4:51 صباحًا / 23 يوليو، 2024
آخر الاخبار

انتصارات مذهلة للمرشحين المؤيدين لفلسطين في الانتخابات البريطانية

انتصارات مذهلة للمرشحين المؤيدين لفلسطين في الانتخابات البريطانية

شفا – حقق حزب العمال البريطاني بزعامة كير ستارمر فوزا ساحقا في الانتخابات العامة في المملكة المتحدة، على الرغم من أنه يبدو أنه فقد أصواتا لصالح المرشحين المؤيدين للفلسطينيين الذين حقق العديد منهم انتصارات مفاجئة وصفت بالمذهلة.

وبعد إعلان نتائج الانتخابات صباح الجمعة، أصبح ستارمر على وشك تولي منصب رئيس وزراء بريطانيا في وقت لاحق من اليوم، بعد فوز حزبه بـ410 مقاعد برلمانية من أصل 650 مقعدًا.

وتراجع حزب المحافظين المنتهية ولايته، بقيادة ريشي سوناك، إلى 119 مقعدًا فقط، بينما حصل الديمقراطيون الليبراليون الوسطيون على 71 مقعدًا.

رغم أن استطلاعات الرأي عند الخروج من مراكز الاقتراع توقعت أن يحقق حزب الإصلاح في المملكة المتحدة المناهض للهجرة بقيادة نايجل فاراج أداء أفضل من المتوقع، إلا أن عدد نواب الحزب الأربعة في البرلمان في النهاية كان أقل من عدد المستقلين الذين خاضوا الانتخابات على أساس برامج تدين صراحة حرب الإبادة الإسرائيلية على غزة.

وعلى مدى أشهر، أعرب العديد من الناخبين في جميع أنحاء المملكة المتحدة عن استيائهم من حزب العمال، وخاصة بشأن موقف الحزب المبكر عندما دعا إلى “وقف دائم للقتال” في غزة بدلا من وقف إطلاق النار الفوري والشامل.

وبدا ستارمر أيضًا أنه يؤيد قرار دولة الاحتلال الإسرائيلي بقطع الكهرباء والمياه وغيرها من الضروريات عن غزة، على الرغم من أن الخبراء القانونيين أدانوا هذه الخطوة باعتبارها جريمة حرب.

وعلى الرغم من أن الحزب غير موقفه لاحقًا ونفى أن يكون ستارمر يدعم الحصار الإسرائيلي الكامل، إلا أن جزءًا كبيرًا من الجمهور البريطاني قال إنهم شعروا بأنهم ملزمون بالتصويت لصالح مرشح وحزب مؤيدين بقوة لوقف إطلاق النار.

وكان من بين الانتصارات المستقلة المذهلة فوز شوكت آدم، الذي أطاح بجون آشورث، العضو البارز في حكومة الظل لحزب العمال، في دائرة ليستر الجنوبية في منطقة إيست ميدلاندز.

وفي مدينة بلاكبيرن الصناعية السابقة الواقعة في شمال غرب البلاد، تمكن عدنان حسين من هزيمة كيت هوليرن من حزب العمال.

ونجح المحامي البالغ من العمر 34 عاماً في هزيمة كل من النائب العمالي الحالي وحزب العمال البريطاني الذي يتزعمه جورج جالواي، والذي كان يدير أيضاً حملة مؤيدة لغزة. وخسر جالواي نفسه مقعده في منطقة روشدايل في شمال غرب إنجلترا.

كان زعيم حزب العمال السابق جيريمي كوربين، الذي طُرد من الحزب بسبب رده على انتقادات رد حزب العمال على مزاعم معاداة السامية، قد ترشح كمستقل في منطقة إزلنجتون الشمالية في لندن، مطالبا بوقف إطلاق النار الفوري في غزة.

وعلى الرغم من الجهود الضخمة التي بذلها حزب العمال لإزاحته من منصبه، فقد تغلب كوربين على حزبه السابق بفارق يزيد على 7 آلاف صوت.

