11:28 مساءً / 12 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

لماذا كوكب المريخ احمر..؟؟

هل لون كوكب المريخ الأحمر ناشئ عن الصخور التي حصل لها صدأ بالماء الذي فاض مرة على سطح المريخ؟ وهل هذا هو التفسير الوحيد للهيماتيت الذي عثر عليه من خلال المسابير التي تدور حول المريخ و دراسات من خلال المسابير التي سارت على سطح الكوكب، وهنا يطرح سؤال هل المياه فاضت سابقا على المريخ ؟ الجواب : ليس بالضرورة. وفق دراسة جديدة.


البحث قدمه الدكتور ( جونثان ميريسون) من مختبر محاكاة المريخ في الدنمارك ، وأظهرت الدراسة بان الغبار الأحمر الذي يغطي كوكب المريخ ربما تشكل بسبب شحذ مستمر لسطح الصخور . وان الماء السائل لا يحتاج للعب أي دور ذو دلاله في عملية تكون الغبار الأحمر.


كوكب المريخ يجب أن يبدو في حقيقته باللون الأسود ما بين المناطق القطبية البيضاء، وذلك بسبب أن معظم الصخور في خطوط العرض المتوسطة هي بازلتية . ويقول (مريسون) : لعدة عقود اعتقدنا بان المناطق الضاربة للحمرة على المريخ لها علاقة بوجود الماء في وقت مبكر من تاريخ هذا الكوكب وذلك على الأقل في بعض المناطق. والمياة حاملة بشكل كبير لمعادن أكسيد الحديد الموجود في الحاضر


إن الغبار الأحمر الرقيق يغطي سطح المريخ وهو أيضا موجود في الغلاف الجوي للمريخ ، مسيطرا على الطقس وبعض الأحيان يصبح سميك الأمر الذي يجعل الكوكب داخل الظلمة. وبالرغم من ذلك فتم الغبار في كل مكان ونحن مازالنا لا نفهم بشكل تام خصائصه الفيزيائية والكيميائية والجيولوجية


ماريسون وفريقه قاموا بعمل جاد للحصول على قياسات دقيقة للتركيب والمعادن للمريخ ، وذلك بهدف استيعاب بنية وتطور البيئة القريبة من السطح وتفاعلها مع الغلاف الجوي إضافة للبحث في إمكانية وجود بيئة مناسبة للحياة.


في دراستهم المختبرية الحالية ، قام العلماء في مختبر محاكاة المريخ بعمل تقنية جديدة لمحاكاة انتقال تربة المريخ . حيث قاموا بوضع عينة من ( الكوارتز) داخل قوارير زجاجية مغلقة بإحكام لعدة أشهر ، وبشكل ميكانيكي تم تقليب كل قارورة 10 ملايين مرة . وبعد استمرار تقليب الكوارتز النقي لمدة سبعة أشهر ، حوالي 10 % من الرمل تحول إلى غبار. وعندما قام العلماء بإضافة (الماغنتيت) وهو أكسيد الحديد الأسود ( وهو موجود ألان في بازلت المريخ) إلى القوارير تفاجئوا لرؤيتها تزداد احمرارا.


وقال الدكتور ماريسون : إن المواد المترسبة ذات لون احمر برتقالي ، أخذت في الظهور على قوارير التقليب. وأظهرت تحليلات لاحقة للمواد والغبار في القارورة بان (الماغنتيت) تحول إلى معدن الهيماتيت الأحمر خلال عملية ميكانيكية بشكل كلي بدون وجود الماء في هذه العملية.ويشتبه العلماء في أن حبات رمل الكوارتز تتقلب في أرجاء المريخ ما يسبب تآكل سريع و تبديل المعادن من خلال التلامس.


ولكن كيف يحدث ذلك بشكل دقيق ، لا توجد إجابة ولكن هناك حاجة لمزيد من التحقيقات من خلال مزيد من التجارب والاختبارات. وما هو واضح بالرغم من ذلك فان التجارب الأولى تظهر بان هذه العملية تحدث ليس فقط في الهواء ولكن أيضا في غلاف جوي مكون من ثاني أكسيد الكربون. وهذه ظروف مشابه تماما لما يحدث في المريخ. وربما أيضا يوجد حاليا نشاط جيولوجي على المريخ . العلماء حول العالم ، يتعاون من خلال البعثات الفضائية الجديدة و تحسين استخدام الآلات للوصول للكوكب ، وسوف يستمر تطوير النماذج على أجهزة الحاسب الآلي من اجل فهم الغاز الكوكب الأحمر


وقال الدكتور ماريسون : بمحاكاة الظروف وتطور الدقيق المشابه لكوكب المريخ سوف نكون من دون شك أن نحصل على فهم عميق لطبيعته الغبارية .


جدير بالذكر بان أن تطوير أفضل ظروف مشابه لسطع والغلاف الجوي للمريخ هو أمر حيوي في تفسير التجارب.

وكان ماريسون قدم نتائجه في المؤتمر العلمي الأوروبي للكواكب الأسبوع الماضي

شاهد أيضاً

بالصور… 7 شهداء و 25 جريح منذ بداية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

شفا – أعلنت وزارة الصحة يوم الثلاثاء عن استشهاد سبعة مواطنين وإصابة 45 آخرين، منذ …