11:08 صباحًا / 14 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

جمعية اللد الخيرية تحصل على شهادة الحكم الصالح من إئتلاف أمان

شفا – حصلت جمعية اللد الخيرية في محافظة نابلس وشمال الضفة الغربية أمس الأربعاء على شهادة الحكم الصالح من الإئتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان)، ضمن حفل تكريم مجموعة من المؤسسات والشخصيات الفلسطينية في فندق (بيست إيسترن) في رام الله، لمحاربة الفاسدين والكشف عنهم، بعنوان ” ملاحقوا الفساد يستحقون التكريم لا التكميم”. بحضور رئيس لجنة المحكمين الدكتورة حنان عشراوي، ومجموعة من الشخصيات والوفود الأجنبية والفلسطينية.

وأكد جمال شطار رئيس مجلس إدارة جمعية اللد الخيرية في محافظة نابلس والشمال، أن هذه الشهادة تزيدنا إنتماءً لمحاربة الفساد والحكم الصالح داخل الجمعية، وإطغاء المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، ولهو شرف كبير لنا أن نتميز بمثلها لهذا العام.

بدورها أكدت عضو مجلس إدارة أمان حنان طه أن العام الحالي شهد تصعيدا ملحوظا ضد الحريات العامة والتعبير عن الرأي، بقولها:”شهدنا الاستدعاءات والاعتقالات لعدد من الصحافيين، والكتاب، ونشطاء شبكات التواصل الاجتماعي في محاولة لتكميم أفواههم، وحملهم على التوقف عن طرح مواضيع الفساد، الأمر الذي جعل أمان، تجعل الشعار ملاحقو قضايا الفساد يستحقون التكريم لا التكميم، عنوانا لجميع فعالياتها، والمؤسسات الشريكة لها، لمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد”.

كما قدم مفوض الائتلاف لمكافحة الفساد د. عزمي الشعيبي، نبذة عن برنامج “شهادة الحكم الصالح”، وشاركت فيها 15 مؤسسة أهلية في الضفة وقطاع غزة، وقال: لا توجد إمكانية لسيادة القانون، دون مساءلة، وشفافية، ونشر للمعلومات.

وذكر أن الائتلاف سيركز خلال العام المقبل على مسألة الحوكمة في القطاع الخاص، خاصة لأهمية دوره ليس في المجال الاقتصادي فحسب، بل وبلورة السياسات العامة، ونظام الحكم بشكل عام.

من جانبه شكر علاء درويش المدير التنفيذي للجمعية الإئتلاف من أجل النزاهة والمساءلة (أمان) على ثقتهم العالية بجمعية اللد الخيرية، ودعمهم المتواصل للجمعية في تطوير الكوادر الإدارية والتطوعية في الجمعية على الشفافية والنزاهة وقراراتها في محاربة الفاسدين في كل أرجاء الوطن، وشكر درويش طاقم الجمعية الإداري والتطوعي الذي اجتهد طوال السنين الماضية للحصول على هذه الثقة، مؤكدا استمرار الجمعية على هذا النهج لتطوير الشفافية والنزاهة.

يذكر أن جمعية اللد الخيرية هي منظمة مجتمعية غير ربحية تأسست عام 1996م، في مدينة نابلس من أجل تقديم الدعم والرعاية للفئات المهمشة والأقل حظا من فئات المجتمع الفلسطيني من خلال تقديم المساعدات الإنسانية وتوفير الرعاية الاجتماعية والدعم النفسي والاجتماعي وفرص التعليم والتدريب وبناء القدرات.

شاهد أيضاً

بالصور.. 26 شهيدًا وعشرات الإصابات حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة حتى اللحظة

شفا – ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ فجر الثلاثاء، الى …