء في بيان العراقيه – ديالى” عمليات نقل سكان أشرف والحالة السائدة في مخيم ليبرتي تثبتان أن المخاوف المعلنة مسبقًا من أن يكون ليبرتي مخيمًا للأسرى كان لها مع الأسف ما يبررها ، كما ومع الأسف لم يبقِ ما أعرب عنه المسؤول الايراني بروجردي من تقدير وشكر للحكومة العراقية بهذا الصدد أي شك في أن مخطط النقل كان ولا يزال رغبة ومطلبًا للنظام الإيراني وموجهًا من قبله… على الأمم المتحدة أن توقف عمليات النقل لحين اعلان مخيم ليبرتي مخيماً للاجئين والاعتراف بحق السكان في ملكية اموالهم وممتلكاتهم .

وقالت العراقية في ديالى إن رئيس الوزراء نوري المالكي طلب ”الدعم الايراني للبقاء في منصبه وانتقد في الوقت نفسه عمليات نقل المعارضين الايرانيين من معسكر أشرف الى آخر قرب بغداد.

شاهد أيضاً

القائد محمد دحلان يدعو السلطة لإلغاء أوسلو ووقف التعاون الامني مع اسرائيل رداً على تصريحات ” بومبيو “

شفا – أكد القائد الفلسطيني البارز النائب في المجلس التشريعي عن كتلة فتح البرلمانية قائد …