8:32 صباحًا / 18 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

أصدار شعري بعنوان دموع وأهات والحان بقلم : حسين الحربي المحامي

(أصدار شعري بعنوان دموع وأهات والحان)
صدر للشاعر العراقي حسين الحربي المحامي كتاب شعري جديد يضم ثلاث من الدواوين في الشعر العربي هي نتاج الشاعر للعام 2011 و2012..وبألوان الشعر عموديا وحراً..وعلى خلاف عادة الشاعر في طبعات دواوينه السابقه جاءت هذه ِالطبعه بالحجم الكامل اي على شكل كتاب ومن القطع الكبير وليس من القطع المتوسط كسابق دواوينه الشعريه التي صدرت سابقاً..بما يقارب ال(200)صفحه من الورق الزيتي الابيض..بألف نسخه (1000) على حساب الشاعر الشخصي اذ لم يُدعم من اي جهه ..وقد ضم الغلاف الامامي للأصدار صوره شخصيه للشاعر اما الغلاف الخلفي فقد ضم صوره لزوجة الشاعر الراحله افتخار الطائي مرسومه مع اغصان الاشجار وكأنها منظر طبيعي اكثر من رائع..ومن عناوين القصائد(موت الحب,اليمامه المسافره,جرس الخيانه,معاناة امراه,معاناة عاشق,سومر,وجع الوجع,ثم مات,من تكون,حزن النوارس,لها هي,مدينة السلاطين,عاشق التراب,اكليل الشوك,فلسفة القبيله,معاناة الشعب,صور,امراه من ماء ,مجنون ليلى,مؤامره في الحب,خذلان في الحب,دعوة,حديث العيون,انت ليلى,اشواق لا تنطفئ,اريد طفلا,خيال شاعر,العشق الاسر,لؤلؤه في جهنم,حارقة شعري,قتيل الهوى,ملكة الحب,الملك المخلوع,انقلاب في الحب,شوق يتيم , وغيرها)
وقد جائت التسميه (دموع وأهات والحان) لأن الديوان الاول فيها بعنوان دموع يذرفها القمر والثاني بعنوان أهات ينزفها الوتر والثالث بعنوان الحان يعزفها القدر.. فتم اختيار الكلمات الاولى عنواناً لهذا الاصدار الجامع لها والتي صدرت منفرده سابقاً..وهذا جاء كما في اصداره السابق كلمات وحروف وعبارات الذي ضم دواوينه الشعريه كلمات دافئه وحروف يرسمها المطر وعبارات حائره..وبهذا يكون الشاعر الحربي قد انتج لغاية العام 2013 ستة دواوين في الشعر لتُضاف الى مكتبة الشعر العربي..بأكثر من ثلاثة الاف بيت في الشعر العمودي الموزون المقفى ..فضلاً عن قصائد الشعر الحر والمقاطع النثريه..
تتميز قصائد هذا الأصدار بالطول والتكثيف حتى على مستوى طباعتها فقد جاءت الابيات متراصه متقاربه في شكلها الطباعي الأنيق..غير متناثر او متباعده..وتخلو الطبعه من اللوحات الداخليه والصور..وقد جاء في اهداء دموع يذرفها القمر (أهداء الى كل جائعه في بلدي المتخم)و في اهات ينزفها الوتر (أهداء الى أمراه امنت بها وكفرت بالجميع ثم كفرت بها وأمنت بالوهم)وفي الحان يعزفها القدر(أهداء الى من أتعبتُهُ كثيرا الى حسين الحربي)
الشاعر الشاب الحربي المحامي الذي لم يبلغ من العمر (30) عام يحمل هماً كبيرا تترجمه قصائده فقد تضمن الاصدار قصائداً في الرثاء والوفاء والغزل والهجاء السياسي ..بجرأه كبيره ودرايه لغويه بالغه انهُ يحمل هم الوطن والحبيبه والمشاكل الاجتماعيه وأن معظم القصائد منشوره في المواقع الالكترونيه والصحف والمجلات عربيا وعالميا.. وللمرأه في شعره الدور الاكبر والهم الاكثر..ومن احدى القصائد نختار ..يقول الشاعر في قصيدة ظبية الدنيا..
نظرت وقد عظت على شَفة ٍ…وردية ٍأشهى من التين ِ
فأحمرَ خدٌ بعضُهُ وهج ٌ…وأبيض َرأسي في الثلاثين ِ
وختاماً فأن الديوان متوفر في مكتبات الجامعات في العراق وسيقيم الشاعر حفلة توقيعه في 1..1..2013 ليبدأ في عام شعري جديد..ليكمل مسيرته الشعريه في كلمات وحروف وعبارات ودموع وأهات والحان..
حسين الحربي المحامي

 

شاهد أيضاً

الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من محافظات الضفة المحتلة

شفا – اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، أربعة مواطنين من أنحاء متفرقة بالضفة …