10:37 صباحًا / 21 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

أم تذبح طفلها

9998356304

شفا – قامت أم أمريكية مقيمة في الاسكندرية بمصر بذبح طفلها الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره وذلك اتنقاما من والده المصري.

كانت الأم قد تعرفت على والد طفلها في نيويورك وبدأت بينهما قصة حب انتهت بزواجهما واعلان إسلامها وانتقالهما إلى الأسكندرية للاستقرار فيها.

بعد سنوات أنجبا طفلهما أحمد , لكن الخلافات بدأت بينهما بسبب أسلوب تعامل الزوجة مع الآخرين والانفتاح الغربي على الأصدقاء , واستمرت سنوات الخلاف إلى أن أصبح الطريق مسدودوا , وغادر الأب المنزل تاركا رسالة لزوجته مؤكدا لها أنه لن يعود .

جن جنون الزوجة التي وجدت نفسها بمفردها في دوله غريبة عنها، ومرت الأيام ثقيلة عليها، لكن الأزمة سرعان ما انتهت بعد أن تدخل أقارب الزوج للصلح بين الزوجين، بإقناع الزوج بالعودة إلى منزله، وإقناع الزوجة بالتزام التقاليد الشرقية.
إنما مع الوقت تعقدت الأمور بين الزوجين مرة أخرى بسبب قوة شخصية الزوجة وتعمدها الاعتراض الدائم على تعليمات زوجها الذي حاول كثيراً أن يفهمها أن هناك فرقاً بين الحياة في مصر والعيش في نيويورك، فففكرت الزوجة في الطلاق والعودة إلى بلادها، لكنها كانت تخشى والدتها التي طلبت منها أن تتحمل تبعات قرارها ولا تحاول أن تعود إلى أميركا.

وتأزمت الأمور بينهما مرة أخرى وفي أحد الأيام حزم الزوج حقائبه وغادر المنزل دون أن يترك لزوجته سوى رسالة يقول فيها: “الآن ستدفعين ثمن أفعالك الصبيانية، سأتركك إلى غير رجعة وعليك أن تنظمي حياتك بنفسك”.

ضاقت الدنيا في الزوجة واستبد بها اليأس. حاولت في الأيام التالية أن تتوصل إلى مكان زوجها لكن بلا جدوى، وبحثت عن عمل لكن الظروف لم تسعفها. نظرت حولها لتجد ابنها الصغير أحمد، فاجتاحت نفسها مشاعر متناقضة وراحت تفكر جدياً في التخلص من ابنها حتى تنتقم من زوجها الذي تركها وهرب.

وفي لحظة استسلمت فيها تماماً للشيطان، اتجهت إلى المطبخ وانتزعت سكيناً وذبحت ابنها الذي كان ينظر إليها ببراءة ولا يدرك أن السكين التي تمسكت به والدته هي السلاح التي قررت أن تنهي بها حياته.

وهرعت الزوجة إلى الشارع وملابسها تقطر دماً، وشاهدها الجيران الذين تعجبوا من المشهد، واتجهت الزوجة إلى مصحة نفسية وطلبت استضافتها لبعض الوقت، وفي هذه الأثناء شك الجيران في المشهد واتصلوا بأقارب الزوج وأبلغوهم بما حدث. واتجه الأب إلى الشقة ليفاجأ بهول ما حصل، فسارع الى إبلاغ الشرطة التي بدأت رحلة البحث عن الزوجة القاتلة، وبعد أيام تم التوصل إلى مكانها، ليتم القبض عليها وتدلي باعترافات تفصيلية وتلقي بالاتهامات على زوجها الذي قادها إلى هذا المصير… وأمام النيابة قالت الزوجة: “زوجي شاركني الجريمة بهروبه من المنزل وتركي وحيدة، وذبحت ابني بعد أن ضاقت بي الدنيا، ولم أجد سوى الانتقام من زوجي بهذه الوسيلة البشعة التي أندم الآن عليها بشدة”.

شاهد أيضاً

محمود عباس لإذاعة جيش الاحتلال : نتنياهو رفض لقائي عشرات المرات

شفا – اشتكى رئيس السلطة المنتهي ولايته محمود عباس من طريقة تعامل رئيس الوزراء الإسرائيلي …