5:28 صباحًا / 21 نوفمبر، 2019
آخر الاخبار

“USAID” تطلق برامج لدعم قطاع تكنولوجيا المعلومات

شفا -على هامش مشاركتها ورعايتها لأسبوع فلسطين التكنولوجي “اكسبوتك 2012″، أعلنت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، اليوم الأحد، عن اطلاق أربعة برامج لدعم تنمية قطاع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني، بتنفيذ من مشروع Compete وبالشراكة مع اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية “بيتا”.

وقال غسان الجمل، مدير تطوير مشاريع القطاع الخاص في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، أن اطلاق هذه البرامج يأتي كجزء من الشراكة الاستراتيجية مع القطاع الخاص الفلسطيني بشكل عام، وخصوصاً مع قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ممثلاً ب “بيتا”.

وأكد الجمل على أهمية هذه البرامج في تطوير طاقة الابداع والابتكار عند الشباب الفلسطيني، ودعم الشركات الصغيرة والناشئة في فلسطين، وتشجيع عملية البحث والتطوير، الى جانب بناء علاقات بين شركات القطاع الخاص والجامعات الفلسطينية من أجل الوصول الى أفكار لها تطبيقات على المستوى الاقليمي والعالمي.

بدوره، أكد محمد مصلح، مدير تطوير الأعمال في “بيتا”، على أهمية هذه البرامج في تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني، مشيراً الى أن هذه البرامج تركز على تطوير مهارات خريجي الجامعات وتطوير الشركات ورفدها بالكفاءات لحمل القطاع الى مرحلة متطورة تتلائم مع متطلبات السوق العالمي.

وجرى توقيع الاتفاقية بحضور مستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية د.محمد مصطفى ووزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د. صفاء ناصر الدين ورئيس مجلس ادارة اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية “بيتا” أ.حسن قاسم والمدير التنفيذي للاتحاد أ.عبير حزبون ورئيس مجلس ادارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية “بالتل” عمار العكر.

وحول البرامج التي تناولتها الاتفاقية، ستدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إنشاء أكاديمية ميكروسوفت في عدد من الجامعات الفلسطينية، حيث سيعمل البرنامج على سد الفجوة بين المؤسسات التعليمية والقطاع الخاص، وذلك من خلال توفير الادوات المناسبة وبناء مهارات الخريجين ليتمكنوا من تلبية الاحتياجات المتسارعة للسوق، فضلاً عن بناء مهارات ورفع مستوى كفاءة القوى العاملة لتواكب متطلبات السوق الحالية.

وفي برنامج البحث والتطوير، سيعمل مشروع Compete وبالشراكة مع اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية – بيتا على تشجيع أنشطة البحث والتطوير R&D داخل الجامعات المحلية المرتبطة بالقطاع الخاص الفلسطيني وذلك بهدف التحفيز على إنشاء شركات جديدة.

ويعتبر تنفيذ هذا البرنامج خطوة هامة في دفع المزيد من الابتكارات في النظام التعليمي الفلسطيني، الداعم الرئيسي لتطور قطاع تكنولوجيا المعلومات في المناطق الفلسطينية.

أما برنامج التواصل مع المغتربين، فسيعمل على التشبيك والتواصل مع المغتربين الفلسطينيين لجذبهم للقيام بدعم وإرشاد الرياديين المحليين والشركات الفلسطينية.

ويهدف هذا البرنامج إلى استقطاب استثمارات جديدة مادية وتقنية من شأنها ان تسهم في تنمية قطاع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني.

كما ستعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على اطلاق برنامج سلسلة “لقاء الرياديين”Hi Tech Hub، بناءاً على النجاح الباهر الذي حققه لقاء الريادين الأول، لتقدم أمثلة حية لتشجيع الشركات الناشئة وتحفيزها على الإبداع. ويتوقع أن تسهم سلسلة اللقاءات في اطلاق عدد كبير من الأفكار الابداعية الناشئة وتشجع الشباب على خلق فرص العمل بأنفسهم.

يذكر أن مشروع Compete هو أحد مشاريع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، حيث يساهم في دعم القطاع الخاص الفلسطيني من خلال تعزيز القدرة التنافسية له في أربعة قطاعات اقتصادية محددة وهي الزراعة والحجر والرخام والسياحة وتكنولوجيا المعلومات.

ويهدف المشروع إلى تنمية وزيادة حجم الصادرات في هذه القطاعات من خلال استحداث التقنيات وتشجيع تصنيع منتجات جديدة تساهم في زيادة فرص العمل والاستثمار ورفع مستوى جودة المنتج الفلسطيني مع زيادة القيمة المضافة له. ويعمل المشروع على البناء على الانجازات السابقة لمشاريع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التي دعمت القطاع الخاص لتحقيق تنمية اقتصادية مستدامة في الأراضي الفلسطينية.

شاهد أيضاً

محمود عباس لإذاعة جيش الاحتلال : نتنياهو رفض لقائي عشرات المرات

شفا – اشتكى رئيس السلطة المنتهي ولايته محمود عباس من طريقة تعامل رئيس الوزراء الإسرائيلي …