7:39 صباحًا / 18 أغسطس، 2019
آخر الاخبار

سوريا :مقتل 24 شخصا في سوريا قبل موعد وقف اطلاق النار

مقتل 24 شخصا في سوريا قبل موعد وقف اطلاق النار

شفا – قال نشطاء معارضون إن 24 سوريا على الاقل قتلوا في اعمال عنف يوم الجمعة وذلك قبل اربعة ايام فقط من موعد انسحاب القوات الذي وافق عليه الرئيس بشار الاسد في اطار خطة وضعها المبعوث الدولي كوفي عنان.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان القصف اسفر عن مقتل 10 اشخاص على الاقل من بينهم اربعة منشقين عن الجيش في مدينة حمص مركز الانتفاضة بوسط سوريا. وقال المرصد ان جنديين قتلا في اشتباكات منفصلة بينما قتل شخص في بلدة دوما.

واضاف المرصد الذي يستخدم شبكة من العلاقات داخل سوريا للحصول على معلوماته ان سبعة مدنيين قتلوا كما قتل اربعة جنود في اشتباكات وقصف في عندان شمالي حلب.

واندلعت أعمال العنف بعد يوم من اعلان الامين العام للامم المتحدة بان جي مون ان الصراع في سوريا يتفاقم وانه لا يوجد أي مؤشر على انحسار الهجمات على المناطق المدنية رغم تأكيدات دمشق انها بدأت سحب قواتها وفقا لخطة السلام.

وقال المبعوث الخاص للامم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي عنان ان هناك حاجة ماسة الى مزيد من العمل لوقف كل أشكال العنف بحلول السادسة صباحا بتوقيت دمشق (0300 بتوقيت جرينتش) يوم 12 ابريل نيسان الجاري والذي سيسبقه بيومين سحب للاسلحة الثقيلة وقوات الجيش من المدن.

واتهم معارضون للاسد الجيش السوري باستغلال فترة ما قبل وقف اطلاق النار في تكثيف الهجمات. واتهمت سوريا المنشقين بالقيام بالشيء نفسه.

وقالت سوريا في رسالة الى الامم المتحدة نشرت يوم الجمعة ان “الاعمال الارهابية” التي ترتكبها جماعات مسلحة تصاعدت خلال الايام الاخيرة خاصة منذ التوصل الى تفاهم بشأن خطة عنان.

واضافت ان على المجتمع الدولي ومجلس الامن ان يتخذا الخطوات اللازمة لمنع ووقف التمويل لاي “انشطة ارهابية” ضد سوريا.

وذكر نشطاء ومسؤول تركي ان القوات السورية تزرع الالغام الارضية قرب الحدود مع تركيا في محاولة لاعاقة تدفق اللاجئين والامدادات للمنشقين.

وقال المسؤول التركي بعد ان طلب عدم الكشف عن هويته “السوريون يلغمون الحدود خاصة في جانب ادلب الشمالي مما يقيد تدفق اللاجئين.”

وتخشى تركيا ان تؤدي حرب شاملة في سوريا الى تدفق اعداد كبيرة من اللاجئين السوريين على اراضيها. وفر نحو نصف مليون عراقي الى تركيا بعد حرب الخليج عام 1991. واعربت تركيا اكثر من مرة عن امكانية اقامتها لمنطقة عازلة امنة داخل سوريا في حالة لجوء موجة كبيرة من السوريين اليها.

وقالت تركيا ان هناك الان 23835 لاجئا سوريا على أراضيها.

وقال مسؤول تركي ان اكثر من 2800 سوري عبروا الحدود يوم الخميس وهو ما يزيد على مثلي المتوسط اليومي السابق.

وقال محمد خطيب وهو لاجيء قال انه جاء من بلدة كستاناز السورية التي يقطنها 20 الفا “الجيش يدمر المباني ويقصفها لتتحول الى رماد.

“الجيش يريد ان يترك الناس بيوتهم. اذا رفض السكان يدمرونها والناس بداخلها.”

