11:54 صباحًا / 13 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

تشيلسي يواجه البايرن غداً في نهائي “أبطال أوروبا”

شفا -يسدل الستار على بطولة دوري أبطال أوروبا عندما يستضيف بايرن ميونيخ الألماني نظيره تشيلسي الإنكليزي في نهائي البطولة على ملعب أليانز أرينا في العاصمة الألمانية ميونيخ.

وكان بايرن وتشيلسي قد بلغا المباراة النهائية بعد أن أقصيا عملاقي إسبانيا ريال مدريد وبرشلونة في الدور نصف النهائي للمسابقة، حيث فاز البايرن على الريال بالركلات الترجيحية في سانتياغو برنابيو بعد أن تبادلا الانتصار 2-1 في الذهاب والإياب، في ما خطف تشيلسي البطاقة من برشلونة بالانتصار عليه في إنكلترا 1-0، والتعادل في كامب نو 2-2.

 

ويخوض بايرن ميونيخ، الذي فاز بلقب البطولة 4 مرات أعوام (74، 75، 76، و2001)، النهائي للمرة التاسعة في تاريخه، والثانية في الأعوام الثلاثة الأخيرة، فيما تعتبر هذه المرة الثانية التي يبلغ فيها تشيلسي النهائي بعد 2008 حين خسر أمام مواطنه مان يونايتد، على أمل الفوز باللقب، الذي يلهث وراءه مالك النادي الروسي رومان إبراموفيتش، بحسب صحيفة “النهار” الكويتية.

 

ويستضيف بايرن غداً في معقله ملعب أليانز أرينا في ميونيخ، والتي سبق أن احتضنت المباراة النهائية 3 مرات على الملعب السابق لبايرن وجاره ميونيخ “أولمبيا شتاديون”، وذلك أعوام 1979،حيث فاز توتنغهام فورست الإنكليزي على مالمو السويدي (1-0)، وعام 1993، حيث فاز مرسيليا الفرنسي على ميلان الإيطالي (1-0)، والمرة الثالثة عام 1997، حيث فاز بوروسيا دورتموند الألماني على يوفنتوس الإيطالي (3-1).

 

وسيغيب عن بايرن ميونيخ هولغر بادشتوبر والبرازيلي لويس غوستافو لنيل كل منهما الإنذار الثاني، فيما يغيب عن تشيلسي قائده جون تيري لطرده والبرتغالي راؤول ميريليش، والصربي برانيسلاف أفانوفيتش، والبرازيلي راميريش (لحصول كل منهم على إنذارين)، فيما تحوم الشكوك حول مشاركة قلبي الدفاع البرازيلي ديفيد لويز والإنكليزي غاري كاهيل بسبب الإصابة.

 

وتبدو حظوظ بايرن ميونيخ أفضل لنيل اللقب الأوروبي الأول، نظرا لأنه يخوض المباراة على ملعبه وبين جماهيره، وهو يسعى لأن يكون أول فريق يحقق البطولة في معقله، بالإضافة إلى أن تشيلسي يعاني من غيابات كثيرة على مستوى خط الدفاع بصورة خاصة، وهو ما قد يسهل مهمة هجوم بايرن القوي بقيادة الجناح الهولندي أريين روبن والهداف الألماني ماريو غوميز، والفرنسي الخطير فرانك ريبيري، في المقابل يعتمد مدرب تشيلسي الإيطالي روبرتو دي ماتيو على العاجي ديدييه دروغبا إلى جانب القائد فرانك لامبارد والحارس التشيكي المميز بيتر تشيك.

 

وكان دي ماتيو أكد في تصريحات للإعلاميين باليوم الإعلامي المفتوح لتشيلسي الثلاثاء الماضي، أنه لا يبالي كثيراً بما يمكن أن يتحقق بالنسبة له من فوز الفريق المحتمل باللقب الأوروبي في إشارة إلى أن هذا الفوز قد يضمن له البقاء مع الفريق في الموسم المقبل.

