9:47 مساءً / 20 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

الاحتلال يعلن عن خطط استيطانية جديدة ويستأنف هدم بيوت فلسطينية

الاحتلال يعلن عن خطط استيطانية جديدة ويستأنف هدم بيوت فلسطينية

شفا – أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن طرح خطط بناء آلاف الوحدات السكنية الجديدة إضافة إلى 3000 وحدة أعلنت عنها في نهاية الأسبوع الماضي وقررت هدم بيوت فلسطينية في القدس الشرقية رغم احتجاجات أوروبية وأميركية.

من جهة ثانية رفضت إسرائيل الاحتجاجات الأوروبية على الخطط الاستيطانية وقال مسؤولون إسرائيليون إن الإدارة الأميركية هي التي دفعت بالاحتجاجات الأوروبية ونسقتها.

وأفادت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الثلاثاء بأن ما تسمى لجنة التنظيم والبناء في القدس المحتلة قررت أمس عقد اجتماع بعد أسبوعين للبحث في بناء ما بين 1600 إلى 1700 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة رمات شلومو في شمال شرقي القدس.

وكان مخطط البناء هذا قد أثار أزمة في العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة بعد أن تم الإعلان عنه في آذار/مارس العام 2010 وخلال زيارة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن لإسرائيل.

كذلك قررت لجنة التنظيم والبناء لمنطقة القدس عقد اجتماع آخر، بعد أسبوعين أيضا، من أجل البحث في خطط بناء استيطاني في منطقة غفعات هَمَتوس الواقعة قرب بيت صفافا في جنوب القدس الشرقية.

وقالت صحيفة هآرتس إنه إضافة إلى ذلك فإن حكومة الاحتلال ستنشر قريبا عطاءات لبناء 800 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة غيلو في جنوب القدس الشرقية و187 وحدة سكنية في مستوطنة غفعات زئيف الواقعة شمال القدس الشرقية وذلك في إطار خطط بناء 3000 وحدة سكنية في المستوطنات التي قرر بشأنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

يذكر أن نتنياهو أعلن يوم الجمعة الماضي عن قراره ببناء 3000 وحدة سكنية جديدة ودفع مخططات بناء في المنطقة إي1 بين القدس ومستوطنة معاليه أدوميم بادعاء أن هذا جزء من رد الفعل الإسرائيلي على الخطوة السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة وقبولها كدولة مراقبة غير كاملة العضوية في المنظمة الدولية.

وذكرت الصحف الإسرائيلية إن السلطات الإسرائيلية قررت سحب بطاقات شخصية هامة جدا من المسؤولين الفلسطينيين جبريل الرجوب ونبيل شعث.

إضافة إلى ذلك قررت السلطات الإسرائيلية استئناف سياسة هدم البيوت الفلسطينية، ووفقا للصحيفة فإن مراقبين تابعين لوزارة الداخلية الإسرائيلية بدأوا في اليومين الأخيرين بالتجول في القدس الشرقية تمهيدا لهدم بيوت بحجة البناء غير المرخص.

وفي غضون ذلك استمرت الدول الأوروبية الكبرى في الاحتجاج على المخططات الاستيطانية والقرار بتجميد تحويل أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية.

وقالت صحيفة يديعو أحرونوت إن وزارات خارجية 6 دول أوروبية استدعت أمس سفراء الاحتلال في عواصمها إلى محادثات توبيخ بسبب الخطوات الإسرائيلية ، وهي بريطانيا وفرنسا واسبانيا وهولندا والسويد والدانمارك، وأن روسيا وألمانيا أصدرتا تنديدا شديدا بهذه الخطوات الإسرائيلية.

وحذرت الدول الأوروبية السفراء من أنه في حال طبق الاحتلال الخطوات التي أعلنت عنها فإن أوروبا ستفرض عقوبات على إسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى مقتنعون بأن هذه الاحتجاجات الأوروبية المتزامنة جاءت بتشجيع وتنسيق الإدارة الأميركية وبشكل خاص من جانب الرئيس باراك أوباما، وشدد الإسرائيليون على أن هذه جملة تهديدات بقيادة واشنطن.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى قوله إنه لا أعرف ما إذا كانت هناك نية في تنفيذ جميع هذه التهديدات (الأوروبية) لأن هذا يعني كسر الأدوات، والأمر المؤكد هو أن الأوروبيين يزيلون القفازات ضدنا ولم نر ردود فعل شديد إلى هذا الحد على خطوات إسرائيلية في السنوات الأخيرة.

واعتبر مسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية أن الاحتجاجات الأوروبية والأميركية هي تدخل فظ في معركة الانتخابات الإسرائيلية وأن هذه الدول تمرر رسالة إلى الجمهور مفادها أن يصوت لصالح نتنياهو إنما يصوت لصالح تحويل إسرائيل إلى دولة مجذومة.

وقال سفير إسرائيل في باريس يوسي غال ليديعوت أحرونوت أوضحت أن خطوات إسرائيل لا ينبغي أن تفاجئ أحدا وأنه لا يمكن التوقع منها عدم الرد على الخطوة الأحادية الجانب في إشارة إلى الخطوة الفلسطينية في الأمم المتحدة.

ورفض نتنياهو كافة الاحتجاجات الأوروبية والأميركية وقال مسؤولون في مكتبه لوسائل الإعلام الإسرائيلية إن إسرائيل ستستمر في الحفاظ على مصالحها الهامة رغم الضغوط الدولية ولن يتم تغيير القرارات التي اتخذت.

شاهد أيضاً

محمود عباس لإذاعة جيش الاحتلال : نتنياهو رفض لقائي عشرات المرات

شفا – اشتكى رئيس السلطة المنتهي ولايته محمود عباس من طريقة تعامل رئيس الوزراء الإسرائيلي …