6:56 صباحًا / 20 يوليو، 2019
آخر الاخبار

الاحتلال يُرحّل ألف مواطن لتنفيذ مناورات عسكرية بالاغوار الشمالية

شفا – يبدو ان مشهد نكبة 1948 عادت من جديد ولكن هذه المرة في الاغوار الشمالية وبالتحديد في سبعة تجمعات سكانية، فالمناورة العسكرية بالاسلحة الثقيلة بدأت عندما انتصف النهار فعند الساعة 12 من ظهر اليوم الاحد تحولت اراضي الاغوار الشمالية الى ساحة حرب… اطلاق قذائف من مدافع ودبابات تتحرك وتطلق قذائفها وانتشار مكثف لجنود الاحتلال ومطاردة لسكان خمسة تجمعات بالدبابات لاجبارهم على الرحيل ومنهم من رحل قبل موعد انطلاق المناورة العسكرية خوفا على حياته وحياة عائلته ومواشيه تاركا منزله تحت رحمة القذائف ومكانا لمداهمة جنود الاحتلال والاختباء فيه.

حيث اصبح ما يزيد عن ألف مواطن غالبيتهم من الاطفال وحوالي 30 ألف رأس من الماشية بدون مأوى او ماء او غذاء وفي ظل ظروف معيشية قاسية خاصة مع هطول الامطار.

وفي هذا السياق، قال احمد اسعد مسؤول ملف الاستيطان والجدار في الاغوار الشمالية ان الاحتلال منذ اسبوع تقريبا يحذر السكان بتنفيذ مناورة عسكرية في الاغوار الشمالية وعلى السكان اخلاء المنطقة “الرأس الاحمر ويرزا وحمامات المالح والبرج والميتة وحمصة وبزيق “حتى موعد اقصاه مساء السبت.

واضاف ان بعض المواطنين بقوا في منازلهم والبعض الاخر اخلى منزله وابتعد الى مكان شبه آمن حتى انتهاء المناورة العسكرية وبعض التجمعات السكانية كالرأس الاحمر تم اجبارهم على الاخلاء ظهر اليوم بمطاردتهم بالدبابات.

واوضح اسعد ان القذائف تتطاير فوق رؤوس السكان الذين لم يرحلوا من تجمعاتهم السكانية وهناك تخوف كبير على حياتهم وعلى مصير منازلهم التي من الممكن ان تسقط قذيفة عليها وغير ذلك عدا عن الانتشار المكثف لجنود الاحتلال والذين يستخدمون المنازل كأهداف للاعداء في المناورة ومنازل اخرى استهدفوها كمنازل للمداهمة ومنازل حولت الى مكان اختباء الجنود بالاضافة الى تحرك الدبابات الى جانب التجمعات السكانية وسقوط القذائف التي تطلق من مكان بعيد وتسقط الى جانب تجمعاتهم السكانية.

واشار اسعد ان المدارس والمساجد في قريتي تياسير وعاطوف فتحت للسكان الهاربين من مناطق المناورة العسكرية ليقطنوا في المدارس والمساجد حتى انتهاء المناورة العسكرية.

بدوره قال عارف دراغمه رئيس مجلس المالح والمضارب البدوية في جنين ان المناورة التي تنفذ في الاغوار الشمالية تختلف كليا عن المناورات العسكرية السابقة فالاحتلال ينفذ المناورات بشكل يومي لكن ما يحصل اليوم يختلف كليا من ناحية استخدام الاسلحة الثقيلة من مدافع ودبابات بالاضافة الى ان التدريبات مكثفة وواسعه واجبار السكان على الاخلاء لتفريغ المنطقة من السكان.

واشار دراغمه ان الاحتلال اغلق حاجزي الحمرا وتياسير ومنع المواطنين والمركبات من العبور وان معظم السكان في التجمعات السكانية انتقلت الى اماكن قريبة شبه آمنة حيث يوجد في المكان مستوطنات ومعسكرات للجيش لكنه اكثر امانا من المكان الذي ينفذ فيه المناورة العسكرية.

واوضح ان الاحتلال اخبر اهالي المالح ان يعودوا الى ديارهم الساعة السادسة مساء بينما لم يتم تبليغ سكان التجمعات الاخرى ومن المتوقع ان تطول المناورة العسكرية لمدة 48 ساعه مؤكدا ان المنطقة اصبحت خطرة وان كل ما هو موجود على الارض مستهدف من قبل الاحتلال.

واستصرخ سكان الاغوار الشمالية كافة المؤسسات الحقوقية والانسانية بالوقوف الى جانبهم والتحرك السريع للجم الممارسات الاسرائيلية اليومية حيث تكثف قوات الاحتلال من مضايقاتها اليومية بهدف الترحيل عن المنطقة مؤكدين على صمودهم على الارض والرحيل عنها مستحيلة.

 

شاهد أيضاً

بالفيديو.. د. عبد الحكيم عوض: قرار عباس بحل مجلس القضاء الأعلى غير قانوني والقضاء يجب أن يكون مستقلاً

شفا – قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، د. عبد الحكيم عوض، ، ان “القضاء …