7:12 صباحًا / 22 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

خلال مسيرة نظمها قطاع التأهيل بشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية بمناسبة يوم المعاق العالمي المطالبة بضرورة تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

شفا – طالب المئات من الأشخاص ذوي الإعاقة في قطاع غزة وممثلي المنظمات الأهلية العاملة في مجال التأهيل المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية الفلسطينية بتشكيل لجنة قانونية وطنية مشتركة لتوثيق جرائم الحرب الإسرائيلية الأخيرة .
جاء ذلك خلال المسيرة التي نظمها قطاع التأهيل بشبكة المنظمات الأهلية بمناسبة يوم المعاق العالمي “الذي يصادف الثالث من كانون أول ديسمبر” والتي انطلقت من قبالة مقر شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية إلى مقر مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان ومن ثم إلى ملعب فلسطين مقر اللجنة البارالمبية التي قصفها الاحتلال الإسرائيلي .
كما طالب المشاركون إلى ضرورة تنفيذ كافة القوانين والتشريعات الخاصة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ،وعلي وجه التحديد قانون حقوق المعوقين الفلسطيني (رقم 4/99) وبخاصة بندي بطاقة المعاق وتخصيص نسبة 5% من فرص العمل للأشخاص ذوي الإعاقة وموائمة المؤسسات العامة والخاصة وبخاصة المدارس والجامعات والملاعب والمخيمات والنوادي ومرافقها لحالة الأشخاص ذوي الإعاقة بما يضمن توفير مقومات دمجهم السليم في المجتمع .
و في كلمته أكد مدير شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية أمجد الشوا أن أحياء هذا اليوم يأتي من أجل الدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتمكنيهم داخل المجتمع .
وأدان الشوا العدوان الإسرائيلي الذي استهدف المؤسسات العاملة في مجال الإعاقة خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة حيث أن هناك ثلاثة شهداء من ذوي الإعاقة وأصابت العشرات بالإعاقات.
ووجه الشوا رسالة للعالم ضرورة التحرك الفوري والجدي لتمكين أبناء الشعب الفلسطيني من العيش بكرامة ووضع خطة وطنية شاملة لتحسين معيشتهم لأنهم يستحقون ذلك.
ومن أمام مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان أكد مسئول حقوق الإنسان في مكتب المفوض السامي د.طارق مخيمر على ضرورة تعميق التعاون الدولي لضمان توفير حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة والكرامة الإنسانية ووعدهم بإيصال كافة مطالبهم للجهات المعنية .
ومن أمام ملعب فلسطين مقر اللجنة البارالمبية التي قصفها الاحتلال الإسرائيلي ، وأكد رئيس اللجنة البارلمبية للمعاقين محمد النفار أن هذا اليوم نحتفل فيه فوق دمار المبني ونعتبره يوم التحدي والهمم العالية للأبطال الرياضيين المعاقين خاصة أنهم جاهدوا وناصروا ومثلو المحافل الرياضية للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج.
وطالب النفار المجتمع الدولي بتشكيل لجنة للتحقيق لاستهداف المباني الخاصة لشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة وتطبيق كافة القوانين والحقوق الواجبة لأبناء الشعب الفلسطيني كما نصت عليها المعاهدات والمواثيق.
ومن جهته قال مدير الجمعية الوطنية لتأهيل المعوقين كمال أبو قمر في كلمته باسم قطاع التأهيل بالشبكة أنه ومن أمام مقر البارالمبيك المدمر والذي حرم المئات من ذوي الإعاقة من ممارسة حقهم في الحياة أسوة بكافة المؤسسات الرياضية نأمل رفع صوت الحق ومحاكمة قادة الاحتلال الإسرائيلي أمام محكمة الجنايات الدولية حتى لا يتكرر عدوانه ومجازره بحق الشعب الفلسطيني .
وأكد أبو قمر على أهمية هذه الشريحة الاجتماعية في إحداث عمليات التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مجتمعاتها ،ولتعيد صياغة موقف المجتمع الإنساني اتجاه المعاق نحو موقف أكثر تأييداً ودعماً لحق الشخص المعاق في المشاركة في صنع القرار السياسي والسياسات العامة.
وأكد أبو قمر بأن الأمل يحذونا بأن يكون المستقبل أفضل للأشخاص ذوي الإعاقة في نيل كافة حقوقهم .
وفي نهاية المسيرة تحدثت باسم الأشخاص ذوي الإعاقة لبنى أبو حصيرة بأن في هذه المناسبة نتناسى ألامنا ونرفع أمالنا في ظل الظروف الصعبة التي يعانى منها كافة أبناء شعبنا المناضل وشريحة الأشخاص ذوي الإعاقة مشيرة إلي أن تطبيق القانون سيعود بالمنفعة على كافة المعاقين وأسرهم وسيمكنهم من المشاركة في بناء الوطن الذي كان نضالهم من اجل تحريره

شاهد أيضاً

محمد بن زايد يتقبل تعازي محمد بن راشد ورئيس الشيشان ووفود الدول الشقيقة والصديقة بوفاة سلطان بن زايد

شفا – قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس …