2:24 مساءً / 24 سبتمبر، 2021
آخر الاخبار

ارتفاع حصيلة الشهداء الى 15 في القصف الاسرائيلي المتواصل على غزة

شفا – استشهد الشاب مهدي ابو شاويش 24 عاما من ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية ، وأصيب ستة اخرون بينهم حالتين بحالة الخطر في قصف اسرائيلي استهدف دراجة نارية كان يستقلها الشاب في منقطة البراهمة بالقرب من الأنفاق في محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

 

وأفاد شهود عيان أن طائرة استطلاع اسرائيلية استهدفت بصاروخين منطقة الانفاق والدراجة النارية “تكتك”، مما ادى الى استشهاد المقاوم وإصابة آخرين وصفت جراح أحدهم بالحرجة جداً، وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج.

 

وبذلك يرتفع عدد شهداء العدوان الاسرائيلي الى خمسة عشر شهيداً منذ بدء التصعيد مساء يوم امس الجمعة.

 

وكان قادة الاحتلال قد اجروا اجتماع تشاوري للرد على التصعيد مع قطاع غزة وقد أجريت المشاورات بحضور كل من قائد هيئة الاركان الاسرائيلي “بيني غانتس” ونائبه وقائد المنطقة الجنوبية.

 

وبينت صحيفة يديعوت في تصريح مقتضب أن قادة الاحتلال المشاركين في الاجتماع قرروا توجيه ضربة عسكرية عنيفة ردا على إطلاق الصواريخ من غزة نحو البلدات المحاذية لقطاع غزة.

 

وقد أعطى غانتس تعليماته لزيادة حالة التأهب بعد أن توقع استمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة واستمرار التصعيد “الإسرائيلي” ووصف غانتس اغتيال 12 مجاهد من سرايا القدس بالنجاح.

 

ويشار إلى مشاركة قائد سرب طائرات سلاح الجو الاسرائيلي ورئيس قسم العمليات العسكرية ورئيس قسم التخطيط في الجيش ورئيس هيئة قيادة الجبهة الداخلية وبحضور الناطق باسم جيش الإحتلال في الاجتماع.

 

بدوره قال رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو خلال مكالمة هاتفية مع رؤوساء بلديات جنوب إسرائيل “سنواصل مهاجمة كل من يحاول إلحاق الأذى بمواطني إسرائيل، وسنعمل على مواصلة تحسين الحماية في جنوب إسرائيل ونشر مزيد من بطاريات القبة الحديدية، سنستمر في إيذاء كل أولئك الذين يخططون لإيذاء مواطنين إسرائيليين.

 

وأكد أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أن المقاومة قادرة على تحديد خياراتها في هذه المرحلة وكل المراحل.

 

ونفى أبو عبيدة في تصريحات صحفية، وجود أي تهدئة مجانية بين فصائل المقاومة والاحتلال ، مؤكداً أن المقاومة لن تقف مكتوفة الايدي.

 

وأضاف الناطق باسم القسام، نحن مع فصائل المقاومة للرد على جرائم الاحتلال ، مشدداً على امتلاك المقاومة لوسائل تؤلم بها الاحتلال للرد على جرائمه.

 

من جهته قال وزير الجبهة الداخلية الاسرائيلية متان فلنائي، اليوم السبت: “انه لا يعرف متى تنتهي عملية إطلاق الصواريخ من غزة لكن حركة حماس تحاول لجم (المقاتلين) ووقف اطلاقهم الصواريخ.

 

وكان فلنائي قد زار مدينة بئر السبع ظهر اليوم وقال في كلمة امام المستوطنين : ” لا أعرف بالضبط متى ستتوقف موجة التصعيد الراهنة ولكن يبدو انها مثل المرات الاولى كان على الجيش ان يغتال شخصا آخر، ويبقى السؤال كيف سيقوم الطرف الاخر ( اي المقاومة في غزة ) بانهاء موجة التصعيد الحالية”.

 

واضاف فلنائي :”ان حماس تعمل كل جهدها من اجل تجنب حرب جديدة ضدها في قطاع غزة وتحاول لجم (المقاتلين) هناك”، وختم بقوله : “مع حلول المساء سنرى الى اين تتجه الامور في غزة” على حد زعمه.

 

من جانبه زار قائد سلاح الجو الاسرائيلي “نحوشتان عيدو” بطاريات القبة الحديدية في جنوب إسرائيل واشاد بعمل قواتها ويقول “أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم، وسنحاول أن نفعل ذلك على أفضل وجه ممكن.

 

شاهد أيضاً

خبير امريكي : دلتا قد تكون اخر موجة كبيرة لفيروس كورونا

شفا – يرى مسؤول سابق بإدارة الغذاء والدواء الأميركية أن الموجة الحالية من فيروس كورونا، …