7:07 مساءً / 22 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

استعداد الفلسطينيين لمسيرة القدس العالمية

مسيرة القدس العالمية

شفا-ينظر الفلسطينيون في كافة أرجاء تواجدهم داخل فلسطين المحتلة عام 1948 وفي الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات باهتمام بالغ لإحياء ذكرى يوم الأرض الذي يصادف غدًا الجمعة عبر الزحف إلى مدينة القدس وتسليط الضوء على معاناتها.

ومن المتوقع أن تشهد البلاد غداً مسيرات مختلفة أهمها باتجاه حاجز قلنديا العسكري الفاصل بين مدن وسط وشمال الضفة الغربية وبين مدينة القدس، وأخرى من منطقة جنوب الضفة عبر حاجز الكاريتاس قرب مدين بيت لحم وباتجاه المدينة المقدسة.

كما ستشهد مدينة غزة مسيرات تنطلق من شارع صلاح الدين باتجاه معبر بيت حانون ( إيرز) شمالا، وذلك بالتوازي مع زحف فلسطيني إلى الحدود مع الأردن ولبنان، مع تنظيم مسيرات داعمة في مصر وسورية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول إن إحياء يوم الأرض بمسيرة عالمية باتجاه القدس هو جزء من استراتيجية المقاومة الشعبية التي ينتهجها الفلسطينيون.

وأشار العالول، في مؤتمر صحفي عقد برام الله للإعلان عن انطلاق الفعاليات، إلى أن مسيرات فلسطينية ستنظم داخل القدس نفسها بدون تحديد لموقعها لأسباب أمنية، فيما تنظم في ضواحي المدينة مسيرات مناهضة لعمليات الاستيطان ومصادرة الأراضي.

ودعا العالول جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة بقوة في مسيرات الجمعة بالتوازي مع اعتصامات أمام السفارات الإسرائيلية في الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

بدوره، قال سكرتير المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي إن الفلسطينيين ينظرون بتميز هام ليوم غد والمسيرات المرتقبة فيه باعتبارها علامة فارقة في تصعيد المقاومة الشعبية وفي تعزيز حركة التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني، وفي وحدة العمل الوطني.

وحسب البرغوثي، من المقرر أن يشارك في المسيرة الدولية نحو القدس متضامنون من 82 دولة عربية وأجنبية ليؤكدوا على أن القدس هي عنوان العمل الوطني والتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني.

وقال إن الهدف من المسيرات نحو القدس تحقيق الحرية والاستقلال للشعب الفلسطيني وإنهاء نظام الفصل العنصري بحقه.

وكشف البرغوثي أن الحدث المنتظر غدا من المتوقع أن يتبعه وصول وفود كبيرة من المتضامنين الأجانب في نيسان القادم عبر مطار اللد.

من ناحية أخرى، قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح إن التوحد في الدعوة لمسيرات القدس العالمية والمشاركة الفاعلة في كل الوطن والشتات تؤكد أن تناقض الفلسطينيين الوحيد هو مع الاحتلال وليس بينهم.

وشدد على أن الانقسام السياسي في الساحة الفلسطينية كان وسيظل دائما لأن الفلسطينيين شعب تعددي تتنوع فيه الأطياف الفكرية والسياسية، لكن أمامه هدف واحد وهو إنهاء الاحتلال.

وأشار ملوح إلى إضراب الأسرى في سجون الاحتلال وعلى رأسهم هناء شلبي الذي يحظى بدعم دولي وإنساني يشكل في مجموعه ضغطا على الاحتلال الاسرائيلي لإنهاء سياسة اضطهاد الانسان ومصادرة الأرض الفلسطينية.

وتعقيبا على ادعاءات الاحتلال الإسرائيلي بوقوف إيران وراء تنظيم مسيرات يوم الأرض على الحدود اللبنانية خاصة، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول إن كافة الجهود المبذولة لاحتضان مسيرات القدس العالمية مشكورة، لكن الشعب الفلسطيني هو المنظم لهذه المسيرات.

 

شاهد أيضاً

ردا على حجب عشرات المواقع الاخبارية.. حماس : السلطة تدفن رأسها في الرمال

شفا – ردت حركة حماس مساء اليوم الاثنين على قرار سلطة رام الله بحجب مواقع …