وفي بيان أصدره بعد تأكيد إعادة انتخابه، قال كوربين إن الانتصارات التي حققها المرشحون المستقلون كانت بمثابة تحذير لحكومة ستارمر القادمة “بأن المعارضة لا يمكن سحقها دون عواقب”.

وفي مقاطعة برمنغهام بيري بار، حقق المستقل أيوب خان فوزا مفاجئا ضد النائب البرلماني عن حزب العمال خالد محمود.

وعلى غرار العديد من المرشحين المستقلين، فاز خان بدعم جزء كبير من سكان الدائرة الانتخابية المسلمين، فضلاً عن آخرين منتقدين للحرب الإسرائيلية على غزة وسياسات حزب العمال في معالجة الفقر.

كما مكنت هذه الديناميكيات المستقل إقبال حسين محمد من تحقيق فوز ساحق في دائرة ديوزبيري وباتلي في غرب يوركشاير ضد مرشحة حزب العمال هيذر إقبال. فقد حصل محمد على 15641 صوتًا مقارنة بـ 8707 صوتًا لإقبال.

وفي مكان آخر، كانت هناك خسارة ضيقة للمرشحة البريطانية من أصل فلسطيني ليان محمد في منطقة إلفورد الشمالية، حيث كانت أقل بـ 500 صوت فقط من منافسها ويس ستريتنج، وهو من حزب العمال، والذي من المتوقع أن يصبح وزيرا للصحة.

كما حقق حزب الخضر اليساري نجاحات كبيرة، حيث خاض حملة انتخابية مكثفة في عدة مناطق لدعم وقف إطلاق النار في غزة وتعليق مبيعات الأسلحة لإسرائيل. وقد فاز بأربعة مقاعد، بعد أن كان يشغل مقعدا واحدا فقط في السابق.

وبدت الانتخابات البريطانية وكأنها تعكس استياء الناخبين من المحافظين ــ الذين ظلوا في السلطة لمدة 14 عاما وترأسوا فترة من الفوضى السياسية والانحدار الاقتصادي وخروج بريطانيا المثير للجدل من الاتحاد الأوروبي ــ وليس التأييد الجماعي لحزب العمال وسياساته.

وبلغت حصة حزب العمال من الأصوات 35% فقط، أي أكثر بنسبة 1.4% عن عام 2019، عندما عانى من خسارة ساحقة أمام حزب المحافظين بزعامة بوريس جونسون، وأقل بنسبة خمسة% من حزب العمال بقيادة جيريمي كوربين الذي فاز في عام 2017.

وقد نجح ستارمر بنفسه في التغلب على تحدي المرشح المستقل المؤيد للفلسطينيين أندرو فيينشتاين.

وانخفض عدد الأصوات التي حصل عليها زعيم حزب العمال في هولبورن وسانت بانكراس والتي بلغت 18884 صوتا بنسبة 17% مقارنة بالانتخابات الأخيرة، بينما جاءت النائبة السابقة في جنوب أفريقيا والناشطة المناهضة للفصل العنصري فينشتاين في المرتبة الثانية بحصولها على 7312 صوتا.

واعترف رئيس الوزراء المحافظ ريشي سوناك بالهزيمة في وقت مبكر من صباح الجمعة، وتحمل المسؤولية عن أسوأ نتيجة انتخابية لحزبه على الإطلاق وقال إنها كانت “ليلة صعبة”.

وخسر العديد من النواب المحافظين البارزين مقاعدهم، بما في ذلك رئيسة الوزراء السابقة ليز تروس، والوزراء بيني موردونت وجرانت شابس، والمؤيد الرئيسي للخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي جاكوب ريس موغ.

شاهد أيضاً

بالفيديو .. وكالة شفا ترصد أخر التطورات الميدانية في المناطق الشرقية لمدينة خانيونس

بالفيديو .. وكالة شفا ترصد أخر التطورات الميدانية في المناطق الشرقية لمدينة خانيونس

شفا – رصدت وكالة شفا، اخر التطورات الميدانية للعملية العسكرية التي اعلن عنها الجيش الإسرائيلي …