 

ويقود دي ماتيو، المولود بسويسرا، فريق تشلسي بصفة مؤقتة خلفاً للمدرب البرتغالي أندري فيلاش بواش. ولم يتحدد بعد مستقبل دي ماتيو مع الفريق.

وقال دي ماتيو “هذه المباراة يمكنها أن تحسم تاريخ تشيلسي. إذا فزنا بها ، ستكون المرة الأولى التي يفوز فيها تشيلسي بهذا اللقب. هذا هو الشيء الوحيد الذي نركز عليه”. وأضاف “إذا فزنا بالنهائي، سننضم إلى النخبة التي أحرزت لقب دوري الأبطال”. وسبق لتشيلسي أن خسر بضربات الترجيح أمام مان يونايتد في نهائي إنكليزي خالص للبطولة بالعاصمة الروسية موسكو في عام 2008.

 

وقال دي ماتيو إن إقامة المباراة في ميونيخ لا يمثل أفضلية تلقائية ومباشرة لفريق بايرن. وأوضح “قد يكون ذلك أفضلية ولكن الفريق الألماني سيتعرض لضغوط إضافية”. وأضاف دي ماتيو أن بايرن سيكون منافسا صعبا ولن يكون كافيا فرض الرقابة على صانعي لعب الفريق الهولندي أريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري لمنعهما من الدخول إلى أجواء المباراة. وقال “لا أعتقد أنه من السهل تطبيق ذلك كما أن بايرن لديه العديد من اللاعبين المتميزين الآخرين”. وقضى دي ماتيو ستة مواسم كلاعب في صفوف تشيلسي وتولى تدريب الفريق بعد إقالة فيلاش بواش في مارس الماضي.

 

وقال دي ماتيو إن ترتيبات تشيلسي للحفل المقرر بعد غد في حالة الفوز بالمباراة لا يعني الثقة الزائدة في نفوس اللاعبين بالفريق. وأوضح “من المنطقي والعملي أن تنظم حفلا في حالة الفوز. يتعين علينا أن نكون على أهبة الاستعداد والحفل ليس إلا شيئا بديهيا”. وتعرض دي ماتيو لانتقادات حادة من بعض وسائل الإعلام الألمانية بعد العرض الدفاعي الذي قدمه تشيلسي أمام برشلونة في إياب الدور نصف النهائي لدوري الأبطال، ولكن أكد أن هذه الانتقادات لا تزعجه. وقال دي ماتيو “الانتقادات لم تزعجني بعد مباراة برشلونة. كرة القدم تعترف بلغة الأهداف، ونحن سجلنا أكثر منهم.

 

حاولنا فقط أن نخرج من لاعبينا أفضل ما عندهم ونجحنا في هذا.

 

من جانبه، اعتبر ريبيري جناح بايرن أن تشيلسي أقوى تكتيكيا من برشلونة. ورفض ريبيري في حديثه أن يكون تشيلسي أضعف من برشلونة وحذر زملاءه من الاستخفاف بالتهديد الذي قد يشكله رجال الإيطالي روبرتو دي ماتيو في النهائي المقرر على ملعب “أليانز أرينا”.

 

وقال ريبيري لمجلة “كيكر” الألمانية: وفق ما يتعلق باللعبة، برشلونة أقوى، لكن إذا نظرتم إلى التنظيم، والتكتيك والكرات الثابتة فتشيلسي أفضل”. وتابع ريبيري: “في نصف النهائي، لعب تشيلسي كما يتعين عليه اللعب ضد فريق مثل برشلونة، وفي ميونيخ ستكون مقاربتهم للمباراة دفاعية، بتنظيم جيد وفريق مدمج. ستكون المباراة صعبة علينا”.

شاهد أيضاً

كتائب شهداء الاقصى لواء العامودي تزف ثلاثة شهداء ارتقوا بقصف اسرائيلي شمال القطاع

شفا – نعت كتائب شهداء الأقصى – لواء الشهيد القائد نضال العامودي، الجناح العسكري لحركة …