9:36 صباحًا / 14 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

الجيش الإسرائيلي : ألحقنا ضرراً كبيراً بالجهاد الإسلامي

الجهاد الاسلامي سرايا القدس

شفا – زعمت قيادة المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي أن الجيش ألحق ضرراً كبيرًاً في حركة الجهاد الإسلامي خلال جولة الاشتباك الأخير، ونجح في إحباط النشاطات المسلحة خلال فترة قصيرة.

وذكر موقع الكتروني تابع للجيش الاسرائيلي أن قيادة المنطقة تقوم حاليا بتلخيص جولة التصعيد الأخيرة في القطاع التي بدأت قبل أسبوعين، مشيراً إلى أن النتائج بينت التعاون القوي بين سلاح الجو وبين شعبة الاستخبارات والذي أدى الى إصابة دقيقة وناجحة في البنية التحتية للفصائل بغزة، وفق زعمه.

وقال: “تقوم قيادة المنطقة الجنوبية في هذه الأيام بتلخيص جولة التصعيد الأخيرة والتي أدت إلى مضاعفة الإحساس بقدرة الجيش الاسرائيلي على ردع حركات الجهاد الإسلامي وحماس من خلال التعرف السريع على أماكن تواجد خلايا مُطلقي الصواريخ وإصابتها”.

وزعم الموقع أن الجيش سجل نجاحًا بنسبة الإصابات القليلة بالإسرائيليين، بالإضافة إلى نسبة الإصابات القليلة نسبيًا في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية العامة اعترفت بعد انتهاء جولة الاشتباك الاخيرة  بإصابة ما يزيد عن 90 إسرائيليًا بجراح منهم 70 في مدينة بئر السبع التي تبعد عن القطاع نحو 40 كيلومترًا جراء سقوط صواريخ “غراد” روسية الصنع على المدن والمستوطنات.

كما اعترفت اسرائيل  بسقوط نحو 300 صاروخ غالبيتهم من طراز “غراد” والتي وصل جزء منها منطقة “غديرا” التي يفصلها عن وسط مدينة “تل أبيب” نحو 40 كيلو متر ، وقال إن القبة الحديدية اعترضت ما يقارب 56 صاروخاً.

ونقل الموقع عن قائد خلية الهجوم في شعبة غزة الرائد ” أ ” قوله : “تمكنا من إغلاق الدوائر على خلايا المسلحين قبل إطلاقهم للقذائف والصواريخ أو بعد إطلاقهم لها بسرعة”.

وأعرب عن رضاه من الهجمات التي شنها الجيش بالقول : ” كانت الهجمات التي قمنا بها جيدة جدًا بصورة نسبية لإجمالي الهجمات في هذه الجولة, نجحنا بكشف نشاطات المسلحين وأحبطنا نشاطهم”، وفق زعمه.

وعد أن “سر النجاح يكمن بالتعاون الشامل بين الاستخبارات, وسلاح الجو, وقيادة المنطقة الجنوبية مع استغلال التفوق الاستخباراتي لدى شعبة غزة في إصابة الخلايا”.

وأشار الرائد ” أ ” إلى أن إصابة الخلايا التابعة لحركة الجهاد الإسلامي كانت كبيرة، مضيفًا “صحيح أنه نسبيًا تم إطلاق الكثير من الصواريخ والقذائف نحو الأراضي الاسرائيلية، لكن على المدى البعيد لقد نجحنا بأن نلحق الضرر كثيرًا بهم”.

وأعلنت مجموعات سرايا القدس الجناح المسلح التابع لحركة الجهاد الإسلامي عن استشهاد 14 من كوادرها وعناصرها خلال جولة الاشتباك الأخير.

ويلاحظ أن معظم شهداء سرايا القدس في هذه الجولة هم من القيادات والعاملين في الوحدات الصاروخية والمدفعية المسؤولية عن إطلاق صواريخ ” غراد ” و”قدس” و”107″ وقذائف الهاون.

وادعى أن جيشه امتنع قدر الإمكان عن إصابة المدنيين الفلسطينيين، مضيفًا “هكذا كان.. إصابات من هذا القبيل هو أمر لا يريد الجيش أن يتورط فيها ويحاول الامتناع عن الوقوع فيها قدر الإمكان، وحاولنا إصابة الأماكن التي تم منها إطلاق القذائف أو تم ملاحظة وجود حركة مشبوهة فيها, لكننا قمنا بالتفكير مرتين قبل أي هجمة من أجل عدم إلحاق الضرر بالمدنيين”.

يشار إلى أن أربعة أطفال و3 مسنين وسيدة استشهدوا في الاشتباك الأخير في قطاع غزة والذي بدأ باغتيال الأمين العام للجان المقاومة الشعبية الشيخ زهير القيسي ومساعده محمود حنني بغارة على سيارة كانا يستقلانها في شارع بمدينة غزة.

ولفت الرائد ” أ ” إلى أن الجيش الاسرائيلي على استعداد وجاهزية لجولة التصعيد المقبلة، موضحًا أن هذا الاستعداد قاد تحسن.

وقال: “من تصعيدٍ إلى آخر نحن نكتسب المزيد من الخبرة, ويزيد المستوى من حادثٍ إلى آخر، وهدفنا هو المحافظة على المنطقة, منع إطلاق الصواريخ على وإصابة المسلحين قدر الإمكان”.

شاهد أيضاً

سوريا ستكون مقبرة الديكتاتور التركي بقلم : يوسف أيوب

سوريا ستكون مقبرة الديكتاتور التركي بقلم : يوسف أيوب كما كانت مصر دوماً مقبرة للغزاة، …