7:57 صباحًا / 21 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

فلسطين تشارك في اجتماع اللجنة المشتركة لبرنامج حوض البحر الأبيض المتوسط في لشبونة

شفا – عقد في الرابع والخامس من شهر ديسمبر 2012 في مدينة لشبونة، الاجتماع السابع للجنة المتابعة المشتركة لبرنامج حوض البحر الأبيض المتوسط (ENPI CBC Med)، حيث شارك في الاجتماع ممثّلو الدول المشاركة في البرنامج، وممثّل المفوضيّة الأوروبية وممثّل سلطة الإدارة المشتركة للبرنامج JMA، وتم خلال الاجتماع مناقشة مقترحات المشاريع الموافق عليها بقيمة 56 مليون يورو.

افتُتح الاجتماع بكلمة للمدير العام لسلطة الإدارة المشتركة السيدة “أنّا كاتيه” والتي رحبت خلالها بممثّلي الدول الأعضاء وأعلنت افتتاح الاجتماع السابع للجنة المتابعة المشتركة JMC، ونوّهت السيدة كاتيه بالنتائج المهمّة التي حققها البرنامج في غضون السنوات الماضية في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وتم خلال الاجتماع التأكيد على رغبة لجنة المتابعة المشتركة للبرنامج لانضمام كل من الجزائر، المغرب وليبيا إلى البرنامج لما في ذلك من أهمية وانسجام مع سياسة حسن الجوار للاتحاد الأوروبي.

وهدف الاجتماع الى مناقشة النتائج الأوليّة للدعوة الثانية لتقديم المشاريع القياسية والبالغة ميزانيتها 56 مليون يورو، وفي هذا السياق وافقت لجنة المتابعة المشتركة JMC على77 طلباً للتمويل من أصل 1095 طلباً تم إرسالها من قبل الوزارات والمؤسسة الرسمية، ومنظمات المجتمع المدني والبلديات والجمعيات، والمؤسسات الاقتصادية وغرف التجارة والصناعة، والجامعات ومراكز البحوث العلمية.

وكانت مشاركة دولة فلسطين هامّة وفعّالة سواء فيما يتعلق بتقديم الطلبات وكذلك فيما يتعلق بالنتائج، وقد لوحظ تنامي وبشكل ملحوظ مشاركة الجهات الفلسطينية في الدعوات الثلاثة لتقديم المشاريع. ففي الدعوة الأولى للمشاريع القياسية تقدمت 175 جهة فلسطينية بطلب التمويل، أمّا في الدعوة الأولى للمشاريع الإستراتيجية تقدمت 125 جهة فلسطينية بطلب التمويل، وفي الدعوة الثانية للمشاريع القياسية تقدمت 415 جهة فلسطينية بطلب التمويل، حيث كانت النتائج الأخيرة للدعوة الثانية إيجابية للجهات الفلسطينية إذ إن الطلبات ال 77 التي تمت الموافقة الأوليّة عليها تضمّنت من فلسطين اثنين من مقدمي الطلبات و40 شريكاّ. وتندرج طلبات التمويل هذه تحت الأولويات والإجراءات التي تضمنتها الدعوة الثانية للمشاريع القياسية المتمثّلة في ترويج التنمية الاقتصادية الاجتماعية وتعزيز الأقاليم، والتركيز على الابتكار والبحث في القطاعات الرئيسة لمنطقة التعاون، بالإضافة إلى خلق التآزر بين إمكانات دول حوض البحر الأبيض المتوسط وتعزيز الإستراتيجيات للتخطيط الإقليمي وتشجيع ديمومة الاستقرار البيئي على مستوى حوض المتوسط، ومتابعتها من خلال الحفاظ على التراث الطبيعي المشترك، وتحسين كفاءة استخدام الطاقة وتشجيع استخدام مصادرها المتجددة، والحدّ من عوامل الخطر بالنسبة للبيئة وترويج ظروف وأنماط أفضل لضمان انتقال الأفراد والبضائع ورؤوس الأموال، ودعم تدفق الأفراد بين المناطق لما من ذلك فائدة ثقافية وإجتماعية وإقتصادية للدول على ضفتيّ المتوسط، وتحسين ظروف وأساليب تداول السلع ورؤوس الأموال بين المناطق، إضافة إلى تشجيع الحوار الثقافي والحكم المحلي من خلال دعم تطوير التبادل والتدريب والمهني للشباب، ودعم كافة أشكال الحوار بين المجتمعات، فضلا عن تحسين عملية الإدارة على المستوى المحلي.

شاهد أيضاً

محمود عباس لإذاعة جيش الاحتلال : نتنياهو رفض لقائي عشرات المرات

شفا – اشتكى رئيس السلطة المنتهي ولايته محمود عباس من طريقة تعامل رئيس الوزراء الإسرائيلي …