4:42 مساءً / 19 أكتوبر، 2019
آخر الاخبار

الحمير هليكوبتر الجيش

249710

شفا – كانت الأسلحة بدائية في أفغانستان قبل قدوم القوات الأميركية في أواخر عام 2001، ولكن هذه القوات جلبت معها أحدث أنواع الأسلحة، بما فيها طائرات الهليكوبتر المتطورة، التي كانت تستخدمها القوات الأميركية في مطاردة مقاتلي «طالبان» في الجبال والمناطق ذات التضاريس الصعبة في أفغانستان.

والآن، وبعد أن بدأت القوات الأميركية الانسحاب، بدأت القوات الحكومية في أفغانستان العودة الى وسيلة تنقل قديمة لملاحقة «طالبان»، ولنقل الذخائر والمعدات والمواد الغذائية للقواعد العسكرية التابعة لحكومة كابول.

وكانت هذه الوسيلة هي الحمير، التي وصفها العقيد عبدالناصري بأنها «هليكوبتر الأفغان»، ويقول إن قواته تستخدم الآلاف من هذه الحيوانات لأغراض عسكرية حاليا، وتخطط للاعتماد عليها بشكل أكبر لدى سحب القوات الأميركية طائراتها المروحية من البلاد.

ويتذمر الأفغان من أن الانسحاب الأميركي سيفقدهم التفوق التكنولوجي الذي كانوا يتمتعون به على قوات «طالبان» و«القاعدة»، بفضل المعدات الاميركية المتقدمة التي سيسحبها الجنود الأميركيون معهم، ولكنهم يطالبون، الأميركيين بتزويدهم بأجهزة متقدمة للرؤية الليلية، وأجهزة للكشف عن المتفجرات.

والأهم من كل ذلك، يحاول الأفغان إقناع الاميركيين بالابقاء على عدد من طائرات الهليكوبتر، حيث لا يمتلكون منها الآن سوى 31 طائرة، وهذا عدد لا يكفي أبدا، ولذلك بدأ الأفغان باستخدام طائرات الهليكوبتر المحلية الصنع (الحمير) في القيام بمهمات شاقة في المناطق الأفغانية الوعرة التضاريس.

ويقول الجندي الأفغاني قمر الدين إن «الولايات المتحدة هي أغنى دولة في العالم، ويمكنها تقديم طائرات الهليكوبتر لنا، ولكنها لا تفعل، فوجدنا ان افضل بديل لنا هو الحمير، ويضيف انه «لا وجود للجيش الافغاني بلا حمير».

شاهد أيضاً

مستوطنون يقتحمون برك سليمان ووادي فوكين في بيت لحم

شفا – إقتحم مستوطنون تحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، صباح يوم الخميس، منطقة برك سليمان …