5:33 مساءً / 17 يوليو، 2019
آخر الاخبار

تضرر مبنى جمعية الوئام الخيرية نتيجة القصف الصهيوني

شفا – تعرض مبنى جمعية الوئام الخيرية في شمال غزة لأضرار مادية بالغة نتيجة القصف الصهيوني الذي تعرض له محيط المبنى، كما تعرضت المشاريع الزراعية التابعة للجمعية لأضرار فادحة له خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة نتيجة قصفها بـ7 صواريخ بشكل مباشر من طائرات حربية.

وصباح اليوم السبت 24/11 تكشّف حجم الأضرار الجسيمة التي تعرضت لها مشاريع الجمعية ومبناها الرئيسي في شمال غزة، حيث تعرض المبنى لتكسير معظم الزجاج الخاص بالنوافذ، وتلف بعض النوافذ الأخرى، إضافة إلى تلف المكيّفات.
ولم تقف الأضرار عند هذا الحد، حيث لحقت خسائر فادحة بأثاث ومقتنيات روضة الوئام النموذجية والتي تقع في الطابق الأرضي من المبنى؛ إضافة لخسائر كبيرة في صالة الوئام للأفراح والتي تقع في الطابق الرابع من المبنى تمثّلت في تلف السقف الخاصة بالصالة، وكذلك أعمال الإنارة والكهرباء والجبس، وذلك بجانب الأضرار التي لحقت بالطابق الثالث المخصص كمضافة للوفود الزائرة للقطاع.
وبلغ إجمالي الخسائر التي لحقت بمبنى الجمعية الرئيسي ما يزيد على 30 ألف دولار.

أما على صعيد مشاريع الجمعية، فقد استهدف صاروخ حربي مشتل الوئام الزراعي ما أدّى إلى تدميره بشكل كامل، كما تضرر مشروعي الوئام الزراعيين الأول والثاني بشكل كبير نتيجة تعرضهما للقصف بأربعة صواريخ، أدّت إلى تدمير الأدوات الزراعية والأشجار، وكذلك مشروع الوئام الزراعي في منطقة بيت لاهيا الذي استهدفته الطائرات الحربية بصاروخين؛ هذا بالإضافة إلى القصف الذي تعرضت له الأراضي المجاورة للمشاريع الزراعية والذي تسبب في هدم جزء كبير من السور الخارجي المحيط بهذه المشاريع.
وقد بلغ إجمالي الخسائر التي لحقت بالمشاريع الزراعية ما يزيد على 20 ألف دولار.

وقد أعرب المهندس محمد أبو مرعي رئيس الجمعية عن استنكاره الشديد لقصف مشاريع الجمعية، وقال في معرض تفقده للأضرار “نستنكر وبشدة القصف الذي تعرضت له مشاريع الجمعية، وهي مشاريع مدنية خيرية إغاثية تخدم المواطنين” وأضاف “هذا القصف وهذا التدمير دليل واضح على منهجية الاحتلال في تدمير الإنسان الفلسطيني، وحرمانه من كل شيء، بما في ذلك المشاريع الخيرية التي تعزز من صموده في وجه الحصار والعدوان”.
وأكد أبو مرعي أن هذا القصف والدمار لن يثني الجمعية عن المضي في تحقيق رسالتها المتمثلة دعم صمود شعبنا المحاصر، وتعزيز تواجده على أرضه، مضيفاً أن “كل ما تم هدمه سيُعاد بناؤه مرة أخرى بإذن الله”.

وناشد أبو مرعي المؤسسات المانحة الدولية، والجمعيات الخيرية في العالم العربي والإسلامي، وأهل الخير في كل أنحاء العالم، من أجل الوقوف إلي جانب شعبنا الفلسطيني وتقديم الدعم له ومساعدته في تخطي آثار الهجمة الصهيونية الغادرة والحرب غير المسبوقة التي تعرض لها شعبنا المحاصر.

شاهد أيضاً

الغاء جلسة للكابنيت بشان غزة

شفا – تلقى وزراء المجلس الوزاري المصغر “الكابنيت”، اليوم الأحد، إشعاراً بإلغاء جلسة كانت مقررة …