8:02 صباحًا / 12 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

فارس يدعو لإنشاء صندوق عربي لمساعدة الأسرى وتفعيل الأطر لتأييد قضيتهم

شفا – دعا رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس،المؤتمرين في مؤتمر نصرة الأسرى المنعقد في العراق على مدار يومين إلى المبادرة لإنشاء صندوق عربي للمساعدة في حمل الأعباء المترتبة على الاعتقال حتى لا تبقى على كاهل من اسروا وعائلاتهم.

وبين فارس أن مهام الصندوق تتلخص في إعادة بناء بيوت من هدم الاحتلال بيوتهم، والمبادرة ضمن برنامج متوافق عليه إلى بناء مساكن وتحديداً لأولئك الذين أمضوا سنوات طويلة في سجون الاحتلال، ومساعدة الأسرى المحررين على استئناف حياتهم وذلك بتغطية رسوم دراستهم الجامعية “للراغبين والقادرين منهم” أو مساعدتهم في تمويل مشاريع صغيرة تمكنهم من إعالة أسرهم، وتغطية الرسوم الدراسية في الجامعات لأبنائهم أو أشقائهم.

وشدد فارس في كلمته أمام المؤتمر على ضرورة المبادرة أيضا في تشكيل مكتب إعلامي توثيقي، لرصد وتوثيق ونشر كافة الجرائم التي يتعرض لها الأسرى، ومثل هذا المركز يحتاج إلى متخصصين وأصحاب خبرة في المجالات المذكورة، وحتى يتمكن من وضعكم و وضع العالم في صورة كافة المستجدات وبطريقة مهنية ودقيقة، فمن شأن تأسيس مثل هذا المركز أن يساعدنا في فضح جرائم الاحتلال أولاً بأول، ليتردد أصداء صوت الأسير في كل أنحاء العالم في كل يوم وفي كل ساعة.

واعتبر فارس تفعيل الأطر الرسمية والأهلية والحزبية، وكذلك الجاليات العربية في كل أنحاء الأرض عامل مهم وأساسي في إثارة قضية الأسرى والنضال من أجل تحريرهم، واستثمار كل المحافل المتيسرة لطرح هذه القضية الوطنية والعربية والإنسانية، لذلك يتوجب على الجميع العمل على تفعيل هذا البند المهم.

وقال فارس: أسمحوا لنا أن نهمس أمامكم عاتبين، فقد كانت دولة سويسرا هي الوحيدة في العالم التي مولت برنامج تأهيل الأسرى ولمدة عشر سنوات، وقد كان للبرنامج أثر ايجابي كبير ومنذ أن توقف واجهتنا صعوبات جمة في التعامل مع الآلاف الذين تحرروا من الأسر بعد العام 2005، ولذلك فان أملنا بكم كبير في أن نتبنى نحن العرب إقامة هذا الصندوق الذي سيخلق أملاً ويفتح أفقاً كبيراً أمام الآلاف منهم وسيرفع معنويات أولئك الذين ما زالوا في الأسر وعائلاتهم.

وأشار فارس إلى أن مؤتمر العراق هو المؤتمر العربي الرسمي الأول الذي يعقد خصيصاً لمناقشة قضية أسرى فلسطين الأبطال، والذي يأتي بعد الانجاز الوطني الكبير الذي تحقق لفلسطين في الأمم المتحدة وبعد معركة الصمود الباسلة في غزة والتي أتنصرت فيها المقاومة على آلة حرب الاحتلال، وفي ظل أجواء وطنية فلسطينية طيبة تدعو لإنهاء ألانقسام لافتاً إلى أن قرارات المؤتمر ستكون رافعة جديدة لتعزيز روح انتصار الشعب الفلسطيني، وستكون أيضا أبلغ رسالة للاحتلال للتأكيد له بأن قضية فلسطين هي قضية كل العرب وكل الأحرار في العالم.

وقال فارس: أهديكم نيابة عن الأخوة والأخوات الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال والذين يتطلعون لمؤتمركم الموقر أن يكون في مستوى بطولاتهم وصبرهم وثباتهم ومعاناتهم في مواجهة السجان المجرم، فقد طال عمر الاحتلال وطالت قائمة جرائمه بحقنا وبحق شعبنا وأجيالنا ،وكلما امتد امد الاحتلال كلما توغل أكثر في دمنا.

وأضاف فارس: حريٌ بمؤتمرنا هذا أن يكون في مستوى التحديات التي يطرحها علينا الاحتلال العنصري، من خلال التصدي للمسؤوليات التي ترتبت على جرائمه بحق الأسرى وعائلاتهم وعلى مدار عقود طويلة ،علماً بأن ما يقارب ربع الشعب الفلسطيني قد تعرض للاعتقال بكل تبعاته من بطش وتعذيب وتنكيل وهدم للبيوت.

وخاطب فارس المؤتمرين بالقول “نعلم يقيناً أنكم مؤمنون بحقنا متعاطفون معنا، وتتطلعون لليوم الذي تزحفون به معنا نحو القدس المحررة، وحتى يتحقق ذلك لابد من الوقوف بالفعل مع أولئك الذين حملوا السلاح في وجه المحتل وتجرأوا عليه رغم قلة إمكانياتهم وقاتلوه ببسالة وما زالوا يفعلون ذلك حتى وهم في زنازينهم، فقد حولوا زنازينهم إلى ساحات للاشتباك مع الجلادين دفاعاً عن كرامتهم وكبريائهم الوطني، فقد صمدوا في وجه المحققين حتى استشهد بعضهم وصمدوا في إضراباتهم كما استشهد البعض منهم وظلوا على عهدهم الذي أخذوه على أنفسهم بأن الثورة ستستمر حتى النصر فهؤلاء الذين وقفوا في وجه الجلاد دفاعاً عن أمتهم ومقدساتها لهم حق عليها أن تكون معهم ومع عائلاتهم، فقد أراد المحتل الغاصب من خلال برامجه وخططه أن يكسر روحهم وإرادتهم ليكونوا عبرة للأجيال اللاحقة، لكن السجن ما زادهم إلا شموخاً وعنفواناً فأصبحت السجون تسمى قلاع الأسر ومعاهد تخرج الكوادر والقادة.

شاهد أيضاً

القائد غسان جاد الله : لن يستطيع أحد إقصائنا من حركة فتح

شفا – أكد القائد البارز في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، غسان جاد الله ” …