2:58 صباحًا / 15 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

تقرير: مخططات استيطانيه ضخمه لتكثيف البناء الاستيطاني في القدس

شفا – واصلت الحكومه الإسرائيلية واجهزتها المختلفة تصعيد سياساتها وإجراءاتها الاستيطانية حيث اعطت ضوءا اخضر للجمعيات الاستيطانية للسيطرة على منازل جديدة في البلدة القديمة من القدس وفي محيطها، خصوصا في احياء الشيخ جراح وسلوان، بهدف عزل البلدة القديمة عن محيطها وذلك بعد طرد الفلسطينيين منها عبر السيطرة على اراضيهم وعقاراتهم، واقامة الكنس والحدائق التوراتيه والمشاريع السياحية الاستيطانية.

 

وشهد الأسبوع المنصرم سلسله من الإجراءات العنصرية لتفريغ البلدة القديمة من أهلها بقرار من الحكومة والمحكمة الإسرائيلية التي تسعى بشكل محموم للاستيلاء على أملاك الفلسطينيين وبيوتهم لتحويلها إلى بؤر استيطانية بحجج وذرائع ملفقة، وبتواطؤ واضح بين المستوطنين وحكومة الاحتلال الإسرائيلي’.

 

وتم الكشف أن لجان التخطيط والبناء الاسرائيلية” تسعى حاليا للمصادقة على ثلاث مخططات استيطانية جديدة ستعمل على توسيع “غيلو جنوب مدينة القدس المحتلة، وحسب المخططات الجديدة ستضمن توسع المستوطنة نحو الجنوب باتجاه قرية الولجة وبيت جالا ونحو الشمال باتجاه بلدة صفافا، ويتضمن المشروع بناء 1242 وحدة استيطانية في مرحلتين، الأولى بناء 942 وحدة والثانية بناء 300 وحدة ويقع المشروع المزمع المصادقة عليه على أراضٍ تعود لبلدتي بيت جالا وقرية الولجة وتبلغ مساحتهما 269 دونما وهو ملاصق بشكل مباشر للمشروع الأخير الذي طرحته اللوائية للاعتراض العام لمصادرة 1200 دونم من أراضي قرية الولجة وتحويلها إلى ما يدعى بالحدائق الوطنية بهدف تحويل الاراضي الى متنزهات للعامة،عبر بناء أبراج سكنية من 12 طابقا ومبانٍ عامة من أربعة طوابق،أما عن المشروع الاخير والذي سيتم مناقشته في 22 من أيار القادم، هذا المخطط سيعمل على توسيع المستوطنة باتجاه بلدة بيت صفافا عبر إضافة ثلاث بنايات شاهقة، من اثنا عشر طابقا وسيعمل على اضافة 100 وحدة سكنية،هذا المخطط يحمل الرقم الهيكلي 13290ِ الف، ويراد بناؤه على ارض تصل مساحتها إلى سبع دونمات ونصف تقريبا وكانت مخصصة في السابق للاستخدام الفندقي ويراد حاليا تحويلها الى أراضي مخصصة للبناء السكني.

 

وصادقت بلدية الإحتلال في القدس ايضا على اقامة 14 وحدة استيطانية في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، وذلك على أنقاض مبنىً مكون من طابقين تم شراؤه مؤخراً.

 

في الوقت نفسه أقرت لجنة المالية البرلمانية الإسرائيليه المصادقة على اقتراح قانون النائب الليكودي ورئيس الائتلاف الحكومي زئيف إلكين لدعم المستوطنات والذي يقضي بتحويل مئات ملايين الشواقل الإضافية الى المستوطنات، و على منح تسهيلات ضريبية للمتبرِّعين بالأموال للجمعيات التي تشجّع الاستيطان، من منطلق” تحسين الخدمات في مجال التربية والتعليم والصحة ورفع مكانة الدين اليهودي”، حيث أعلنوا أنهم سيطرحون في الأسبوع القادم، مشروع قانونهم المذكور(“لتبييض الاستيطان غير الشرعي”) على الكنيست للتصويت عليه.

 

وتواصلت انتهاكات الإحتلال والمستوطنين وكانت على النحو التالي في الفترة التي يغطيها تقرير صادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان.

