2:43 مساءً / 22 يوليو، 2019
آخر الاخبار

كتائب شهداء الأقصى: قطاع غزة سيكون مقبرة لجنود الإحتلال

كتائب شهداء الأقصى

شفا -دعت كتائب شهداء الأقصى في فلسطين، الجناح العسكري لحركة (فتـــح) الجمهور الصهيوني إلي الإطاحة بحكومته المجرمة وحزب ‘الليكود’ الذي يتربع على سدة الحكم في دولة الإحتلال.

وقالت ‘الكتائب’ في تصريح صحفي صدر ناطقها الإعلامي (أبو عاهد)، أن حزب ‘الليكود’ الحاكم في ‘إسرائيل’ ومن معه من المتحالفين، هم السبب الرئيسي بالأوضاع التي يعيشها الشارع الصهيوني هذه اللحظات، من خلال تفجير الأوضاع خدمتاً لمصالحهم الحزبية والشخصية مشيراً، أن تحالف نتياهو وليبرمان أرادَ أن يصنع سلم الصعود لسـدة الحكم في (إسرائيل) من عظام وأشلاء شعبه الذي تعود للتصويت لمن يقتل العدد الأكبر من الفلسطينيين .

وأكد ‘أبو عاهد’، أن رئيس وزراء الإحتلال ومن معه من المتحالفين، أعتقدوا أن عملية إغتيال الشهيد ‘الجعبري’ ستكون أهم مواد الدعاية للإنتخابات الصهيونية القادمة، لكن الله عز وجل قلب السحر على الساحر، وجعل من عملية الغدر الصهيونية بالجعبري، الشرارة التي حرقت أوراق نتنياهو الرابحة .

وقـد أكدت ‘الكتائب’، أن الإحتلال كان يعتقد أنه يمتلك ريموت التحكم بقواعد اللعبة، متصوراً أن عملية إغتيال الجعبري سيرافها رد محدود من قبل المقاومة التي فاجئته، بمسلسل الردود الواسعة التي لم تكن بحسبانه، وأكدت من خلال هذه الجولة أنها الأقوى وبأنها لا تقبل بأن تكون دماء الفلسطينيين سلعة رخيصة يستخدمها ‘نتنياهو’ ومن معه من القتلة لتمرير مخططاتهم الغبيثة على حساب الدم الفلسطيني الغالي .

ورداً على تهديدات الإحتلال وقيادته السياسية والعسكرية بتوسيع دائرة العملية العدوانية ضـد قطاع غزة، والمصادقة على إستدعاء خمسة وسبعون ألفاً من جنود الإحتياط للتنفيذ عملية برية وإرتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني، قال أبو عاهد: إن ما أعلن عنه الإحتلال بشأن العملية البرية، يأتي ضمن مسلسل الحرب النفسية التي يقودها الإحتلال ضـد الفلسطينيين، معتقداً أن هذا الأمر يشكل رعباً لشعبنا البطل ولمقاومته الباسلة التي بدأت بقطف ثمار النصر على الإحتلال الذي أصيب بحالة من التخبط والإرباك .

وعلى الرغم من هذا أكدت’الكتائب’، أنها وباقي قوى المقاومة لا تتهاون مع هذه التصريحات وتأخذها على محمل الجد، وإنها بدأت بخطوات فعلية وعملية على الأرض لمجابهة أي عدوان بري محتمل على القطاع الذي وصفته بأنه سيكون مقبرة، لقوات الإحتلال الذي سينهزم وسيخرج تاركاً خلفه العشرات من جنوده أسرى في قبضة المقاومة التي تتشوق لذلك لإطلاق سراح كافة الأسرى الذين يقبعون في سجون الإحتلال حتى يومنا هذا .

وجددت الكتائب، البيعة لله، مؤكدة بأنها ستتقدم الصفوف الأمامية للدفاع عن أبناء شعبنا الصامد، ومواجهة الإحتلال الذي سيُهزم على هذه الأرض المباركة بإذن الله .

وعلى ذات الصعيد، أثنى ‘أبو عاهد’ على صمود أبناء شعبنا الفلسطيني، وإحتضانه لكافة رجال المقاومة، في مشهد وصفه بأروع مشاهد الوحدة والتلاحم التي ساهمت في دفع المقاومة للأمام وعززت صمود رجالها الأشداء، الذين باتوا يُرددون (الله معنا وشعبُنا خلفُنا فلا وزن ولا يقيمة لعدونا) .

وقـد جدد ‘أبو عاهد’ دعوته لكافة الفصائل الفلسطينية، بالعمل الفوري على إنهاء حالة الإنقسام الداخلي وإعادة الوحدة، قائلاً: ان قوتنا في وحدتنا وإن هذه الأجواء هي الأنسب لإعادة رص الصفوف من جديد والإستعداد لمواجهة الإحتلال الذي باتَ يدرك أن الشعب الفلسطيني بكل مكوناته أصبح يشكل خطراً جسيماً على وجوده الزائل بإذن الله، وإن معركة إستعادة الحقوق والنصر عليه تقترب أكثر فأكثر

شاهد أيضاً

4 إصابات برصاص قوات الاحتلال شرقي غزة

شفا – أصيب ظهر الإثنين أربعة مواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال فعالية رافضة للحصار …