11:07 صباحًا / 20 سبتمبر، 2019
آخر الاخبار

21 قتيلاً في سوريا.. وجنرال نرويجي يقود المراقبين

شفا – أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بمقتل 21 شخصاً برصاص قوات النظام التي حاولت منع خروج تظاهرات مناهضة للنظام في جمعة “أتى أمر الله فلا تستعجلوه”، ويأتي ذلك تزامناً مع إصدار الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قراراً عيّن بموجبه الجنرال النرويجي روبرت مود على رأس بعثة المراقبة الدولية التي تتابع وقف إطلاق النار في سوريا.


وقال كي مون في بيان تعيين مود إنه سيتولى منصب “قائد بعثة المراقبة العسكرية ورئيس مهمة المراقبة التابعة للأمم المتحدة” التي تحمل اسم “يونسميس”.


وأضاف كي مون أن الجنرال مود يتمتع بـ”خبرة قيادية كبيرة ومعرفة واسعة بعمليات حفظ السلام الدولية”، وقد سبق له أداء الخدمة في قوات الأمم المتحدة المنتشرة في لبنان، وهو يحمل شهادات عليا في الدراسات العسكرية من جامعة قوات مشاة البحرية الأمريكية، وكذلك من مؤسسات تعليمية أخرى.


وبالمقابل، نفت الولايات المتحدة وجود نية لديها لإرسال عناصر تشارك في بعثة المراقبة الدولية، غير أنها قالت، على لسان الناطقة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند، إنها ستواصل مساندة المهمة الدولية مالياً، وهي مستعدة لدعمها لوجستياً أيضاً.


وميدانياً، رصد المركز السوري المستقل لإحصاء الاحتجاجات 706 مظاهرات في مختلف أنحاء سوريا في جمعة “أتى أمر الله فلا تستعجلوه”.


وبقي حي الزهور في العاصمة السورية دمشق في مرمى نيران جيش النظام لساعات طويلة خلال ملاحقته من شارك في تظاهرات تطالب بالحرية.. ما أدى الى سقوط قتلى من المدنيين.


ولم يختلف المشهد في دوما عن الأيام السابقة، فالنيران العشوائية يطلقها جيش النظام على المدنيين ليترك وراءه قتلى وجرحى.


وتوافد على إدلب مئات العناصر من جيش النظام لنشرهم على أسطح المباني واعتقال من يطالب بالحرية، كما تقول المعارضة السورية، وانتشر جيش النظام في طرقات وأسواق حلب لاعتقال نشطاء يطالبون بإسقاط النظام.


وفي اللاذقية أيضاً شن جيش النظام حملات دهم واعتقالات واسعة طاولت كل من تظاهر ضد نظام الأسد، كما لم تغب درعا هي الأخرى عن خاطر جيش النظام، حيث اجتاحها بعد أن خرج أهلها للمطالبة بإسقاط النظام.

شاهد أيضاً

التيار الإصلاحي بحركة فتح يلتقي ممثل منسق الأمم المتحدة في غزة

شفا – نظمت حركة فتح ساحة غزة، اليوم الخميس، زيارة لمكتب المنسق العام للامم المتحدة …