 

القدس : سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الجمعية الزراعية، والمجلس المحلي في قرية بيت سوريك بمحافظة القدس إخطارات بوقف العمل في تأهيل إحدى الطرق الزراعية في القرية بحجة العمل في الطريق الزراعية من دون ترخيص، وهذا المخطط يهدف إلى التوسع الاستيطاني لمستوطنة ‘هارادار’، التي نشأت عام 1980 على أراضي بيت سوريك وقطنة وبدو والقبيبة، علاوة على تضييق الخناق على أبناء المنطقة، وتنفيذ مخطط سكة الحديد الرابط بين القدس وتل أبيب، حيث يجري العمل به في أراضي ‘لفتا’ و’بيت إكسا’، مرورا بأراضي ‘قالونيا’ و’بيت سوريك’ على حدود عام 48 ملتهما المزيد من الأراضي،وتسّلمت المواطنة المقدسية فاطمة سلامية قرارا من محكمة الاحتلال الإسرائيلي، يقضي بضرورة إخلاء منزلها الواقع بالمنطقة المعروفة باسم ‘كبانية أم هارون’، بحي ‘الشيخ جراح’ وسط القدس المحتلة، تمهيدا لتسليمه لمستوطنين.

 

وأقرت المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا اتخذته سابقاً المحكمة المركزية الإسرائيلية بإخلاء زلوم من منزله وكذلك إخلاء عائلة إسماعيل وزوز من محلها التجاري في ذات الحي حي القرمي في بلدة القدس القديمة بهدف تحقيق اكبر توسع استيطاني ممكن في محيط المسجد الأقصى المبارك، حيث لا يبعد المنزل سوى 100 متر عن المسجد، وأحرق مستوطنون أراضي وأشجار زيتون معمر بحي وادي الربابة غرب سلوان جنوب مدينة القدس، وهدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ، أساسات منزل قيد الإنشاء وبئر مياه في حي المروحة في بيت حنينا بالقدس، تعود ملكيتهما للمواطن وليد دكيدك. بحجة عدم وجود ترخيص، كما ذكرت أسبوعية “يروشاليم” العبرية :”إن مخططاً قُدّم الأسبوع الماضي لبلدية القدس لإقامة 14 وحدة استيطانية في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، وذلك على أنقاض مبنىً مكون من طابقين وادعى يهودي شراء البيت من خلال “الصندوق لأراضي إسرائيل” بصورة قانونية، وكان بالماضي ملكاً ليهود قبل إقامة إسرائيل، كما تم الاعلان عن مخطط لبناء نحو الف شقة استيطانية في جيلو على ارض بيت جالاو ايداع مخطط جديد رقم 13261 لاقامة حي جديد في مستعمرة جيلو على اراضي بيت جالا وبيت صفافا واقامة 300 وحدة بعد الانتهاء من المرحلة الاولى.ومن المقرر أن تصادق ما تسمى سلطات التخطيط والبناء الإسرائيلية على ثلاثة مخططات استيطانية ضخمة لتوسيع مستوطنة غيلو جنوب مدينة القدس المحتلة. ” عبر إضافة 2242 وحدة استيطانية جديدة.

 

بيت لحم:أغلقت جرافات الاحتلال الإسرائيلي ، طريقا زراعية في بلدة الخضر جنوب بيت لحم عند منطقة ‘كيلو 17’، المحاذية للطريق الالتفافية رقم 60، والموصولة إلى مجمع مستوطنة ‘عتصيون’ بالمكعبات الإسمنتية، علما أن هذه الطريق تؤدي إلى مساحات شاسعة من أراضي مزارعي الخضر، تحديدا لأراضي العبسية، والثغرة، وفاغور، والمصطاسي، وظهر الجرن وظهر خلة العين وهدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي ثلاث منشآت في قرية حوسان غرب بيت لحم حيث، اقتحمت المدخل الغربي لقرية حوسان المقابل لمستوطنة ‘بيتار’ المقامة على أراضي المواطنين في قرى حوسان، ونحالين، ووادي فوكين، ومنع عدد من المستوطنين من مستوطني ‘تقوع’ المقامة على أراضي البلدة ، مزارعي بلدة تقوع شرق بيت لحم من الوصول إلى أراضيهم الزراعية في منطقة رومان، و تجمعوا في منطقة رومان المحاذية للمستوطنة والمزروعة بأشجار الزيتون والقمح والشعير، ومنعوا أصحاب الأرض من الدخول إليها لفلاحتها.

 

الخليل : جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي أراضي زراعية في منطقة ‘عطوس’ ببلدة بيت أولا غرب مدينة الخليل، واقتلعت مئات الأشجار المثمرة والمزروعات في المنطقة، تعود ملكيتها للمواطن حسن العملة، وتزيد مساحتها عن 13 دونما، وأراض أخرى تعود للمواطن فايز العملة، وتزيد مساحتها عن خمسة دونمات حيث اقتلعت مئات أشجار الزيتون واستولت عليها، دون توجيه أي إخطارات مسبقة لتجريف هذه الأراضي حسب ما ذكر أصحابها.

