3:46 مساءً / 21 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

الوكالة الأمريكية والصحة تحتفلان بالانتهاء من ترميم عيادة إذنا

شفا – إحتفلت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) ووزارة الصحة الفلسطينية ومؤسسة الأنيرا بالانتهاء من ترميم وتوسيع عيادة إذنا الحكومية وذلك بحضور كل ومن نائب مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية شيري كارلن، ومدير عام الرعاية الصحية الأولية والصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور أسعد الرملاوي، ورئيس بلدية إذنا هاشم الطميزي وممثل محافظ الخليل أكرم الشروف، ونائب مدير مؤسسة الأنيرا (ANERA) في القدس المهندس جمال العارف.

في كلمته، قال الدكتور أسعد الرملاوي”تعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) الكثير الكثير ويعتبر هذا العمل اليوم من إحدى المشاريع الإنسانية الهادفة للتخفيف من آلالام الشعب الفلسطيني كما أنه بالعمل جنبا إلى جنبا نستطيع الوصول إلى هدفنا عبر تقديم خدمات صحية متكاملة”.

كما أضافت شيري كارلن في الكلمة الأخيرة “إن كل هذه الجهود هي جزء من إلتزامنا لدعم السلطة الفلسطينية في وضع حجر أساسي للدولة الفلسطينية المستقلة وآمل أن نستمر في التقدم في هذه الشراكة، والعمل بشكل وثيق مع السلطة الفلسطينية ضمن الجهود المكثفة والمشتركة على تحسين الأوضاع وتقديم فرص إقتصادية للشعب الفلسطيني.”

تقدم عيادة إذنا الحكومية خدمات رعاية صحية عامة، وخدمات رعاية خاصة بالأم والطفل،وخدمات التطعيم لسكان القرية الذي يبلغ عددهم 24,000 نسمة. ان وقوع مبنى العيادة بالقرب من نبع للمياه، أدى الى إحداث ضرر على أساسات المبنى، الأمر الذي تسبب في ظهور التشققات على الجدران.، إضافة لذلك، لقد تعذر توسيع خدمات الرعاية الصحية الخاصة بالعيادة نظرا لضيق المساحة هذا وناهيك عن الحالة العامة المتردية التي تعاني منها العيادة بسبب النقص في أعمال الصيانة الدورية لها.

لقد تم البدء في تنفيذ ترميم وتوسيع العيادة بعد الإنتهاء من تقييم الطريقة الأفضل لمعالجة المشاكل في اساسات المبنى حيث قامت مؤسسة الأنيرا، في إطار هذا المشروع الممول من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، بقيمة $200,000، بترميم وإعادة تشكيل الطابق الأرضي وتوسيع العيادة لتشمل غرفتين فحص إضافيتين، مختبر،منطقة خارجية للإنتظار، منطقة إستقبال، ومرحاض.

لقد تمت معالجة قضايا السلامة المتعلقة بهيكل المبنى بشكل ملائم بحيث أنها لم تعد تشكل أي خطر للمبنى ككل.إضافة لذلك، تم تزويد العيادة بالأثاث الرئيسي والإنتهاء من الأعمال التجميلية مثل بناء جدران حدودية للعيادة وموقف سيارات لإضفاء مظهر خارجي مناسب.

تقدم العيادة الآن بفضل هذا العمل خدمات رعاية صحية بشكل أفضل وخدمات إضافية لسكان البلدة وفي بيئة تمتاز بكونها صحية، آمنة، ملائمة بشكل أكثر من قبل وبالتالي أصبحت العيادة قادرة على معالجة المرضى بمزيد من الكفاءة وإستيعاب المزيد من المرضى بوقت أسرع

وقد ساهم المشروع في خلق أكثر من 850 يوم عمل (ما يعادل 110 فرصة عمل قصيرة الأمد) وقد تم تنفيذه في إطار برنامج المياه والصرف الصحي والبنية التحتية الطارئ الممول من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) والمنفذ من قبل مؤسسة الأنيرا.

يسعى البرنامج إلى تلبية الاحتياجات الملحة والعاجلة للمواطنين الفلسطينيين في قطاع المياة والصرف الصحي وقطاعات أخرى بحسب الحاجة وتقديم خدمات البنية التحتية الرئيسية للشعب الفلسطيني.

شاهد أيضاً

محمود عباس لإذاعة جيش الاحتلال : نتنياهو رفض لقائي عشرات المرات

شفا – اشتكى رئيس السلطة المنتهي ولايته محمود عباس من طريقة تعامل رئيس الوزراء الإسرائيلي …