5:37 مساءً / 19 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

الشرطة السودانية تستخدم قنابل مسيلة للدموع لتفريق محتجين بعد مقتل طلاب

شفا – قال شهود ان الشرطة السودانية استخدمت قنابل مسيلة للدموع والهراوات لتفريق مظاهرة نظمها اليوم الاحد في العاصمة الخرطوم نشطون يلقون باللوم على السلطات في مقتل أربعة محتجين من الطلبة.

وأبلغ الشهود: ان الشرطة تدخلت بعد ان سار أكثر من مئة طالب صوب وزارة العدل وهم يرددون “الشعب يريد اسقاط النظام”.

ولم يشهد السودان احتجاجات حاشدة مثل تلك التي اطاحت برئيسي جارتيه مصر وليبيا، لكن رفع اسعار الغذاء وشكاوى اخرى أدت الى قيام مظاهرات أصغر خلال العامين الاخيرين.

ولم يتسن على الفور الوصول الى الشرطة للتعليق.

وألقى أمس نشطاء سودانيون باللوم على السلطات في مقتل أربعة من الطلبة عثر على جثثهم في قناة بالقرب من جامعة إقليمية ووجهوا الدعوة لمزيد من المظاهرات ضد الحكومة.

وقال أمس متحدث بلسان رابطة ابناء دارفور ان “طلبة من دارفور في غرب السودان نظموا اعتصاما بجامعة الجزيرة للمطالبة باعفائهم من الرسوم الدراسية ويقولون ان هناك حاجة لمرسوم رئاسي”.

وأضاف المتحدث، الذي طلب ألا ينشر اسمه، انه “تم فض الاعتصام بواسطة أنصار حزب المؤتمر الوطني الحاكم”. وقال ان “عددا من الطلبة اختفوا وعثر على ثلاثة قتلى يوم الجمعة في قناة بالقرب من الجامعة”.

وقالت المجموعة في وقت لاحق ان “طالبا رابعا عثر عليه ميتا”.

وأكدت الشرطة في ولاية الجزيرة في وقت متأخر يوم الجمعة ان “طالبين اثنين عثر عليهما ميتين في قناة، وان ثالثا مفقودا”، لكنها قالت إنه “لا توجد علامات على حدوث عنف”.

واندلعت مظاهرات محدودة في انحاء السودان في حزيران (يونيو) بعد ان اعلنت الحكومة خفض دعم الوقود واجراءات تقشف صارمة لاحتواء أزمة اقتصادية نجمت عن انفصال جنوب السودان المنتج للنفط في العام الماضي.

وتلاشت الاحتجاجات التي تدعو الى استقالة حكومة الرئيس عمر حسن البشير تقريبا بعد حملة أمنية وبداية شهر رمضان.

ويشهد اقليم دارفور تمردا منذ نحو عشر سنوات. وحمل المتمردون السلاح العام 2003 متهمين الحكومة باهمال منطقتهم.

شاهد أيضاً

شاب فلسطيني يحاول الانتحار شنقا وسط قطاع غزة

شفا – أقدم شاب فلسطيني على محاولة الانتحار، صباح اليوم الثلاثاء، بشنق نفسه في منزل …