12:48 صباحًا / 14 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

داغان يدعو لتجنب استخدام القوة العسكرية ضد إيران

شفا – ذكرت صحيفة هآرتس الاسرائيلية أن “داغان” رئيس الموساد الاسبق ومجموعة من عدة ضباط رفيعي المستوى على المستوى الدولي إضافة إلى دبلوماسيين كبار كانت قد انتهت فترة ولايتهم في مناصبهم قاموا بنشر مقال بتوقيعهم في صحيفة “وول ستريت جورنل” الأمريكية تحت عنوان “متابعة فرض العقوبات سيوقف المشروع النووي الإيراني”.


ويعمل رئيس جهاز الموساد السابق “مائير داغان” على توسيع حلقة المعارضين لشن هجوم عسكري على إيران وذلك من خلال حملة له قام بإدارتها خلال الأشهر القليلة الماضية في محاولة منه لمنع الحكومة الإسرائيلية بضرب المنشآت النووية الإيرانية عسكرياً.


ووفقاً لصحيفة هآرتس فقد جاء في المقال “يوجد هناك خطر في مواجهة إيران عسكرياً في المستقبل القريب أو حتى سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط”، موضحاً المقال أنه يوجد لإيران مصلحة في تغيير الاتجاه والأخذ بعين الاعتبار المخاوف الدولية بشأن الأبعاد العسكرية المحتملة على برنامجها النووي. وبحسب كتّاب المقال فإن هذه الفرضية تستند إلى شهادات من الشهور الأخيرة والتي تشير إلى أنه يوجد للعقوبات تأثير ملموس.


ويرى كتاب المقال أن هناك 4 خطوات يتوجب على المجتمع الدولي القيام بها لعزل إيران وتجنب استخدام القوة العسكرية، وهي:


1. قطع كافة المصارف الإيرانية بشكل نهائي ومطلق على النظام المصرفي العالمي من خلال منع الاتصالات مع كل المصارف الإيرانية.


2. إلزام كل شركة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بكشف كل استثماراتها ومصالحها مع إيران، باعتبار أن ذلك يدفع الشركات إلى وقف علاقاتها التجارية مع إيران.


3. منع شركات السفن التي تقدم خدمات للموانئ الإيرانية، والتي ترسو سفنها في الموانئ الإيرانية من نقل البضائع إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، كما أنه على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تمرير قوانين بموجبها إلزام كل سفينة تريد أن ترسو في موانئها أن تصرح بأنها لم ترس في ميناء إيراني أو تنقل نفطا إيرانيا في السنوات الثلاث السابقة، في حين أن تقوم بمنع السفن لمدة 10 سنوات من أن ترسو في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في حال قامت بنقل نفط إيراني أو رست في ميناء إيراني.


4. منع كل شركة تأمين تتعامل مع إيران من العمل في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.


وختم داغان وزملائه المقال بقولهم بأننا لا نستطيع الجزم بأن الضغوط والعقوبات ستجبر النظام الايراني على تغيير مساره ومنهاجه، داعين إلى استخدام كافة الوسائل المتاحة سواء الاقتصادية أو السياسية كضغط على إيران قبل الذهاب لأي عملية عسكرية ضد الدولة.


وبحسب الصحيفة فإن داغان قد جند لصالحه من خلال دعمهم لموقفه في المقال كلا من رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه” السابق “جيمس وولسي”، ورئيس المخابرات الألمانية السابق “أوغوست هانينغ”، ورئيس أركان الجيش البريطاني السابق “تشارلز جاتري”، وسفير الولايات المتحدة في الاتحاد الأوروبي سابقا “كريستن سيلزبربرغ”، ومندوب الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سابقا “مارك والاس”.

شاهد أيضاً

بالصور.. 26 شهيدًا وعشرات الإصابات حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة حتى اللحظة

شفا – ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ فجر الثلاثاء، الى …