6:10 صباحًا / 20 يوليو، 2019
آخر الاخبار

المشروع البلجيكي يحتفل بتخريج المشاركين في دورة التوعية والمناصرة

شفا – احتفل المشروع البلجيكي لدعم التعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين في مدينة البيرة بتخريج المشاركين في دورات التوعية والمناصرة التي نظمها المشروع مؤخرا في محافظات الخليل ، القدس ، رام الله- البيرة ، ونابلس.

وقد حضر الحفل الذي جرى في جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني كل من خليل رزق رئيس غرفة تجارة وصناعة رام الله – البيرة، ونصر غانم مدير المشروع البلجيكي، واسامة اشتية مدير دائرة المدارس المهنية في وزارة التربية والتعليم، وحمد الله الصابر مدير دائرة التدريب المهني في وزارة العمل ، بالاضافة الى مدراء التدريب في الغرف التجارية ، والمشاركين الذي تلقوا الدورة في المحافظات الاربعة.

واستهل خليل رزق كلمته في الحفل موجها الشكر للجهد الكبير المبذول من قبل كل من ساهم في انجاح هذه الدورة الهامة والمتميزة في دعم التدريب المهني والتقني ، ودعم التنسيق بين الشركاء جميعا ، وخص بالذكر مدرب الدورة د. ماهر الجعبري ، وادارة المشروع ممثلة بمديره المهندس نصر غانم ومدراء التدريب في الغرف ، وطاقم مكتب المشروع.

ودعا رزق جميع الشركاء الى مزيد من التعاون والتنسيق فيما بينهم والعمل الجاد لتخريج طلبة مؤهلين وقادرين على الانخراط في سوق العمل ومنشآت القطاع الخاص ، بحيث يتوافق ذلك والتوسعات المستقبلية لهذه المنشآت ، اضافة الى الاستغلال الامثل للموارد التي يمتلكها الشركاء من اماكن وتجهيزات وخبرات متاحة ، انسجاما مع الاستراتيجية الوطنية للتعليم والتدريب المهني.

كما دعا رزق صناع القرار في مجال التدريب المهني في وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي ووزارة العمل اضافة الى مؤسسات القطاع الخاص الى الاستمرار في هذه الانشطة المميزة والنوعية ، وصولا الى تطوير وتحسين مدخلات ومخرجات قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين من خلال اقرار برامج ومشاريع تحدث نقلة نوعية لهذا القطاع الحيوي.

من جهته، اكد مدير المشروع نصر غانم ان المشروع عمل على تجميع مؤسسات التعليم والتدريب المهني والتقني ومؤسسات القطاع الخاص ممثلا بالغرف التجارية الاربعة لتتكامل منظومة التعليم التدريب المهني والتقني في فلسطين من اجل تحقيق استراتيجية التعليم المهني والتقني، مطالبا القطاع الخاص ان يكون شريكا حقيقيا في جميع محاور منظومة التعليم المهني والتقني.

واطلع غانم الحضور ان المشروع انجز 80 وحدة تدريبية كنموذج يحتذى به في تطوير المناهج التعليمية ، وصولا الى تطوير مهارات وقدرات الطلبة ، موجها شكره للغرف التجارية في القدس ونابلس والخليل ورام الله – البيرة ، ومدرب الدورة والمشاركين فيها.

بدوره، قال اسامة اشتية ان اهم ما يميز نشاطات المشروع البلجيكي هو جمع كل الاطياف ذات العلاقة تحت مظلة واحدة ، مؤكدا على تميز دور القطاع الخاص في جميع مراحل تأليف الوحدات التدريبية وتطوير المناهج ، مقدما الشكر باسم الوزارة للقائمين على المشروع ، ومن شارك في الدورة النوعية والمتميزة في نتائجها ومخرجاتها.

ونقل حمد الله الصابر للحضور تحيات وزير العمل ومدير عام التدريب المهني في الوزارة ، مشددا على ضرورة التعاون بين اطراف ذات العلاقة بالتدريب المهني، مطالبا بالمزيد من التعاون مقدما الشكر لكافة القائمين على المشروع والدورة التدريبية والمشاركين فيها.

وتحدث عبد المنعم زاهدة مدير العلاقات العامة في كلية العروب التقنية ، واحد المشاركين في الدورة ، عن الدورة وفعالياتها والمعلومات والخبرة المكتسبة منها ، شاكرا القائمين على المشروع ومدراء التدريب في الغرف التجارية ، والقائمين على الدورة، والمشاركين فيها ، مشيدا بآلية ومنهجية المدرب التي تميزت بأسلوب تفاعلي، والتي اعتمدت على المشاركين وخبراتهم الفنية التي انعكست على خطط التنفيذ الخاصة بخطط الدعم والمناصرة لمؤسسات التدريب في المحافظات الاربعة التي توجت في نهاية الدورة.

واختتم الحفل ، الذي تولت عرافته نائلة جويلس مديرة التدريب المهني في غرفة تجارة القدس ، بالتأكيد على استمرار العمل من اجل انجاز كافة الفعاليات المدرجة على اجندة المشروع.

ومن الجدير ذكره ان انشطة المشروع البلجيكي متواصلة ، وسيتم البدء بعد ايام بالعمل على دراسة الاحتياجات التدريبية الثانية في كافة المحافظات الشمالية.

شاهد أيضاً

بالفيديو.. د. عبد الحكيم عوض: قرار عباس بحل مجلس القضاء الأعلى غير قانوني والقضاء يجب أن يكون مستقلاً

شفا – قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، د. عبد الحكيم عوض، ، ان “القضاء …