 

وقامت مجموعة من المستوطنين بالاستيلاء على نحو 30 دونما، في يطا،وقام مستوطني مستوطنة ” ميتسبي يائير” قاموا بتسيج نحو 30 دونما في منطقة أم العرايس تميهداً لتوسيع المستوطنة،ونفذت قوات الاحتلال أنشطة عسكرية مكثفة في الجهة الجنوبية لمحافظة الخليلوأجرت قوات من جيش الاحتلال الإسرائيلي برفقة ضباط من ما يسمى بالإدارة المدنية الإسرائيلية والتنظيم الإسرائيلي عمليات مسح وتخطيط بأراضي المواطنين في منطقة طاروسة غرب مدينة دورا جنوب الخليل بالضفة الغربية وقام الاحتلال الإسرائيلي برفقة جرافات وآليات عسكرية بأعمال تجريف في موقع ” عطوس” في أراضي الشقيقين فايز وحسن محمد عبد الغني العملة، وتقدر مساحة الأراضي بحوالي 10 دونمات وهي مزروعة بأشتال الزيتون واللوزيات ، وبدأت جرافات الاحتلال شق طريق استيطاني يربط بين مستوطنة “كريات أربع” والحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة. بدأت جرافات الاحتلال بعمليات تجريف في منطقة واد أبو الحصين القريبة من الحرم الإبراهيمي بالمدينة، أتت على ما يقارب من 50 دونم من أراضي المواطنين ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المواطنين من حصاد أراضيهم في خربة جنبا شرق يطا جنوب الخليل، وكثفت تواجدها في الخربة ومحيطها.

 

رام الله: واصل المستوطنون ” اعمال البناء الهادفة للسيطرة على عين “القوس” الواقعة بين قريتي النبي صالح ودير نظام في منطقة رام الله و تم تركيت مقاعد متحركة فيما اكتشف نشطاء فلسطينيين قيام المستوطنين باعداد البنية التحتية لاقامة مبنى خشب في المنطقة.واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مكتب الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في مدينة البيرة، وحطمت الأبواب الرئيسة لمقر الحملة، وصادرت أجهزة حاسوب وكاميرات تصوير من داخل المقر.

 

نابلس: اخطرت قوات الاحتلال الاسرائيلي عائلتين من قرية يانون جنوب نابلس بالهدم والرحيل عن منزلهم، وهما مفلح بنى جابر ونادي نعيم بنى جابر بسبب ادعائهما بانهما يقطنان في منطقة عسكرية.وقام مستوطني ‘تفوح’ المقامة على أراضي قرية جماعين ب إحراق وقطع أكثر من 250 شجرة تعود للمواطن فتحي حماد،وفي قرية بورين قطع المستوطنون نحو 17 شجرة، ولاحقوا الرعاة في قرى عقربا ويانون في المحافظة، كما أقدمت قوات الاحتلال على هدم ‘بركس’ يعود لأحد مواطني قرية سبسطية.

 

الأغوار:قامت الجرافات الاسرائيلية بتجريف طريق قرية يرزا في الاغوار.وتعتبر هذه الطريق التي يبلغ طولها 7 كم، الوسيلة الوحيدة للوصول الى الموقع، وقد حوّلت جرافات الاحتلال الطريق الى أكوام من التراب.

 

جنين:نفذت طائرات الاحتلال عمليات انزال ومناورات عسكرية تم فيها حملة تمشيط في سهول رابا شرقي جنين ومناطق قشدة والبقيعه وبالقرب من حاجز الحمراء في طوباس والاغوار الشمالية حيث سمع اطلاق نار بشكل مكثف وهدمت جرفات الاحتلال، مغسلة للسيارات وبركسين شمال شرق جنين بحجة عدم الترخيص.وتعود المغسلة وبركس الخضار للمواطن عوني فضل عبد اللطيف العمري، في حين يعود البركس الآخر للمواطن زكي زكارنة، كماشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حملة تفتيش واسعة عن آبار للمياه الإرتوازية في سهل ‘مرج بن عامر’ غرب جنين وهددت المزارعين أنها ستهدم أية آبار تقام حديثا.

شاهد أيضاً

طائرات الاحتلال تشن سلسلة غارات على جنوب قطاع غزة

شفا – شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، الليله، سلسلة غارات على مناطق متفرقة من جنوب قطاع …