6:50 صباحًا / 23 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

‘فتح’: ضجيج حماس مفتعل ويهدف لقتل إعلان الدوحة واتفاق المصالحة

شفا -قالت حركة ‘فتح’ إن الضجيج المفتعل ولغة التخوين والمؤامرة التي صرح بها عضو المكتب السياسي لحماس خليل الحية تهدف بشكل مباشر لتعطيل مسار المصالحة والتعمية على اغتيال إعلان الدوحة.

وأضافت ‘فتح’ في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة، اليوم السبت، أن هذا الضجيج المفتعل جاء لشعور قيادات حماس في غزة باقتراب استحقاقات المصالحة بعد تجاوز عقدة الحكومة في إعلان الدوحة، وأن انفعالهم يكشف مدى تضرر مصالحهم الخاصة واستثماراتهم وثرائهم الفاحش على حساب معاناة أهلنا في القطاع .

وأشار البيان إلى أن قيادات حماس في غزة تصر على ذات النهج الانقلابي وتصدير أزماتها الداخلية للمحافظة على امتيازاتها ومصالحها غير المشروعة، باتهامها  القيادة الفلسطينية ودول عربية بالمؤامرة، وتعفي إسرائيل ونفسها من أية مسؤولية، وتنفذ في ذات الوقت، خطة مبرمجة لتكريس الانقسام وسلخ القطاع عن الوطن الأم وضرب المشروع الوطني.

وأوضح أن ‘حماس في غزة تجبي من أهلنا في القطاع أثمان فواتير الكهرباء والوقود والصحة وكافة المصالح المرتبطة بالخدمات الأساسية للمواطن الفلسطيني، وتقوم ببيع الأدوية والمواد الغذائية وغيرها للمواطنين وتهرب وتبيع ما يزيد عن حاجاتها  للخارج، في أبشع عملية استغلال ونهب لمقدرات شعبنا، فيما السلطة الوطنية الفلسطينية هي التي تدفع  قيمتها، وذلك بتعليمات مباشرة من الرئيس محمود عباس الذي قرر أن تأمين الخدمات الصحية والغذاء والوقود أولوية لأبناء شعبنا في غزة’.

وشدد على أن حماس في غزة بدلت الأولويات وحرفت البوصلة عن القدس وفلسطين والمشروع الوطني، وانحسر هدفها وغايتها بتكريس إمارة الظلام في غزة ليزداد أصحاب الملاين من قيادات حماس عن 600 في الوقت الذي تزداد فيه نسبتي الفقر والبطالة في غزة إلى أعلى المستويات في العالم.

وأكد البيان أن مصر الشقيقة كانت وستبقى حريصة على مصالح شعبنا، وتقف بكل قوة بوجه كل المحاولات الإسرائيلية الهادفة إلى سلخ القطاع عن الوطن الأم، وتصفية القضية الفلسطينية وإعفاء إسرائيل كدولة احتلال من مسؤولياتها، داعيا حماس في غزة إلى توخي الحذر، وإعادة قراءة دور الشقيقة مصر التاريخي وتضحياته ومواقفه المشرفة تجاه قضيتنا وشعبنا وعدم افتعال أزمة مع مصر .

واستهجن التهديدات المباشرة الصادرة عن خليل الحية بحق مناضلي وقيادات الحركة في غزة عندما قال: إن ‘قبضتنا ستكون قوية’، متسائلا: أين كانت هذه القبضة أبان العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع؟، مشددا على أن فتح ستحمي مناضليها وكوادرها وأن عزتهم وكرامتهم من عزة وكرامة الوطن

شاهد أيضاً

أوروبا: الهجوم التركي في سوريا يدعم داعش ويهدد أمننا

شفا – قال الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، إن الهجوم التركي في سوريا يدعم تنظيم “داعش” ويهدد …