8:01 صباحًا / 18 أغسطس، 2022
آخر الاخبار

الرئيس محمود عباس خلال مؤتمر صحفي مع بايدن: السلام يبدأ من فلسطين والقدس

شفا – قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، إن السلام يبدأ من فلسطين والقدس.

وأضاف سيادته خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الأميركي جو بايدن في مقر الرئاسة بمدينة بيت لحم، اليوم الجمعة، أنه إذا أرادت إسرائيل أن تكون دولة طبيعية، فلا يمكنها أن تستمر بالتصرف كدولة فوق القانون الدولي، وهذا يستدعي أن تنهي احتلالها لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967.

وتابع سيادته: أكدنا لفخامة الرئيس بايدن أهمية إعادة تثبيت الأسس التي قامت عليها عملية السلام المستندة لقرارات الشرعية الدولية وعلى أساس حل الدولتين على حدود العام 1967.

وقال الرئيس: بعد 74 عاما من النكبة والتشرد والاحتلال، أما آن لهذا الاحتلال أن ينتهي، وأن ينال شعبنا الصامد حريته واستقلاله، وأن تتحقق آمال شبابنا وشاباتنا الذين نعتز ونثق بهم وبإبداعاتهم، في غد واعد بلا احتلال.

وأضاف: “نتطلع لخطوات من جانب الإدارة الأميركية لتعزيز العلاقات الثنائية، من خلال إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية ورفع منظمة التحرير الفلسطينية عن قائمة الإرهاب، وإعادة فتح مكتبها في واشنطن”.

وأبدى سيادته الاستعداد للعمل في إطار الشراكة والتعاون من أجل إزالة أي عقبات لتحقيق ذلك.

وطالب سيادته بمحاسبة قتلة الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وفيما يلي نص كلمة سيادته:

فخامة الرئيس بايدن

نرحب بكم ضيفاً عزيزاً على فلسطين في مدينة بيت لحم، مهد سيدنا المسيح، في زيارتكم الرسمية، التي تعبر عن اهتمامكم بتحقيق السلام في أرض السلام، وخلال لقائنا اليوم، كانت الفرصة سانحة لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين، ومراجعة ما يمكن للولايات المتحدة أن تسهم به من أجل تهيئة الأجواء لخلق أفق سياسي لتحقيق السلام العادل والشامل والدائم في منطقتنا.

وقد أكدنا لفخامة الرئيس بايدن، على أهمية إعادة تثبيت الأسس التي قامت عليها عملية السلام المستندة لقرارات الشرعية الدولية وعلى أساس حل الدولتين على حدود العام 1967.

فخامة الرئيس،

بعد 74 عاما من النكبة والتشرد والاحتلال، أما آن لهذا الاحتلال أن ينتهي، وأن ينال شعبنا الصامد حريته واستقلاله، وأن تتحقق آمال شبابنا وشاباتنا الذين نعتز ونثق بهم وبإبداعاتهم، في غد واعد بلا احتلال. وفي هذا المقام نقول، إن مفتاح السلام والأمن في منطقتنا يبدأ بالاعتراف بدولة فلسطين، وبتمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة، وفق قرارات الشرعية الدولية، وإنهاء جميع قضايا الوضع الدائم، بما فيها قضية اللاجئين الفلسطينيين، وأن السبيل إلى ذلك يبدأ بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967.

فخامة الرئيس،

لقد احترمنا قرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة، والتزمنا بنبذ العنف ومحاربة الإرهاب في منطقتنا والعالم.

إننا نتطلع لخطوات من جانب الإدارة الأميركية لتعزيز العلاقات الثنائية، من خلال إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية ورفع منظمة التحرير الفلسطينية عن قائمة الإرهاب نحن لسنا إرهابيين، وإعادة فتح مكتبها في واشنطن، ونحن من جانبنا على استعداد للعمل في إطار الشراكة والتعاون من أجل إزالة أي عقبات لتحقيق ذلك.

فخامة الرئيس،

إننا نتطلع أيضاً لجهود إدارتكم في طي صفحة الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا وإنهاء أعمال التمييز العنصري (الأبارتهايد)، ضد أبناء شعبنا، ووقف الأعمال أحادية الجانب التي تقوض حل الدولتين، وإننا نتطلع لهذه الجهود لوقف الاستيطان وعنف المستوطنين، واحترام الوضع التاريخي في الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية، في ظل الوصاية الهاشمية، ووقف طرد الفلسطينيين وهدم المنازل واقتحامات المدن والقرى والمخيمات والتوقف عن القتل والاعتقالات اليومية، ومحاسبة قتلة الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة يجب محاسبة هؤلاء الذين قتلوها، لأن استمرار ذلك سيؤدي إلى التصعيد من ناحية، وفقدان الأمل في غدٍ أفضل من ناحية أخرى.

