4:32 مساءً / 26 نوفمبر، 2022
آخر الاخبار

“سيدة الأرض” تختتم مؤتمرها السنوي الـ15 في مسرح الهلال الأحمر برام الله

شفا – اختتمت مؤسسة “سيدة الأرض”، أعمال مؤتمرها السنوي الخامس عشر، الذي حمل شعار: (القدس بوصلة الأحرار)، بمهرجان حاشد نظمته على مسرح الهلال الأحمر، بالبيرة، بمشاركة شخصيات دولية وعربية ذات مستوى، ومنهم: فنانون، واعلاميون، وبرلمانيون من دول عربية، وأخرى دولية.

ونظمت سيدة الأرض زيارات للوفد، شملت العديد من المدن الفلسطينية في جنين، ونابلس، والخليل وأريحا، ورام الله.

واختتمت الزيارة الى مدينة القدس المحتلة، حيث قام أعضاء الوفود وفي مقدمتهم الفنان المصري أحمد بدير، والفنانة التونسية نوال غشام، والفنانة المغربية صباح زيداني، بزيارة الى المسجد الأقصى والصلاة فيه.

وقال الفنان أحمد بدير، “إن زيارة القدس والصلاة في المسجد الأقصى المبارك لها قيمة كبيرة، مؤكدا رفضهم لإجراءات الاحتلال في القدس، التي ستبقى عربية وعاصمة لدولة فلسطين”.

وطالب بدير الشعوب العربية بتعزيز تواصلهم مع القدس ومع الشعب الفلسطيني، لتعزيز صموده وتشبثه بأرضه، معبرا عن فرحه الغامر وهو يلتقي بأبناء الشعب الفلسطيني على أرض فلسطين الطاهرة التي رويت بدماء الشهداء.

بدورها، أكدت الفنانة نوال غشام أن زيارتها إلى القدس تحمل معاني كثيرة، سواء روحانية، أو سياسية، لما تحمله من قيمة عالية في وجدان الشعب العربي عموما، والشعب التونسي خصوصا. وأضافت: مهما قدمنا من أعمال من أجل القدس، فإن زيارتها المباشرة لها منحتنا المزيد من الاصرار على التمسك بها، فقد كانت ولا تزال حلما يراود جميع العرب لزيارتها والصلاة في رحاب الأقصى.

كما وجهت غشام التحية لصمود المرابطين في المسجد الأقصى، والى أهلنا في القدس، الذين يواجهون ممارسات وعدوان الاحتلال بصلابة وصمود ومواجهة يومية، دفاعا عن القدس كعاصمة أبدية لدولة فلسطين.

من جانبها، عبرت الفنانة صابرين زيداني عن فرحها الغامر وهي تزور القدس وتصلي في المسجد الأقصى، مؤكدة أن القدس ستبقى عربية فلسطينية، وكل اجراءات وسياسات الاحتلال لن تغير من الطبيعة التاريخية والحضارية والروحية لها.

من جانبه، عبر الرئيس التنفيذي لمؤسسة “سيدة الأرض” كمال الحسيني عن اعتزازه الكبير بزيارة هذه القامات إلى فلسطين، مقدما الشكر والتقدير لكافة الجهود التي بذلت لإنجاح هذا المؤتمر.

شاهد أيضاً

يلا نحكي: الحكومة الإسرائيلية … الجثمان وتفجيرات القدس بقلم : جهاد حرب

يلا نحكي: الحكومة الإسرائيلية … الجثمان وتفجيرات القدس بقلم : جهاد حرب (1)حكومة اليمين الفاشي …