وفي احدث اعمال العنف تحدث نشطاء عن اطلاق دبابات سورية النار على ثلاث مناطق على الاقل يوم الجمعة هي بلدة دوما القريبة من العاصمة دمشق ومدينة حمص المضطربة والرستن شمالي حمص.

وقال ناشط “دخلت دوما خمس دبابات على الاقل وعشر حافلات محملة برجال الامن والشبيحة (الموالين للاسد).”

وأضاف “تتعرض دوما للقصف منذ الصباح. لسنا متأكدين من سقوط قتلى لكن القصف لم يتوقف.”

وفي الرستن قال ناشط ان الجيش السوري الحر تصدى هذا الصباح لهجوم بالدبابات. وقال “منعوا تقدم الدبابات وغادر جيش الاسد. ثم بدأت المدفعية.”

ويصعب التحقق من التقارير عن أعمال العنف لان الحكومة السورية تفرض قيودا على حرية دخول الصحفيين المستقلين.

ويلقي الاسد باللائمة في الصراع على “ارهابيين” يتلقون الدعم من الخارج واقترح اجراء انتخابات برلمانية في السابع من مايو ايار وعدد من الاصلاحات الاخرى. ويرفض معارضوه ذلك ويصفونه بالمهزلة قائلين ان اجراء انتخابات حقيقية وسط اعمال العنف مستحيل.

وخرجت مظاهرات في محافظة الحسكة بشرق سوريا في بلدة القامشلي ودير الزور وحمل المتظاهرون علم المعارضة السورية ووجهوا التحية لمدن أخرى معارضة.

وتشير تقديرات الامم المتحدة الى ان قوات الاسد قتلت أكثر من 9000 شخص خلال الانتفاضة.

وأصدرت حكومة الاسد أحدث عدد رسمي للقتلى في الانتفاضة التي اندلعت قبل 12 شهرا. وأبلغت الامم المتحدة بأن 6044 شخصا قتلوا منهم 2566 من جنود الشرطة والجيش.

والقوى الغربية غير مقتنعة بان الاسد سيلتزم بوقف اطلاق النار الذي وعد به ويعتقدون انه قد يسعى لاستغلال ثغرات تعطيه فسحة من الوقت لاصابة الجيش السوري الحر بالشلل وردع المحتجين.

ومن غير الواضح أيضا ما اذا كان الجيش السوري الحر المعارض يسيطر بشكل كامل على مقاتليه بما يسمح بالالتزام بخطة عنان لوقف اطلاق النار.

ولمح السفير السوري لدى الامم المتحدة بشار الجعفري الى ثغرة محتملة في خطة عنان وهي أنها لا تشير الى سحب قوات الشرطة. وقال للصحفيين ان رجال الشرطة لا يشملهم الموعد النهائي لسحب القوات السورية لان “نشر الشرطة هدفه حماية المدنيين.”

ويقول نشطاء المعارضة ان الجيش والشرطة مسؤولون عن قتل المدنيين في حملة الحكومة التي مضى عليها عام لاخماد المظاهرات المطالبة بالديمقراطية. وذكروا ان جنود الجيش ارتدوا زي الشرطة وأعادوا طلاء عربات الجيش بالالوان المستخدمة في عربات الشرطة قبل وصول مراقبين عرب في ديسمبر كانون الاول لمراقبة خطة سلام عربية باءت بالفشل.

ووصل رئيس اركان القوات المسلحة النرويجية السابق الميجر جنرال روبرت مود (54 عاما) الى سوريا يوم الخميس لبحث الامكانات المتاحة لنحو 250 من مراقبي الامم المتحدة لتقييم ما اذا كانت قوات الاسد والمنشقون يحترمون الهدنة المقرر ان يبدأ سريانها يوم الخميس القادم.

رويترز

شاهد أيضاً

اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال شمال القطاع وانباء عن ارتقاء عدد من الشهداء

شفا – أعلن الإعلام الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، أن الجيش، أحبط منذ قليل، محاولة تسلل …