فخامة الرئيس،

إذا أرادت إسرائيل أن تكون دولة طبيعية في الشرق الأوسط، فلا يمكنها أن تستمر بالتصرف كدولة فوق القانون الدولي، وهذا يستدعي أن تنهي إسرائيل احتلالها لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967، عندها فقط سيتم قبول إسرائيل لتعيش في سلام وأمن وحسن جوار مع دول وشعوب المنطقة. استنادا الى المبادرة العربية للسلام.

إن فرصة حل الدولتين على حدود 1967 قد تكون متاحة اليوم ولا ندري ماذا سيحدث في المستقبل، وقد لا تبقى لوقت طويل، لذلك فإنني أنتهز الفرصة بمناسبة زيارة الرئيس بايدن للمنطقة، لأقول إنني أمد يدي لقادة إسرائيل لصنع سلام الشجعان، لمستقبل أفضل للأجيال القادمة ولجميع شعوب المنطقة.

فخامة الرئيس،

نجدد الترحيب بكم، وثقتنا بكم وإدارتكم كبيرة، ونؤكد لكم استعدادنا للعمل معكم يدا بيد من أجل تحقيق السلام الشامل والعادل القائم على الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية والاتفاقات الموقعة بيننا وبين اسرائيل هناك اتفافات يجب ان نحترمها جميعا، وبما يضمن الأمن والسلام والاستقرار والازدهار الدائم لجميع دول المنطقة.

السلام يبدأ من فلسطين والقدس، من هنا يبدا السلام

نمد أيدينا للسلام والعمل معكم

يا فخامة الرئيس لتحقيقه. والسلام عليكم.

من جانبه، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن التزام الإدارة الأميركية بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس دولتين على حدود 1967.

وقال بايدن، خلال المؤتمر الصحفي، “ملتزمون منذ فترة طويلة بهدف تحقيق حل الدولتين، ونرى أن حل الدولتين على حدود 1967 هو الحل الأمثل للشعبين (الفلسطيني والإسرائيلي)، بما يضمن قيام دولة فلسطينية متصلة جغرافيا وقابلة للحياة تعيش إلى جانب إسرائيل بحرية وكرامة”.

وقال بايدن مخاطبا الرئيس عباس: “سنعمل معكم خطوة بخطوة وصولا إلى دولة فلسطينية مستقلة”.

وأضاف: هدف حل الدولتين قد يكون بعيد المنال لأن هناك قيود على الحركة وقيود أخرى تفرض على الفلسطينيين، (لكن) نحن نستشعر الحزن الذي يشعر به الشعب الفلسطيني، ولا يمكن لليأس والقنوط أن يحكم مستقبلنا.

وأكد الرئيس الأميركي أن إدارته “لن تستسلم، وستستمر بالعمل لجمع الفلسطينيين والإسرائيليين”.

وشدد بايدن على “مركزية القدس للفلسطينيين والإسرائيليين، ويجب أن تكون لجميع من يعيشون فيها، والحفاظ على الوضع القائم في الأماكن المقدسة، والوصاية الأردنية عليها”.

وتابع: أعترف بصعوبة تذليل التحديات، لكن يجب وضع حد للعنف، فهناك عدد من الإسرائيليين قتلوا في الفترة الأخيرة، كما قتلت شيرين أو عاقلة، وهي مواطنة أميركية وموتها شكل فقدانا للشعب الفلسطيني وندعو لاستمرار التحقيق لكشف النقاب عن ملابسات مقتلها”.

وعاد بايدن ليخاطب الرئيس عباس قائلا “سنكون شركاء لكم في تحسين الحياة اليومية للشعب الفلسطيني”.

وأضاف: منذ توليت الحكم، عكست سياسة سلفي (دونالد) ترامب، وقدمت الولايات المتحدة مساعدات بحوالي نصف مليار دولار، منها 400 مليون دولار للأونروا لتقديم الخدمات للفئات المستضعفة، وسنوفر 200 مليون دولار إضافية للوكالة، كما قدمنا مليون جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا، وأعلنا اليوم عن تقديم 100 مليون دولار لمستشفيات القدس الشرقية”.

وأضاف: بحثنا توفير شبكة الجيل الرابع للاتصالات، ودعم الطاقة المتجددة. كل ذلك لتحسين حياة الفلسطينيين”.

وأضاف: حان الوقت لإطلاق العنان لقدرات الشعب الفلسطيني، وبناء المؤسسات.

وأعرب الرئيس الأميركي عن أمله في أن تكون زيارته لفلسطين “خطوة أولى لبث الروح في الحوار الفلسطيني الأميركي”.

شاهد أيضاً

اشتية: مجزرة جباليا تضاف إلى سجل إسرائيل الإجرامي في المحاكم الدولية

شفا – قال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، اليوم الثلاثاء، إن المجازر التي ارتكبها جيش …