4:28 مساءً / 23 فبراير، 2024
آخر الاخبار

الاقتصاد الإسرائيلي يواجه ضربة مدمرة بسبب حربها على غزة

الاقتصاد الإسرائيلي يواجه ضربة مدمرة بسبب حربها على غزة

شفا – في تقرير لها نشرته ، تشير صحيفة “واشنطن بوست” إلى أن الاقتصاد الإسرائيلي يواجه تحديات متلاحقة منذ اندلاع حرب يوم السابع من تشرين الأول الماضي ، مع ارتفاع الإنفاق الحكومي والاقتراض، وانخفاض عائدات الضرائب، إلى جانب تراجع مردودية قطاعات اقتصادية مؤثرة.

وتقول الصحيفة “قد يبدو من غير الأخلاقي تقييم التكلفة المالية المتزايدة للحرب الإسرائيلية في غزة في حين لا تزال القنابل تتساقط على القطاع المحاصر، وفي حين يموت مئات الفلسطينيين، كل يوم – إلى جانب أعداد أصغر، ولكنها تاريخية، من الجنود الإسرائيليين” مؤكدة أنه مع ذلك، فإن العوامل الاقتصادية التي تقف وراء الحرب المستمرة منذ أكثر من 13 أسبوعا لها آثار قوية على إسرائيل والفلسطينيين والشرق الأوسط”.

وتشير الصحيفة إلى أن على الرغم من أن حجم التكلفة التي تتكبدها غزة مدمرة بشكل واضح، إلا أنها لم تبدأ بعد في حسابها، حيث تضررت أو دمرت حوالي نصف المباني وثلثي المنازل في القطاع، وتم تهجير 1.8 مليون شخص ومقتل أكثر من 21 ألف شخص، بحسب وزارة الصحة في غزة.

ويشير التقرير إلى أن الاقتصاد الإسرائيلي تضررا كثيرا أيضاً ـ وأن “إسرائيل، وليس حركة حماس، هي التي ستقرر متى يتوقف إطلاق النار” وأن بعض الاقتصاديين يقارنون الصدمة التي تعرض لها الاقتصاد الإسرائيلي بجائحة فيروس كورونا في عام 2020، فيما يقول آخرون إن الأمر قد يكون أسوأ بكثير، حيث أنه “منذ السابع من تشرين الأول ، عندما هاجمت حماس والمقاتلون المتحالفون معها الذين انطلقوا من غزة وقتلوا نحو 1200 شخص في إسرائيل واحتجزوا 240 رهينة أخرى، ارتفع الإنفاق الحكومي والاقتراض، وانخفضت عائدات الضرائب، ويبدو أن التصنيف الائتماني قد تضرر كثيرا أيضا”.

ومن المتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي – من توقعات النمو بنسبة 3 بالمائة في عام 2023 إلى 1 بالمائة في عام 2024، وفقًا لبنك إسرائيل. ويتوقع بعض الاقتصاديين الانكماش، فيما أن التأثير على قطاع التكنولوجيا الفائقة في إسرائيل – محرك الاقتصاد – ذات وقع كبير ، حيث يعمل العديد من جنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي في قطاع التكنولوجيا. وفي كل يوم يستمرون فيه بالقتال في غزة، “يكافح أصحاب العمل لمواصلة الاستثمار في البحث والتطوير والحفاظ على حصتهم في السوق”.

وتنسب الصحيفة إلى الأدميرال دانييل هاغاري، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قوله يوم الأحد، (31/12/23) إن بعض جنود الاحتياط الذين تم استدعاؤهم للقتال في غزة سيعودون إلى ديارهم “إلى عائلاتهم ووظائفهم”، على الأقل مؤقتًا، ما “سيسمح بإغاثة كبيرة للاقتصاد”.

ويتساءل صناع القرار وقادة الرأي: كيف ستؤثر تكلفة الحرب على مدتها؟ متى ستقرر الحكومة إعلان النصر ووقف النزيف المالي واستئناف جهود تنمية الاقتصاد؟ ما هي تكلفة الحرب؟ وفق ما ذكرته الصحيفة

وتنفق إسرائيل أموالاً طائلة على نشر ما متوسطه أكثر من 220 ألف جندي احتياطي في المعركة خلال الأشهر الثلاثة الماضية ودعم رواتبهم.

وتفيد التقارير المختصة بهذا الشأن أن العديد من هؤلاء الاحتياط هم عمال في مجال “التكنولوجيا الفائقة” في مجالات الإنترنت والزراعة والتمويل والملاحة والذكاء الاصطناعي والأدوية والحلول المناخية. ويعتمد قطاع التكنولوجيا في إسرائيل على الاستثمار الأجنبي. لكن ذلك كان يتضاءل حتى قبل الحرب، ويرجع ذلك جزئيًا إلى القلق بشأن عدم الاستقرار الذي يعتقد المستثمرون أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليمينية جلبته إلى إسرائيل – على الرغم من إعلان إنتل الأخير عن المضي قدمًا في إنشاء مصنع للرقائق بقيمة 25 مليار دولار، في جنوب إسرائيل، أي في منطقة غلاف غزة ، وهو أكبر استثمار في إسرائيل على الإطلاق.

ويشير التقرير إلى أنه “لا تحتاج إسرائيل إلى دفع تكاليف قوات الاحتياط والقنابل والرصاص فحسب، بل إنها تدعم أيضاً مائتي ألف من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من القرى الإسرائيلية على طول حدود غزة والحدود الشمالية مع لبنان، والتي يقصفها حزب الله يومياً، حيث يتم إيواء العديد من هؤلاء الأشخاص الذين تم إجلاؤهم وإطعامهم في فنادق في الشمال والجنوب – على نفقة الحكومة”.

وتشير الصحيفة إلى توقف السياحة على شواطئ تل أبيب والبلدة القديمة في القدس المحتلة، التي تبدو خالية من الأجانب، في حين ألغيت احتفالات عيد الميلاد في بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

كما توقفت أعمال البناء التي تعتمد عادة على العمالة الفلسطينية من الضفة الغربية. منذ أن شنت إسرائيل هجومها للقضاء على غزة، قامت بتعليق تصاريح العمل لأكثر من 100 ألف فلسطيني، فيما انفضت الصادرات في جميع المجالات. وقد تم إغلاق حقول الغاز الإسرائيلية في البحر الأبيض المتوسط في وقت مبكر من الحرب ولكنها الآن تعمل جزئيًا.

ما هي تكلفة الحرب على إسرائيل حتى الآن؟

يقدر الاقتصاديون الذين أجرت صحيفة واشنطن بوست مقابلات معهم أن الحرب كلفت الحكومة حوالي 18 مليار دولار – أو 220 مليون دولار في اليوم، “حيث قام زفي إيكشتاين، نائب محافظ بنك إسرائيل السابق والخبير الاقتصادي في جامعة رايخمان، مؤخرًا بإجراء الأرقام مع زملائه وأفاد أن التأثير على ميزانية الحكومة – بما في ذلك انخفاض عائدات الضرائب – للربع الرابع من عام 2023 بلغ 19 مليار دولار و من المحتمل أن تصل إلى 20 مليار دولار في الربع الأول من عام 2024″، وذلك على افتراض أن الحرب لن تمتد إلى لبنان.

شاهد أيضاً

مصطفى البرغوثي : خطة نتنياهو هدفها تكريس الابادة الجماعية و الاحتلال و الضم و تصفية حقوق الشعب الفلسطيني

شفا – وصف د. مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الخطة التي اعلنها …