12:07 صباحًا / 3 مارس، 2024
آخر الاخبار

اللواء طلال دويكات : الأمن مطلب شعبي تصبو إليه كافة شرائح المجتمع ومؤسساته

شفا – قال المفوض السياسي العام اللواء طلال دويكات إن الأمن والأمان والاستقرار مطلب شعبي تصبو إليه كافة شرائح المجتمع ومؤسساته في حالتنا الفلسطينية وفي كل دول العالم، وأن تكريس سيادة القانون متطلب أساسي لبناء مؤسسات دولتنا الفلسطينية، وما تقوم به المؤسسة الأمنية من فرض للنظام العام وسيادة الامن والقانون مهمة وطنية وواجب مقدس .


جاء ذلك خلال جولة قام بها المفوض السياسي العام، ووفداً مرافقاً من هيئة التوجيه السياسي والوطني الى محافظة الخليل، اليوم الثلاثاء، التقى خلالها محافظ محافظة الخليل اللواء جبرين البكري ونائب المحافظ خالد دودين، حيث حيا عطوفة المحافظ اللواء طلال دويكات مشيدا بجهود المؤسسة الأمنية في عملها الدؤوب والمتواصل لتعزيز الأمن والأمان في محافظة الخليل، مشيراً الى أنه رغم مساحة محافظة الخليل الجغرافية الكبيرة، إلا أن أفراد الأمن يعملون ليلاً نهاراً لاستتباب الأمن .


كما التقى المفوض السياسي العام مدراء الأجهزة الأمنية في مكتب المحافظ، ومدراء ونواب الإدارات والمراكز لشرطة محافظة الخليل في قاعة دار المحافظة ، والتقى كادر مديرية التوجيه السياسي والوطني ولجنة التثقيف الوطني، وفي ختام جولته كان هناك لقاء اذاعيا عبر اثير منبر الحرية في استوديوهات الإذاعة في مدينة الخليل .


حيث اكد المفوض السياسي العام خلال لقائه بقادة الأجهزة الأمنية ومدراء ونواب الإدارات والمراكز لشرطة الخليل أن الجبهة الداخلية القوية المتماسكة كانت وما زالت أقوى ورقة يمتلكها شعبنا الفلسطيني لمواجهة كافة التحديات التي تمر بها قضيتنا الوطنية، مهما تغيرت السياقات المحيطة اقليمياً ودولياً، ولذلك فإن المهمة الأكبر لكافة قطاعات شعبنا من فصائل وقوى ونقابات هي تعزيز الجدار الوطني وتغليب مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، مشيراً الى أن المؤسسة الأمنية مستهدفة من الاحتلال الذي يحاول جاهداً اضعافها وخلق فجوة بين المؤسسة الأمنية وأبناء شعبنا الفلسطيني.


واضاف اللواء دويكات أن هناك حملات مشبوهة ومواقف مدسوسة وارتهان لأجندات وجهات خارجية لشق وحدتنا الوطنية وجبهتنا الداخلية وبث مشاعر التشكيك في نفوس المواطنين تجاه عمل الأجهزة الأمنية والاستقواء على هيبة الدولة وسلطة القانون وهو ما بدا واضحا، حينما قامت عناصر منفلتة بالاعتداء على مركز شرطة جبع، الأمر الذي حدا بالاجهزة الامنية لاعتقال المشاركين في الاعتداء على المركز وأن جميع الاعتقالات التي جرت في جبع لا علاقة لها بأي شأن سياسي أو أمني يتعلق بالمقاومة، وانما تمت على خلفية حرق المركز .


وأكد المفوض السياسي العام أن الوفاء لتضحيات شعبنا ودماء شهدائه وآلام جرحاه ومعاناة أسراه، يفرض علينا جميعا دون استثناء إنجاز الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، تلك الوحدة التي تمكننا من الحفاظ على هويتنا وحماية حقوقنا، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وانجاح اجتماع أمناء الفصائل الذي دعا له سيادة الرئيس محمود عباس، في القاهرة .


منوها الى أن السلطة الوطنية هي عنوان نضالي لشعبنا الفلسطيني وثمرة تضحياته، وان منظمة التحرير الفلسطينية هي بيتنا وممثلنا الشرعي والوحيد، ونحن مستمرون في كفاحنا للوصول إلى الاستقلال، وإقامة مشروعنا الوطني، مشروع الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعمادها الأمن، وان الرئيس محمود عباس هو صمام الأمان، والمؤسسة الأمنية هي حامية المشروع الوطني والسياسي، ويجب الالتفاف حولها وحمايتها .


وشدد اللواء دويكات على أن للمعارضة السياسية أصول وثوابت ومن المفترض ان تسعى المعارضة الهادفة إلى المساهمة في بناء الوطن وان لا تكون محرضة على الدولة ورموزها وداعية الى الخروج على الاجماع الوطني والقوانين والأنظمة، مؤكداعلى ضرورة العمل بجهد مشترك لقطع الطريق على كل من تسول له نفسه العبث بأمن وانجازات ومقدرات الوطن .


مؤكدا على أن السلم الأهلي هو الدعامة الأساسية لبناء المجتمع والحفاظ عليه وان تعزيز دعائمة ومحاربة المظاهر السلبية في المجتمع تستدعي تضافر كافة جهود المجتمع المحلي بمؤسساته وفعالياته للتصدي للآفات التي تهدد تماسك النسيج المجتمعي خاصة أن المجتمع الفلسطيني يعيش في ظل ظروف استثنائية تتجسد في مرحلة التحرر من الاحتلال الذي يستهدفه على مدار الساعة .


والتقى المفوض السياسي العام خلال جولته بكادر مديرية التوجيه السياسي والوطني، ولجنة التثقيف الوطني، حيث شدد على رسالة التوجيه السياسي الوطنية والفكرية والمعنوية التي تهدف إلى حماية الرموز والشرعية الوطنية التي تجسدها منظمة التحرير الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس، بالاضافة إلى تحصين الجبهة الداخلية وحماية النسيج الوطني والاجتماعي وبناء أفضل جسور الثقة والتعاون بين المواطن والمؤسسة الأمنية .


وفي ختام جولته زار المفوض السياسي العام مبنى إذاعة منبر الحرية في مدينة الخليل حيث استقبله رئيس مجلس الإدارة الأستاذ ايمن القواسمي الذي اسطحب سيادة اللواء في جولة داخل الإذاعة بمرافقها المختلفة .


وتطرق المفوض السياسي العام في اللقاء الإذاعي عبر اثير منبر الحرية إلى الحملات المغرضة التي تقوم بها بعض الجهات لتشويه صورة الأجهزة الأمنية عبر الادعاء بأنها تقوم بتنفيذ اعتقالات على خلفية سياسية مشددا على أن الأجهزة الأمنية تقوم بالعمل المستدام في حفظ الامن والقانون ومن يتجاوز القانون يحاسب بغض النظر عن انتمائه الحزبي .

شاهد أيضاً

شهيد برصاص الاحتلال قرب مخيم الجلزون شمال رام الله

شفا – استشهد الطفل محمد خالد زيد (13 عاما) متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، …