6:55 مساءً / 16 يونيو، 2024
آخر الاخبار

بسبب الحرب على غزة.. مسؤول أميركي يستقيل من “USAID”

بسبب الحرب على غزة.. مسؤول أميركي يستقيل من "USAID"

شفا – استقال مسؤول أميركي جديد احتجاجاً على تعاطي الولايات المتحدة مع العدوان على قطاع غزة، واعتراضاً على التناقض في نهج “الوكالة الأميركية للتنمية الدولية” بين التعامل مع الفلسطينيين ومع غيرهم.

وقال ألكسندر سميث، أحد مستشاري الوكالة الأميركية للتنمية الدولية “USAID”، إنه خُيّر بين الاستقالة والإقالة بعد إعداده لعرض تقديمي حول وفيات الأمهات والأطفال بين الفلسطينيين، والذي تم إلغاؤه في اللحظة الأخيرة من قبل قيادة الوكالة الأسبوع الماضي.

اختار سميث، وهو مستشار أول في مجال النوع الاجتماعي وصحة الأمهات وصحة الطفل والتغذية، الاستقالة بعد 4 سنوات قضاها في الوكالة. وقد اشتكى في رسالة استقالته إلى رئيسة الوكالة، سامانثا باور، من التناقضات في نهج الوكالة في التعامل مع مختلف البلدان والأزمات الإنسانية، والمعاملة العامة للفلسطينيين.

وكانت المسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية، ستايسي غيلبرت، قد أرسلت رسالة بالبريد الإلكتروني إلى زملائها، توضح فيها أنها ستغادر بسبب ما أعلنته الوزارة من أن “إسرائيل” لم تكن تعيق عمداً تدفق الغذاء أو المساعدات الأخرى إلى قطاع غزة.

وكانت غيلبرت، التي عملت في مكتب السكان واللاجئين والهجرة في وزارة الخارجية، قد شاركت في النقاشات المثيرة للجدل في إدارة الرئيس جو بايدن بشأن سلوك “إسرائيل” في غزة هذا الأسبوع، وعارضت تقرير الحكومة الأميركية الذي نُشر مؤخراً، بشأن عدم عرقلة “إسرائيل” المساعدات الإنسانية لقطاع غزة، بحسب ما قال مسؤولان لصحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، استقالت المساعدة الخاصة لرئيس الأركان في وزارة الداخلية الأميركية، ليلي غرينبيرغ كول، بسبب الدعم الأميركي لحكومة الاحتلال في حرب الإبادة التي يواصل شنّها على قطاع غزة.

وبرزت استقالة غرينبيرغ كول لكونها أول موظف من الديانة اليهودية يستقيل من إدارة بايدن علناً، احتجاجاً منها على الدعم الأميركي للحرب على غزة.

وفي نيسان/أبريل الماضي، استقالت المتحدثة بالعربية باسم وزارة الخارجية الأميركية، هالة غريط، اعتراضاً على سياسة واشنطن تجاه الحرب على قطاع غزة. وكانت غريط التي انضمت إلى وزارة الخارجية منذ نحو عقدين كمسؤولة سياسية وحقوقية، نائبة مدير المركز الإعلامي الإقليمي في دبي.

وأكد مسؤولون أميركيون استقالوا مؤخراً بسبب السياسة الأميركية الداعمة للإبادة الجماعية في غزة أنّ الفترة اللاحقة “قد تشهد مزيداً من الاستقالات”، بحسب ما نقلت صحيفة “بوليتيكو” الأميركية.

وبدأت هذه الاستقالات مع استقالة المسؤول في وزارة الخارجية الأميركية جوش بول من منصبه، بعد أيام من بدء العدوان على قطاع غزة في تشرين الأول/أكتوبر 2023، بسبب طريقة تعامل إدارة الرئيس جو بايدن مع العدوان.

وقال بول، في منشور يشرح فيه قراره: “خلال السنوات الـ11 التي قضيتها في حياتي، قمت بتقديم تنازلات أخلاقية أكثر مما أستطيع أن أتذكّر، كل منها كان ثقيلاً”. وأضاف: “سأغادر اليوم لأنني أعتقد أنه في مسارنا الحالي فيما يتعلق بتوفير الأسلحة الفتاكة المستمرة – بل الموسّع والمتسارع – لإسرائيل – فقد وصلت إلى نهاية تلك الصفقة”.

وبعدها، قدم طارق حبش، المسؤول الكبير في وزارة التعليم الأميركية استقالته، مطلع العام الحالي، بسبب موقف الولايات المتحدة من الحرب الجارية في قطاع غزة، ودعمها حملة الإبادة الجماعية التي تشنها حكومة الاحتلال ضد الفلسطينيين.

شاهد أيضاً

" وكالة شفا " تهنئ شعبنا الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك

” وكالة شفا ” تهنئ شعبنا الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك

شفا – تتقدم إدارة شبكة فلسطين للأنباء شفا وكافة العاملين بها، بأسمى آيات التهاني والتبريكات …